طلبة يؤكدون مرونة أسئلة القبول في جامعة الإمام وبعدها عن الجوانب الشخصية

طلبة يؤكدون مرونة أسئلة القبول في جامعة الإمام وبعدها عن الجوانب الشخصية

التعليم السعودي : أبدى عدد من الطلاب والطالبات المتقدمين للقبول في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ارتياحهم لإجراءات التسجيل والقبول المطبقة في الجامعة، والتي اتسمت بالسهولة واليسر، بدءا من القبول الالكتروني الموحد ومروراً بالإجراءات الخاصة بالجامعة، التي تشمل المقابلة الشخصية والاختبارات التحريرية والشفهية التي تقررها كل جامعة وفق ما لديها من تخصصات وأنظمة، في الوقت الذي انفردت فيه جامعة الإمام مؤخرا، بقبول أبناء وذوي الشهداء دون قيدٍ أو شرط.

وحرصت الجامعة على تسهيل إجراءات التسجيل والقبول وتلافي السلبيات التي قد تظهر، حرصاً من الجامعة على أبنائها الطلاب وتمشياً مع توجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي يؤكد على ضرورة تسخير كافة الإمكانات والقدرات لخدمة الشباب وتهيئتهم ليكونوا لبنات صالحة في بناء الوطن.

وتعد جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أول الجامعات التي تتفاعل مع الأوامر السامية الكريمة لقبول أبناء وبنات الشهداء بدون قيد أو شرط وتفاعلاً مع هذا التوجيه أنشأت الجامعة مكتباً خاصاً يعنى بشؤون أبناء وبنات الشهداء ويقوم على إنجاز معاملاتهم في أسرع وقت.

وفي جولة لـ “الرياض” استطلعت خلالها أراء عدد من الطلاب المتقدمين للقبول في الجامعة، للتعرف على انطباعاتهم ومدى رضاهم عن الإجراءات المتبعة في الجامعة.

وقال الطالب عبدالمحسن بن عبدالله القرني: “قابلني اثنان من أعضاء لجنة المقابلة وسألوني عن نسبتي وعن اختبار القدرات والتحصيلي ثم سألوني عن ميولي، وأي التخصصات التي أرغب الالتحاق بها؟”

وتابع القرني: “بما أن تخصصي علمي فقد سئلت بعض الأسئلة في تخصصي، ولم يسألني الأعضاء عن توجهاتي الفكرية أو عن مصطلحات من قبيل “ليبرالية” أو عن “وسائل التواصل الاجتماعي”، مضيفا أنهم لم يتطرقوا إليها إطلاقا، كل الأسئلة كانت تتمحور حول تخصصي ورغباتي الدراسية.

والتقينا الطالب صالح بن سليمان الذي أوضح أن الإجراءات المتبعة في التسجيل والقبول ميسرة، أما فيما يخص المقابلة الشخصية فقد سألني أعضاء لجنة المقابلة عن معدلي الدراسي، كما سئلت عن مدة دراستي في مدارس تحفيظ القرآن الكريم، ومن بين الأسئلة كذلك: هل تعمل؟، مؤكدا أن المقابلة كانت سهلة وخفيفة ووجدت الترحيب والقبول الطيب من أعضاء اللجنة. في جانب آخر، من عمادة القبول والتسجيل التقت “الرياض” الطالب مبارك بن فهد الدوسري برفقة والده، والذي أكد أن لجنة القبول سألته عن معدله في الدراسة، وعن قراءته وحفظه للقرآن، وعن أركان الإسلام.

وأضاف اختبروا إملائي وأي تخصص أرغب الدراسة فيه، وكان استقبالهم لي جيدا ومقابلتهم جيدة وخفيفة.

فيما أوضح والد مبارك أنه أحد خريجي الجامعة عام 1415هـ، وأنه شجع ابنه على الالتحاق بجامعة الإمام وهي الجامعة العريقة في العلوم العربية والشرعية.

من جانب آخر، أبدت الطالبات ارتياحهن لإجراءات القبول في الجامعة، حيث ثمنت الطالبة هيا بنت محمد جهود الجامعة في تيسير إجراءات التسجيل والقبول.

وقالت: لا يوجد تعقيد في المقابلة فقد كانت جيدة، وسئلت عن التخصص الذي أرغب الدراسة فيه وما أحفظ من القرآن الكريم، وسنة التخرج ولماذا تأخرت في التقديم، حيث إني خريجة عام 1434هـ، وعن كيفية استثماري لفترة الانقطاع عن الدراسة بعد تخرجي من الثانوية.

فيما أكدت الطالبة هيا عوض الغامدي أن المقابلة ممتازة، مشيرة إلى أن أسئلة المقابلة مألوفة، من قبيل التخصص المرغوب وعن ما تحفظه من القرآن الكريم، وعن ترتيبي بين أفراد العائلة، كما سئلت عن دراستي السابقة ولماذا قررت الانتقال من الكلية التي كنت أدرس فيها إلى جامعة لإمام.

وأكدت هيا الغامدي أن أسلوب المقابلة مريح جدا وأزالت عني الخوف، كما أن أسلوب وتعامل الموظفات خارج اللجنة ممتاز.

فيما أوضحت الطالبة فاتن عبدالرحمن الغفيلي أن طبيعة الأسئلة التي أجابت عليها أمام لجنة القبول، منها: نوع الكتب التي تحب قراءتها عادةً، وعن أنشطتها وقت الفراغ، وكم تحفظ من القرآن، وقراءة سور مما تحفظ، مشيرة إلى أن أسلوب التعامل كان متميزاً، متمنيةً أن يتحقق أملها في القبول في الجامعة وفقاً لصحيفة الرياض.

2

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)