صندوق التنمية يحتفي بذكرى دخول المرأة في «الشورى»

صندوق التنمية يحتفي بذكرى دخول المرأة في «الشورى»

التعليم السعودي :احتفى صندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة بذكرى مرور عامين على قرار السماح بمشاركة المرأة داخل مجلس الشورى والمجالس البلدية، والذي صادف (25 سبتمبر)، حيث عقد الصندوق برنامجا تدريبيا بهذه المناسبة موجها للسيدات، يأتي تحت عنوان «إدارة الاجتماعات الفعالة».

ويؤكد الأمين العام للصندوق حسن الجاسر أن «الصندوق يسعى من خلال برامجه التدريبية إلى مواكبة احتياجات المرأة السعودية وتطور أوضاعها، في كونها عضوا فاعلا في المجتمع وشريكا في صنع القرار، خاصة بعد إشراكها في عضوية مجلس الشورى»، ويفصح الجاسر أن «قفزات المرأة السعودية تمثل حافزا للصندوق في كافة مشاريعه وبرامجه».

بدورها، توضح نائب الأمين العام للصندوق هناء الزهير، أن «إدارة الاجتماعات علم وفن في آن واحد، وتنبع أهميتها في تقديم المعلومات الهامة للقائمين بالأعمال، وإعطاء الفرصة للمشاركين في التعبير عن آرائهم وأفكارهم، إلى جانب أنها تساعد على الوصول إلى اتفاق جماعي حول موضوع ما»، وأكدت الزهير أن «السيدات في حاجة كبيرة لمعرفة أسس إدارة الاجتماعات والتعامل خلالها، كي يحققن نتائج جيدة في أعمالهن».

وأشارت الزهير إلى أن الاجتماعات تكلف وقتا وجهدا كبيرا، مضيفة بالقول «إذا لم تتم إدارة الاجتماع بطريقة فعالة فإن أوقاتا طويلة قد تضيع دون فائدة»، وكشفت أن «بعض الدراسات الحديثة تدل أن ما بين 40 في المائة إلى 70 في المائة من وقت العمل يذهب في الاجتماعات، مع أن المنتج والمجدي فقط من هذه الاجتماعات لا تتجاوز نسبته 25 في المائة».

وحول تزامن موعد هذا البرنامج التدريبي مع ذكرى قرار منح المرأة السعودية حق دخول مجلس الشورى كعضو، وحقي التصويت والترشح للمجالس البلدية، تقول الزهير «يفخر الصندوق أنه أول من أعد دراسة سعودية تناولت هذا الجانب ومعرفة آراء ومتطلبات المجتمع لهذه المرحلة، والتي أعلنها الصندوق مؤخرا، وهذه الدورة التدريبية هي امتداد لدعم حضور المرأة في قطاعات الأعمال، ومساعدتها على المشاركة في صنع القرار».

من جانبها، توضح المدير التنفيذي للصندوق أفنان البابطين أن هذه الدورة «تتضمن التعريف بمفهوم الاجتماع، وأهمية الاجتماع للنساء العاملات، مع تحديد أدوار أعضاء الاجتماعات بما فيها قائدة الاجتماع والمنسقة والمشاركات قبل وأثناء وبعد الاجتماع»، وأفادت أن الدورة تشمل كذلك «التعريف بأنواع الاجتماعات، بما فيها المناقشة العامة وحل المشاكل ومتابعة الأداء والتقييم».

في حين يشير مقدم البرنامج التدريبي عبدالله العلمي، وهو رئيس قسم التوظيف في شركة أرامكو سابقا، إلى أن هذه الدورة تتناول كذلك «تعريف وتحليل القوى المؤثرة في الاجتماعات، إلى جانب التطرق إلى سمات الاجتماع غير الفعالة وكيفية التعامل معها»، وتابع بالقول «في ختام برنامج الدورة، تقوم المشاركات بأداء تمرين على إدارة الاجتماعات، يلخص رسالة وأهداف هذه الدورة».

جدير بالذكر، أن صندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة هو مؤسسة غير ربحية، تعمل على تركيز جهودها لتنمية المرأة السعودية والارتقاء بها إلى مستويات عالية في الأداء، باعتبارها الركيزة الأساسية لتطوير المجتمع والنهوض به، وذلك عبر الإلمام باحتياجاتها والعمل على تسخير الطاقات الممكنة للوصول بها إلى أقصى درجات النجاح والتميز.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)