طوابير المبتعثين مستمرة رغم وعود حل مشكلة سفير2

طوابير المبتعثين مستمرة رغم وعود حل مشكلة سفير2
1

التعليم السعودي – متابعات : فيما وجه وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ نائبه لزيارة الملحقية الثقافية في الولايات المتحدة لمتابعة أعطال سفير 2 واحتياجات الطلاب المبتعثين الإدارية والتقنية في 21 يناير، لا تزال طوابير المبتعثين أمام الملحقية سيدة المشهد، في حين اشتكى مبتعثون لـ«الوطن» من إرسال ضمانات مالية لهم تعود لطلاب آخرين.

توجيه الوزير

بعد أن وقف نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور حاتم المرزوقي والفريق المختص على احتياجات الطلاب المبتعثين الإدارية والإجرائية والتقنية في 31 يناير بعد توجيه الوزير، قام الفريق المكلف بحصر جميع المشكلات التي تواجه الطلاب ووضع الحلول العاجلة لها، إضافة إلى تحديد جوانب القصور والأسباب الفنية لتأخير بعض الطلبات وعدم إنجازها، ولا يزال القصور التقني في النظام سيد المشهد حسب أقوال المبتعثين، بينما أكد أحدهم أنه رفع طلب ضمان مالي وتم رفضه، ليتم إرسال ضمان مالي له في وقت لاحق لكن باسم طالب آخر وتواريخ مختلفة.

تأخر في دفع الإيجار

قال أحد المبتعثين للصحيفة: «أنا متأخر عن دفع الإيجار لـ27 يوما، ولدي إنذار بالطرد ولم يتم صرف الفروقات والمخصصات المالية حتى الآن». ويأتي استمرار أعطال سفير 2 والأخطاء التقنية وتأخر تصدير الطلبات بعد أن ضم فريق العمل الذي زار الملحقية مؤخرا وكيل الابتعاث بالوزارة الدكتورة لينا الطعيمي، وعددا من التقنيين والفنيين المتخصصين في المعالجة والبرمجيات التقنية.

لجنة على مستوى عالٍ

وكان وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ قد وجه في 25 ديسمبر العام الماضي بتشكيل لجنة تقنية على مستوى عال من داخل الوزارة وخارجها، لتقييم كفاءة الخدمات تقنيا وفنيا المقدمة في سفير 2 وإيجاد الحلول العاجلة لأي مشكلة.

كما وجه آل الشيخ أيضا بتكليف الملحقين الثقافيين والمشرفين الدراسيين في الملحقيات بالعمل خلال إجازة نهاية العام الميلادي لإنجاز كافة الطلبات المرفوعة على نظام سفير 2، مع رفع تقارير يومية عن مستوى الإنجاز.

وتأتي الزيارة الأخيرة من نائب الوزير للملحقية الثقافية في واشنطن بعد استمرار الأعطال وتأخر طلبات المبتعثين منذ اليوم الأول لإطلاق البرنامج في 24 أكتوبر 2019 وحتى الآن.

انتقادات المبتعثين

انتقد المبتعثون حرص الوزارة على زيارة ملحقية واحدة والوقوف على مشاكلها، في حين أن المشكلة عامة في جميع دول الابتعاث، كما أن دخول الطلاب في دوامة عناء ومشقة السفر لزيارة الملحقيات لإنجاز معاملاتهم شمل أستراليا وبريطانيا ودول ابتعاث أخرى التي لم تقف عليها الوزارة، فيما كان الأجدر إصلاح النظام أو الرجوع إلى سفير 1 وتوفير ميزانية سفر مسؤولي الوزارة.

تبريرات مسؤولي الوزارة

– وكيل وزارة التعليم للابتعاث الدكتورة لينا الطعيمي:

التطبيق الأولي للنظام أظهر اختلافا في تجربة المستخدم بين نظام سفير1 وسفير2 في رفع الطلبات، كما أن معظم الطلبات التي ليس لها مسوغ نظامي يتم رفضها إلكترونيا.

– نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور حاتم المرزوقي:

سفير 2 ليس سيئا بدليل إنجازه آلاف الطلبات، وأي برنامج لا تكتشف مشاكله إلا بعد التشغيل، ومشاكل البرنامج تقنية فقط، وسيتم حلها خلال أسبوعين.

– متحدث التعليم الجامعي طارق الأحمري:

النظام جيد.، العمل جار لحل الإشكالات التي أعاقت أداء «سفير2» الخاص بالمبتعثين، خلال الأيام القادمة. وعزا السبب في الإشكالات التقنية إلى أن تحويل 77 ألف مستفيد من نظام لآخر يتطلب وقتا وفقاً لصحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)