في الذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين ..وزير التعليم : عهد خادم الحرمين الشريفين، يتسم بالرغبة الصادقة والأكيدة على أن يكون محور التطوير الانسان السعودي كهدف أول للتنمية

في الذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين ..وزير التعليم : عهد خادم الحرمين الشريفين، يتسم بالرغبة الصادقة والأكيدة على أن يكون محور التطوير الانسان السعودي كهدف أول للتنمية

التعليم السعودي – متابعات : أكد معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، بمناسبة حلول الذكرى الرابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، أن عهد خادم الحرمين الشريفين، يتسم بالرغبة الصادقة والأكيدة على أن يكون محور التطوير الانسان السعودي كهدف أول للتنمية؛ كما حرص أيده الله على أن تؤسس خطة التنمية على قاعدة اقتصادية مواكبة للتطلعات، ترمى إلى رفع مستوى الناتج المحلي والارتقاء بإمكانات وقدرات القوى البشرية السعودية .
وأضاف وزير التعليم: “تحل بنا هذه الأيام الذكرى الرابعة  لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ملكا للمملكة العربية السعودية، والمتأمل في القرارات والإنجازات التي تمت  يجد أنها جسدت بحق التجربة العميقة التي يتمتع بها قائدنا الغالي، وجاءت بنظرة شمولية لتؤسس لمرحلة جديدة قادمة تهدف لتحقيق قفزات تاريخية وجوهرية للمضي ببلادنا الغالية قدماً .
وأوضح الوزير العيسى أنه من منطلق الاستمرار في التطوير ومواكبة عالم اليوم،  سعت حكومة خادم الحرمين الشريفين إلى استمرار دعم الخدمات التعليمية وتطوير كفاءة الكوادر البشرية الوطنية، كما حرصت الدولة على تسخير كافة الامكانات والمتطلبات اللازمة لرفع جودة التعليم وزيادة فاعليته ورفع مستوى منسوبيه، مع التركيز على المواءمة بين مخرجات التعليم وسوق العمل لسد الفجوة في التخصصات العلمية التي يحتاجها الوطن.
وقال الدكتور العيسى :” استطاع خادم الحرمين الشريفين  بحنكته وبحزمه أن يرسخ قواعد الأمن والاستقرار لبلادنا العزيزة وأن يقودها بعون الله إلى بر الأمان، يعززها في هذا الجانب خطة التحول الوطني التي نتطلع إلى نجاحها مع جيل من الشباب الطموح”، مشيرا إلى ماتحظى به المملكة من أهمية بارزة على الصعيدين الإقليمي والدولي، رسخ لها مواقف المملكة الثابتة في الأزمات والقضايا التي كانت المملكة تلعب فيها دورا محوريا لتأكيد المواثيق الدولة، وحفظ السلام، إلى جانب ثقلها الاقتصادي ووقوفها عنصرا بارزا تلتفت إليه جميع القوى الدولية في المؤتمرات والمنتديات الدولية التي تصب في تحديد المكان الطبيعي لكل قوة وقيادة استطاعت أن تنهض وترتقي بإدوارها تجاه مواطنيها، وتجاه التزاماتها الدولية وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)