عوامل تحقق الاستقرار النفسي لطلاب الجامعة

عوامل تحقق الاستقرار النفسي لطلاب الجامعة

التعليم السعودى : حدد عدد من المختصين التربويين 8 عوامل لتحقيق الاستقرار النفسي لطلاب الجامعة، مطالبين الجامعات والأسر بالتعاون في تحديد الطلاب، الذين يعانون من مشكلات سلوكية وأمراض نفسية والتأكد من حصولهم على المساعدة اللازمة لجعلهم طلابا أسوياء، مشيرين إلى أن الاحتياجات النفسية للطالب الجامعي تتضمن احتياجات شخصية، وأخرى اجتماعية. وعن الاحتياجات النفسية الشخصية بينوا أن الطالب يحتاج إلى الدافعية الذاتية، وتحديد الهدف، والمثابرة أو الاجتهاد، وتحصيل المعرفة، بالإضافة إلى تنظيم أو إدارة الوقت.
وبالنسبة للاحتياجات النفسية الاجتماعية فلخصوها في حاجة الطلاب إلى الشعور بالأمان والاستقرار الأسرى، وتكوين علاقات إيجابية داخل المحيط الاجتماعي الجامعي، بالإضافة إلى الحاجة للتدعيم وفقاً لصحيفة المدينة.
تحقيق النجاح
في البداية أكدت هيام شوقي، معيدة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، أن الشعور بالأمان والاستقرار الأسري يساعد الطلاب على تحقيق النجاح، لافتة إلى أهمية تكوين علاقات إيجابية داخل المحيط الاجتماعي لطلاب الجامعة.
اتزان عاطفي
من جهتها، بينت الدكتورة فايزة محمد بدوي، باحث بالمركز القومي للبحوث، وعضو هيئة التدريس بجامعة جيزان وعضو في كرسي اليونسكو للمرأة أن الطالبة الجامعية تحتاج للحصول إلى اتزان عاطفي داخلي، مشيرة إلى أن ذلك يساعدها في تكوين علاقات إيجابية مع من يوجدون في محيطها الجامعي بشكل خاص، والاجتماعي بشكل عام.
مهارات مكتسبة
فيما ذكرت أخصائية العلاج المعرفي والسلوكي ومرشدة نفسي في الجامعة الأمريكية بالقاهرة ضياء الدين عادل أن الاحتياجات النفسية الشخصية لطلاب الجامعة عبارة عن مجموعة المهارات المكتسبة – غير الفطرية- التي يسعى الفرد من خلالها إلى تحقيق أهدافه، وإشباع دوافعه.
وقالت: «ترتكز مثل هذه الاحتياجات النفسية الشخصية لدى الطالب الجامعي والمحققة للنجاح، ومن ثم تحقيق الذات، عبر الدافعية الذاتية، التي تمثل حافزا للطالب الجامعي الذي يبدأ في التكون باستقلالية الاختيار للتخصص الأكاديمي المرغوب منذ المراحل الدراسية المبكرة الأولى، ومن ثم يتفق الميل الوجداني لدى الطالب مع دافعيته لتحقيق ذاته فى هذا التخصص، الذي اختاره بملء إرادته، وكامل حريته، دون ممارسة أي نوع من أنواع القهر أو الضغط الأسري أو من قبل المحيطين به.
وألمحت إلى ضرورة تحديد الطلاب للهدف والمثابرة أو الاجتهاد في تحقيقه، وتحصيل المعرفة، وتنظيم أو إدارة الوقت.. وبالنسبة للاحتياجات النفسية الاجتماعية فبينت أنها مجموعة الاحتياجات التي ترتبط بمصادر خارجية محيطة بالفرد، كالحاجة إلى الشعور بالأمان والاستقرار الأسري، وتكوين العلاقات الإيجابية داخل المحيط الاجتماعي الجامعي للفرد أو الطالب، والحاجة إلى التدعيم.
بناء نفسي
من جانبه، أكد الدكتور محمد جبران زغيبي، مشرف تربوي بتعليم صبيا، أن الحاجات النفسية والاجتماعية تشكل جزءا من البناء النفسي للطالب الجامعي لأنها تؤثر في شخصيته وتدفعه إلى السلوك، الذي يؤدي إلى إرضائها أو إشباعها، فهو يعيش معظم حياته – كفرد- سعيًا لإشباع حاجاته وخفض توتراته وتحقيق أهدافه حتى يمكن النظر إلى الحياة البشرية على أنها سلسلة من الحاجات والمحاولات لإشباعها. وألمح إلى أهمية دور البعد الاجتماعي في تحقيق الأمن لدى طلبة الجامعة، قائلا:»لا شك أن الجامعة تسهم في إشباع الحاجات النفسية والاجتماعية للطلبة من خلال توفير وجود الأندية الطلابية والأنشطة المختلفة والمتعددة».
وأكد المشرف التربوي، حيدر جوحلي، أن من أهم ما يحتاجه أبناؤنا الطلاب من الناحية النفسية الشعور باﻷمان وتحقيق الاستقرار اﻷسري، الذي يخلق الجو المناسب لنثر إبداعاتهم وتميزهم، مطالبا بإعطاء الثقة الكاملة للأبناء حتى يتمكنوا من اختيار مستقبلهم التعليمي الذي يؤهلهم إلى النجاح، قائلا: «يجب علينا دعمهم والوقوف معهم وتحقيق كل العوامل التي توصلهم إلى هدفهم المنشود».
الثقة بالنفس
من جهتها، قالت الطالبة نفيسة مغفوري:»كلما اكتسبت الطالبة التشجيع الكافي والثقة وغرس فيها النظرة الإيجابية كلما استطاعت تحمل الصعوبات وتخطي الحواجز والوصول للهدف، الذي يوازي نظرتها لذاتها». وبينت أن من الحاجات الاجتماعية للطالبة أن تلقى الاهتمام الأسري، وذلك عبر السؤال عنها ومشاركاتها ومناقشاتها في اختيار التخصص المناسب ومشاركتها هم الاختبارات والوقوف معها لتخطي عقبات الاختبار وتوفير احتياجاتها الدراسية.
أما الطالبة مريم فقالت: «يحتاج طالب الجامعة للاحترام ممن حوله وإشعاره بأنه عنصر مهم في الوسط الأكاديمي».
وفيما رأت الطالبة حصة الزهراني ضرورة مراعاة خفض أسعار الملازم والكتب وتحسين المعاملة من قبل أعضاء هيئة التدريس ورئيسات الأقسام في الجامعة وتوفير البيئة المناسبة للمذاكرة، ألمحت الطالبة إنجي قسم صحافة وإعلام إلى ضروة توفير سبل الأمان والراحة في المرافق الداخلية للكلية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)