في مشهد حزين.. الوطن يودع نايف

في مشهد حزين.. الوطن يودع نايف

التعليم السعودي – متابعات – : أدى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، حفظه الله، الصلاة على ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز، رحمه الله، في المسجد الحرام مغرب اليوم الأحد، بمشاركة الآلاف من أصحاب السمو الملكي الأمراء والوزراء وكبار المسؤولين والمواطنين والمقيمين، إضافة إلى وفود عدد من الدول العربية والإسلامية.
جثمان فقيد الوطن، شُيع وسط أجواء حزينة ومؤثرة لفراق نايف، راعي المبادرات الوطنية ورجل الأمن وصاحب الأيادي البيضاء، حيث خيمت مشاعر الحزن ودموع الفراق على المشاركين في تشييع الجنازة، وعلى المشاهدين خلف الشاشات، زاد منها مشاهد تأثر خادم الحرمين الشريفين وأصحاب السمو الملكي الأمراء.
يذكر أنه تقرر أن تؤدى صلاة الغائب على الفقيد بعد صلاة العشاء في المسجد النبوي بالمدينة المنورة، وفي جميع جوامع ومساجد مدن ومحافظات ومراكز وقرى المملكة.

  شاهدات من الصلاة على الفقيد :

– خادم الحرمين الشريفين حضر في وقت مبكر قبل أذان المغرب، وكان على يمينه رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية المشير محمد حسين طنطاوي، يليه مفتي المملكة، وأمير الكويت على يساره.

– تلقى خادم الحرمين العزاء في الحرم فور انتهاء الصلاة على الفقيد.

– شارك في حمل الجنازة عدد كبير من الأمراء الذين بدى الحزن على وجوههم.

– الطواف توقف في صحن الحرم قبل صلاة المغرب بسبب الازدحام الكبير، وحضور عشرات الآلاف للصلاة على الفقيد.

– شهد الحرم المكي حضور العديد من قادة الدول العربية والصديقة، وكذلك العديد من الوفود العربية والإسلامية للمشاركة في الصلاة على الفقيد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)