سوء التوزيع يحرم أبناء تثليث من التعليم الجامعي

سوء التوزيع يحرم أبناء تثليث من التعليم الجامعي

التعليم السعودي : أصيب أهالي محافظة تثليث بصدمة كبيرة جراء اعتماد كلية للعلوم والآداب تضم أقساما للرياضيات وعلوم الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية، في مركز بعسير لا يبعد كثيرا عن أبها في حين أنه وبعد سنوات من الانتظار اعتمدت جامعة الملك خالد إحداث كلية للمجتمع للبنات بقسمين اثنين فقط.

وقال شافي بن فراج الملحم نائب رئيس المجلس البلدي في محافظة تثليث -وفقا لمصادر صحفية-: لا نعترض على فتح كلية في أي شبر من منطقة عسير، فالجميع أبناء الوطن ومن حقهم الحصول على مبتغاهم من التعليم، لكن عدالة الجامعة غابت هنا بين استحقاق محافظة تبعد 130 كلم شرق عسير ويسكنها آلاف السكان وبين مركز قريب من مقر الجامعة الرئيس.
وأضاف الملحم: إننا على مدى سنوات ونحن نقطع مئات الكيلو مترات ذهابا وإيابا لمراجعة جامعة الملك خالد، لطلب إحداث كليات للبنين والبنات، الذين يتعرضون لمرارة الحوادث شبه اليومية، من خلال تنقلاتهم إلى بيشة أو أبها، وكانت إجابتهم بأنه سوف يعتمد لمحافظة تثليث كلية للعلوم والآداب نهاية الشهر الجاري، إلا أن ما تم اعتماده ونشرته وسائل الإعلام خلال اليومين هو كلية مجتمع بقسمين فقط للبنات لا تمنح حتى درجة البكالوريوس.
ويتساءل الملحم: هل أبناء وبنات محافظة تثليث غير مؤهلين للتخصصات العلمية مثل الطب والهندسة والعلوم الأخرى؟
ويشير المواطن عبدالله المسردي إلى أن الحاجة الفعلية للمحافظة مقارنة بعدد سكانها، وبعدها الشديد من أبها تتطلب إحداث كليات للأقسام العلمية والأدبية للبنين والبنات، على حد سواء.
وناشد المسردي المسئولين في وزارة التعليم العالي وإدارة الجامعة بإعادة النظر في هذا القرار، وسرعة الاستجابة لمطالب الأهالي التي تعج بها أدراج مسئولي الجامعة منذ سنوات.
أما المواطن فالح القحطاني، فأشار إلى أن مسؤولي الجامعة أقنعونا مؤخرا بأنه سيتم اعتماد كلية للعلوم والآداب في محافظة تثليث، وصدقنا ذلك وكنا ننتظر على أحر من الجمر نبأ افتتاحها، لتكون نهاية لمعاناة طلابنا وطالباتنا، إلا أن هذه الكلية لا تلبي الحاجة الفعلية، والكل يعرف رداءة مخرجاتها وتعثر طلابها، فضلا عن كونها لا تمنح درجة البكالوريوس.
وكان مدير العلاقات والإعلام الجامعي بجامعة الملك خالد الدكتور عوض القرني قد أوضح في تصريح الثلاثاء الماضي، أن مجلس الجامعة وافق على إحداث ثلاث كليات للبنات وإضافة بعض الأقسام الأخرى في الكليات القائمة في عدد من محافظات المنطقة.
وعن شكوى أهالي تثليث من عدم افتتاح كلية للعلوم والآداب اكتفى بالقول: إن مجلس الجامعة رفع طلبا لإنشاء كليات جديدة في عدد من محافظات المنطقة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)