علماء من 40 دولة يطالبون بدعم “الدعوة” بإفريقيا

علماء من 40 دولة يطالبون بدعم “الدعوة” بإفريقيا
التعليم السعودي :استضافت جامعة أم القرى، أمس، الملتقى الثاني والعشرين للجنة الدعوة في إفريقيا بعنوان (وحدة الصف وأثره في استقرار المجتمعات)، وشهد حضور صاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود، مستشار خادم الحرمين الشريفين، رئيس لجنة الدعوة في إفريقيا ومدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس بجانب مشاركة 44 عالمًا وداعية، وطالب علم من 40 دولة إفريقية، والذين أكدوا ضرورة تعزيز الدعوة الإسلامية بالدول الإفريقية.
وأكد مدير جامعة أم القرى أنَّ لجنةَ الدعوةِ في إفريقيا مثَّلَتْ نموذجًا فريدًا في العملِ الخيريِّ الدعويِّ في ثلاثةِ جوانبَ أولاها في تخصُّصِها، حيث تخصصتْ نشاطًا في الدعوةِ ومكانا في إفريقيا وثانيها في آليتِها حيث ركزتْ على آليةِ التنسيقِ لتحقيقِ استثمارٍ أمثلَ لإمكاناتِ دولتِنا حفظها الله وثالثها في أسلوبِها، حيث اختارتْ أسلوبَ التركيزِ على الكفاءاتِ الدعويةِ والقياديةِ، مشيرًا إلى أن حرص سمو رئيس اللجنة على زيارةِ الدعاةِ الأفارقةِ لمكةَ المكرمة والمدينةِ المنورة يأتي من منطلق اهتمامه على اطلاعهم على تجربةِ المملكة العربية السعودية في نشر الإسلام وخدمتِهِ حكومةً وشعبًا مما سيُطوِّرُ أداءهم الدعويَّ بما يعينهم بإذنِ الله على مهمتهم، مشيدًا في ذات الوقت بما يوليه سمو رئيس اللجنة من اهتمام بالغ لتعاونِ الجامعةِ التامِّ مع لجنة الدعوة في إفريقيا.
وبين أن دعاة إفريقيا المتواجدين اليوم في مكة المكرمة هم امتداد طبيعي لأولئكَ الأعلامِ الذين كانتْ زيارةُ معظمِهم لمكةَ نقطةَ تحوُّلٍ في تاريخِهم وتاريخِ أقوامِهم بل في تاريخِ الإسلامِ في القارة الإفريقيةِ الخضراءِ.
بعد ذلك ألقى الداعية سيلا أحمد من جمهورية ساحل العاج وأحد خريجي قسم القضاء من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى كلمة المشاركين في الملتقى أبانوا فيها أن وفد اللجنة سعد بزيارة الرياض والتقى عددًا من أصحاب المعالي وأعضاء هيئة كبار العلماء، وعلى رأسهم سماحة مفتي عام المملكة إلى جانب زيارة المدينة المنورة ثم مكة المكرمة، لافتين النظر إلى أن موضوع ملتقى اللجنة في إفريقيا هذه السنة يدور حول وحدة الصف، حيث جاء متزامنًا مع ما تعيشه أمةُ الإسلام من فرقة وشتات وحروب.
عقب ذلك ألقى أستاذ أصول الفقه المساعد بمعهد تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها الدكتور حسن بن عبدالحميد بخاري محاضرة بعنوان (وحدة الصف وأثره في استقرار المجتمعات)، تحدث فيها عن أهمية «وحدة الصف» باعتباره أحد المحكمات في الشريعة الإسلامية، والتي جاء التأكيد عليه في أوامر النصوص الشرعية، وهو ما يمثل منهج السلف رضوان الله عليهم في مختلف العصور حتى غدًا منهجًا وسمة بارزة لأهل السنة والجماعة، موضحًا أنه تتأكد الحاجة إلى وحدة الصف في ميادين العمل الإسلامي المعاصر كافة بالنظر إلى تلك المنطلقات السابق ذكرها إضافة إلى ما تشهده الساحة من ضعف الإمكانات وضخامة المشروعات وتواطؤ الجهود المعادية للصد عن سبيل الله وحرف المسلمين عن دينهم وصفاء عقيدتهم.
إثر ذلك سلم صاحب السمو الأمير بندر بن سلمان بن محمد آل سعود هدية اللجنة لمدير الجامعة فيما كرم مدير الجامعة كل المشاركين في الملتقى من الدعاة والعلماء وطلبة العلم من إفريقيا، كما قدم هدية تذكارية بهذه المناسبة لسمو مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس لجنة الدعوة في إفريقيا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)