غياب الطلاب بين الخطط الإجرائية وثقافة المجتمع

غياب الطلاب بين الخطط الإجرائية وثقافة المجتمع

التعليم السعودي :دأبت وزارة التربية والتعليم وعبر إدارتها ومكاتبها على التصدي لظاهرة غياب الطلاب المتكرر في نهاية كل فصل دراسي من كل عام حيث تصدر تعاميم لرصد حجم الظاهرة ووضع الخطط الإجرائية للقضاء على تلك الظاهرة ومتابعة تنفيذ تلك الخطط في مؤسساتها التربوية والتعليمية بمراحلها الثلاث من خلال رفع التقارير وزيارات مشرفي الإدارة المدرسية للمدارس في الأسابيع الأخيرة في العام الدراسي، ولعل الخطط الإجرائية أثبتت عجزها عن التصدي لظاهرة الغياب شبه الجماعي للطلاب والطالبات، بسبب سيطرة ثقافة المجتمع حول عدم جدوى الأيام الأخيرة من كل فصل دراسي، وربما يكون من المجدي لعلاج هذه الظاهرة ربط استلام إشعارات المستوى التحصيلي والاختبار التحريري (لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية) للفترة الثانية من كل فصل بالأسبوع قبل الأخير مع جعل الأسبوع الأخير من كل فصل أسبوعاً لمعالجة الضعف لدى الطلاب الذين لم يتقنوا الحد الأدنى من المهارات الأساسية في المرحلة الابتدائية، وتحسين درجة الاختبار لطلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية، وبذلك نحقق أمرين: الأول القضاء على ظاهرة غياب الطلاب والثاني تواجد المعلمين داخل المدرسة في الوقت ذاته، وتتجلى خطورة استمرار الظاهرة في صور منها تواجد الطلاب دون ثمانية عشر عاماً في الشوارع والمقاهي وغيرها في أوقات من المفترض تواجدهم بالمدارس وما قد يكتسبه الطلاب من تلك البيئات من سلوكيات تضر بسلوكهم ومستقبلهم. متمنياً أن تعير وزارة التربية والتعليم ما ذكرته في السطور السابقة اهتماماً للمساهمة مع الإجراءات المعمولة بها

 

للقضاء على ظاهرة الغياب لدى أبنائنا الطلاب. والله الموفق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)