ظروف التقنية و«الخارجة عن الإرادة» شرطان للاختبار حضوريا

ظروف التقنية و«الخارجة عن الإرادة» شرطان للاختبار حضوريا

التعليم السعودي – متابعات : أكد مختصون وتربويون أن اعتماد آلية الاختبارات النهائية عن بعد، من خلال منصة «مدرستي»، يأتي مكملا ومتمما للمراحل التي سبقتها وفق مرونة ودقة وفاعلية في التنفيذ حسب كافة الحالات، ووصفوه بأنه خروج عن المألوف إلى الممكن والمستقبل.

وقالت المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم ابتسام الشهري، إن الاختبارات الحضورية في المدارس تبقى خيارًا، لمن لا تسمح له الظروف التقنية بأداء الاختبارات عن بُعد، أو من يفوته الاختبار عن بُعد لظروف خارجة عن الإرادة، وذلك بعد موافقة مدير التعليم، وولي أمر الطالب. وأشارت إلى ضرورة التأكد من جاهزية المدرسة؛ لتحقيق التباعد؛ موضحةً أن الطلاب الذين يتابعون دروسهم عبر البدائل التعليمية المختلفة الأخرى، يتم تكليفهم باختبارات وواجبات منزلية تُسلم لهم من المدرسة أسبوعيًا، ويتم إعادتها وتصحيحها وتقييمهم والتأكد من أدائهم.

بديل مثالي في ظل «كورونا»

خروج عن المألوف إلى الممكن والمستقبل

أساليب متعددة تناسب جميع الفئات

نتائج قياس وتقويم حقيقية وواقعية

قال المشرف التربوي عامر الشهري، إن وزارة التعليم حريصة كل الحرص على صحة وسلامة أبنائنا الطلاب والطالبات، وما أقرته مؤخرا من اعتماد الاختبار النهائي للفصل الدراسي الجاري، يؤكد ذلك تمام التأكيد.

وأوضح أن اعتماد توزيع درجات تقويم الطالب يتوافق مع اعتماد الاختبارات عن بعد، ما يؤكد الحرص على تحصيل الطلاب دراسيا عبر منصة مدرستي بالشكل المأمول، ليحقق البناء المعرفي، وبذل المزيد من الجهد، ليضمن نتائج قياس وتقويم حقيقية وواقعية.

قلق حول آلية التطبيق ومصداقيته

مرونة في التعامل مع المستجدات

لفتت المختص في الإدارة والتخطيط التربوي د. مها القرزعي، إلى أن النموذج السعودي في التعليم عن بعد، أصبح مثالا يحتذى به، ويشاد به في العالم، موضحة أن هذا القرار قدم أدوات تقويم وتقييم متنوعة، مع أهمية وجود الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول لطلاب وطالبات التعليم العام، وتوزيع درجات أعمال السنة، مراعيا بذلك كافة مجالات رحلة التعليم عن بعد، والتي تمت متزامنة أو غير متزامنة خلال منصة مدرستي للمدارس الحكومية والأهلية المستفيدة من المنصة، أو المنصات التعليمية الأخرى التي تستخدمها المدارس الأهلية والعالمية، وحالات المتعلمين في كيفية تعلمهم عن بعد، ووفقا لطبيعة المادة والمرحلة والصف الدراسي، والصلاحية لمدير إدارة التعليم وولي أمر الطالب في إجراء الاختبار حضوريا في المدرسة بعد التأكد من الجاهزية، ما يعكس هذا القرار مرونة هذا النظام وقدرته على التعامل مع المستجدات والتكيف مع الواقع وتقديم خيارات ممكنة ميسرة بما يضمن تحقيق المستهدفات وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)