في آخر جلساته.. مسؤولون ورؤساء جامعات يناقشون مستقبل التعليم في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم

في آخر جلساته.. مسؤولون ورؤساء جامعات يناقشون مستقبل التعليم في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم

مدونة التعليم السعودي – واس : شهدت الجلسة الأخيرة ضمن فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم 2022، الذي تنظمه وزارة التعليم بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، نقاشاً حول الرؤى المستقبلية لتصورات وخطط التعليم، حيث افتتحت الجلسة بورقة عمل لمعالي الممثل الخاص لرئيس الوزراء البريطاني للتعليم في المملكة البروفيسور ستيف سميث، التي أكد فيها على أن تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة يحتاج إلى إصلاحات، مطالباً بمنح الصحة والتعليم المزيد من الاهتمام والثقة والشفافية.
وأوضح معالي رئيس جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور أحمد بن سالم العامري أن التحديات والأزمات التي تواجه عالمنا المعاصر تتنامى وتتداخل فيها المتغيرات، مما يتطلب العمل على ترتيب التوازنات والأوليات في إطار عملية تطوير التعليم، مبيناً أن الجامعات المنصة الأساسيَّة للتفكير والإبداع في التعامل مع معطيات الثورة الصناعية الرابعة ومخرجاتها، ونوّه بقدرة الجامعات على التكيُّف مع هذه المعطيات والمشاركة في تحقيقها وتوجيه مساراتها إبداعاً وتجديداً، مشيراً إلى أهمية دور الجامعات في تعزيز معارف الطلبة والخريجين وتعزيز مهاراتهم والقيم اللازمة لتأهيلهم للمستقبل واحتياجاته لمواجهة متطلبات هذا العصر.
وقدم معالي رئيس جامعة الملك فيصل الدكتور محمد بن عبد العزيز العوهلي خلال الجلسة ورقة عمل بعنوان: (تجارب الجامعات في دعم برنامج تنمية القدرات البشرية وتحقيق الرؤية)، استعرض فيها أهم البرامج التي تقدمها جامعة الملك فيصل، والتي تخدم الخريجين ويستفاد منها أكثر من 153 ألف طالب وطالبة ضمن برنامج طموح في التعليم عن بُعد، أتيحت له كافة أدوات البنية التحتية، متطرقاً إلى التجارب الناجحة للجامعة في مجال التركيز الإستراتيجي لمؤسسات التعليم العالي وتطوير منظومة البحث العلمي والابتكار.
واستعرض وكيل وزارة التعليم للتخطيط والتطوير الدكتور عبدالرحمن بن عمر في ورقة عنوانها: (برنامج الاستثمار الأمثل للكوادر التعليمية) أهم العناصر التي تركز على برنامج تحقيق القدرات البشرية، والتوجه لتحسين جودة التعليم بإعداد خطة إستراتيجية لعشر سنوات قادمة تتضمن؛ التوسع في رياض الأطفال للصفوف الابتدائية والمراحل الأولية، ورفع نسب الإسناد للمعلمات، لافتاً إلى أن الوزارة تركز على تحسين مخرجات العملية التعليمية من خلال عمل مبادرات مجتمعية ومبادرات نوعية.
وتحدثت عميد الشؤون الأكاديمية وعضو هيئة التدريس بجامعة نايانج للتكنولوجيا في سنغافورة الدكتورة لو إي لونغ عن ضرورة استغلال الفرص التي أفرزتها جائحة كورونا للحصول على نظام تعليمي أكثر مرونة، موضحة أن الطلبة سيحتاجون مستقبلاً إلى معرفة شاملة ومتخصصة، مما يتطلب تحقيق تنمية شاملة ومستدامة في قطاع التعليم، وتأهيل المدارس، والتطوير المهني للمعلمين وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)