«شورويون»: «التعليم» تعرقل توظيف السعوديين في الجامعات

«شورويون»: «التعليم» تعرقل توظيف السعوديين في الجامعات

التعليم السعودي – متابعات : فتح مجلس الشورى في جلسته أمس النار على وزارة التعليم حول زيادة أعداد هيئة التدريس الأجانب، ورأى الأعضاء أن الوزارة تضع شروطاً صعبة على الأكاديميين السعوديين في مقابل تسهيلها عند تعيين أعضاء هيئة التدريس من غير السعوديين، وذكرت الدكتورة أمل الشامان أن ما تفعله وزارة التعليم مضر بالاستثمار في العنصر البشري الوطني.

ويشير التقرير السنوي لوزارة التعليم للعام المالي 1437/1438هـ، الذي ناقشته لجنة التعليم والبحث العلمي وألقاه رئيس اللجنة الدكتور ناصر الموسى إلى وجود عدد كبير من الإداريين والفنيين غير السعوديين في الجامعات السعودية، مطالبا الوزارة بتقديم توضيح عن حول الأعداد وعدم شغل هذه الوظائف بسعوديين.

وحول مطالبة المجلس بالتحقيق ومحاسبة الوزارة عن الهدر المالي الكبير في مبادراتها والبرامج التي تطرحها، قال الدكتور محمد آل ناجي: «لا بد أن توضح الوزارة نوعية برامجها والتي تكون برامج وهمية»، مؤكدا أن هناك نوعاً من التضليل، مضيفا: «من يقرأ هذه البرامج يعتقد أن تعليمنا في أحسن حال».

وأعرب آل ناجي عن استغرابه من تواصل شكاوى التعليم الجامعي من مخرجات التعليم العام، وانعكاس ذلك على سوق العمل، متسائلاً في الوقت نفسه: «هل طغى الاهتمام بالتعليم العام على الجامعي؟». وأشار خليفة الدوسري إلى أن ترتيب الجامعات السعودية على مستوى العالم لا يزال متدنياً، مؤكداً ضرورة استقطاب الجامعات العالمية للمملكة بدلاً من إنشاء جامعات أهلية جديدة. وأكد الدكتور سلطان آل فارح، أهمية المعلمين في العملية التعليمية مطالباً بتكثيف ابتعاثهم واستقطاب المدربين المميزين لتدريبهم وإيجاد مراكز متخصصة ومميزة لتدريبهم.

من جهته اقترح الدكتور خالد السيف تخصيص محفزات مالية للمعلم وللمدارس بناء على جودة مخرجاتها. وتساءل الدكتور منصور ال كريديس عما قدمته وزارة التعليم لأطفال التوحد، وطالب بمراقبة أسعار الصرف للطلاب والطالبات في دول الابتعاث بما يعود على مصلحة المبتعث. وطالبت اللجنة في توصياتها التي رفعتها إلى المجلس وزارة التعليم بتعزيز القيم الرقمية واستراتيجيات تنمية الإبداع وثقافة الابتكار وريادة الأعمال في مناهج التعليم العام والعالي، وتحسين مدخلات كليات التربية من خلال ربطها بالحاجات الفعلية للوزارة وتقديم بعض الضمانات الخاصة بالتوظيف.

كما طالبت اللجنة الوزارة بتطوير المنهجيات المتبعة في تدريب المعلمين من خلال التنسيق بين مراكز التدريب التربوي وكليات التربية، وتنظيم العملية التدريبية بما يتوافق مع الحاجات المهنية والأكاديمية وفقاً لصحيفة الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)