شكاوى من إلغاء «الابتدائية الـ16» بجدة.. والغامدي: خيارات النقل متاحة

شكاوى من إلغاء «الابتدائية الـ16» بجدة.. والغامدي: خيارات النقل متاحة

التعليم السعودي : شكا عدد من المعلمات، من قرار إدارة التعليم بجدة، والقاضي بإلغاء المدرسة الابتدائية الـ16 للبنات، وإحلال المدرسة الـ93 في مباني المدرسة الملغاة، فيما أكد المتحدث الإعلامي لإدارة تعليم جدة، أن قرار إغلاق المدرسة؛ يأتي ضمن الخطة الخاصة بمعالجة المدارس المسائية، وتحويلها إلى صباحية، مشيرًا إلى أنّه تمَّ إتاحة خيارات النقل للمعلمات.
شكاوى من القرار
وقالت عائشة البقمي معلمة بالصفوف الأولية: «لا أعلم المسوغ النظامي، الذي اعتمدت عليه إدارة تعليم جدة؛ لإلغاء مدرسة قائمة منذ عقود، إذ تُعدُّ هذه المدرسة من أوائل المدارس، التي أنشئت في محافظة جدة، بالإضافة إلى أن القرار اعتمد نقل مدرسة أخرى، وهي الابتدائية الـ93 إلى المبنى الخاص بمدرستنا، رغم أن الفصول المعتمدة بهذه المدرسة هي 11 فصلاً، بينما المعتمدة بمدرستنا الملغاة هي 12 فصلاً دراسيًّا».
وقالت زهرة الزهراني، معلمة بالصفوف الأولية: إن هذا القرار مجحف في حق معلمات الابتدائية الـ16، متسائلة عن أسباب عدم إلغاء الابتدائية الـ93، بدلاً من نقلها إلى مقر مدرستهم، وتشتيتهم بهذه الطريقة، خاصة أن معظم معلمات المدرسة الملغاة قضين سنوات عدة في مدارس بعيدة عن مقار إقامتهن.
أما (خ.ق) معلمة لغة عربية، فقالت: «عانيت من مرض الفشل الكلوي التام، قبل سنوات؛ الأمر الذي استدعى عملية زراعة كلية تبرع لي بها شقيقي، واستدعت ظروف مرضي النقل من مدينة أبها إلى جدة، حيث عملت بداية بإحدى مدارس جنوب جدة، قبل أن أوفق في النقل إلى الابتدائية الـ16 مراعاة لظروفي الصحية، إلاَّ أني سرعان ما عدت إلى دوامة النقل والتشتيت غير المبرر، بالقرار الأخير.
الشكوى ذاتها تكررت من معلمة الصفوف الأولى، سعدية الزهراني، التي فقدت زوجها قبل ثلاث سنوات، وتعيش حاليًّا مع والدها، وتدرس ابنتها الكبرى في المرحلة المتوسطة بنفس المجمع الذي تعمل فيه المعلمة بالمرحلة الابتدائية، وهو ما سيوجد صعوبة بالغة في نقلها، لمسؤوليتها عن رعاية ابنتها و3 أولاد آخرين.
وأعربت عن أمنيتها بأن يعيد مدير تعليم جدة، النظر في قرار إلغاء الابتدائية الـ16؛ لاسيما أنها عملت بإحدى مدارس حي أم السلم، 12 عامًا قبل أن تُنقل إلى الابتدائية الـ16، وما كادت أن تستقر أمورها، حتى فجعت بوفاة زوجها.
وأضافت: «لماذا يتم نقل معلمات الابتدائية الـ93 إلى مدرستنا، وإجبارنا على النقل لأماكن لا نرغب في العمل بها؟ وهل من العدالة أن يتم تشتيتنا بهذه الطريقة لنبدأ معاناة أخرى بالتقدم لحركة النقل الداخلي والتي قد يطول أمدها؟».
خيارات النقل متاحة
من جانبه أوضح المتحدث الإعلامي باسم إدارة تعليم جدة، عبدالمجيد الغامدي، أن قرار إغلاق المدرسة الابتدائية الـ16؛ يأتي ضمن الخطة الخاصة بمعالجة المدارس المسائية، وتحويلها إلى صباحية، والتي أعلنت عنها إدارة تعليم جدة مؤخرًا، وتشمل 31 مدرسة للبنين، والبنات، مع بداية العام الدراسي الجديد، فضلاً عن 21 مدرسة أخرى ضمن الخطة، خلال الفصل الثاني من العام ذاته.
وردًّا على شكاوى المعلمات أكد الغامدي أنه تم ضم طالبات المدرسة إلى المدارس المجاورة، فيما أتيح للمعلمات، والكوادر الإدارية خيارات النقل إلى مدارس تقع ضمن النطاق الجغرافي المجاور، مشددًا على أنَّه ليس هناك مشكلة في هذا الشأن وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)