في ندوة «الفساد الإداري والمالي»..الإستفادة من «بيوت الخبرة» ومطالبة بتركيز «نزاهة» في الأهم.. وإعلان نتائجها

في ندوة «الفساد الإداري والمالي»..الإستفادة من «بيوت الخبرة» ومطالبة بتركيز «نزاهة» في الأهم.. وإعلان نتائجها

التعليم السعودي : تواصلت في اليوم الأخير من فعاليات البرنامج الثقافي للمهرجان الوطني للتراث والثقافة “الجنادرية” في دورتها الثامنة والعشرين، حيث أقيمت الندوة الثالثة خلال الفترة المسائية بعنوان “الفساد المالي والإداري والتنمية المستدامة في الوطن العربي” بمشاركة كل من معالي الأستاذ محمد الشريف، واللواء عبدالله السعدون، والدكتورة أميرة كشغري، والدكتورة حسناء القنيعير، وأدارها الدكتور خليل الخليل.

وقد استهل الشريف حديثه عن الفساد، من خلال عرض لعدد من المفاهيم التي عرفت الفساد الذي أورد منه بأنه كل ما يهد المصالح الخاصة والعامة، أو الخاصة على حساب العامة، إما من خلال أفراد وإما عبر مجموعات، التي وصفها المحاضر بأنها تمثل اخطر أشكال الفساد، مؤكدا أن ظاهرة الفاسد الإداري والمالي من أشد وأخطر أنواع الفساد، التي تؤثر بشكل كبير في التنمية المستدامة وخاصة في الدول النامية.

ومضى معاليه مستعرضا العديد من مظاهر الفساد الإداري والمالي التي أورد منها البطالة، والفقر، وتراجع الاستقرار الاقتصادي، وعرقلة خطط التنمية، إلى جانب ما تتأثر بالنظم التعليمية والوظيفية نتيجة للفساد، الذي يشل الجهد الحيوي لخطط التنمية المستدامة.. مختتما الشريف مشاركته بالحديث عن الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد.

أما الدكتورة أميرة كشغري، فقد وصفت مكافحة الفساد بأنه موضوع مهم ومتشعب يحتاج إلى تكاملية المؤسسات والأفراد في حماية النزاهة، التي تحتاج إلى جهود مستمرة ينطلق أولاها من الشفافية التي باتت مطلبا عالميا منشودا عبر المنظمة الدولية للشفافية، نتيجة لما أصبحت تعانيه دول العالم من الفساد المضر بالتنمية المستدامة.

من جانب آخر استعرض اللواء عبدالله السعدون، تجربة سنغافورة، في مكافحة الفساد والتخلص من أضراره رغم صعوبات العرقية والتدخلات الداخلية والخارجية في عرقلة مشروع الإصلاح السنغافوري للتخلص من الفساد، متناولاً من جانب آخر جهود المملكة في مكافحة الفساد خلال هيئة حماية النزاهة ومكافحة الفساد، التي تعد فتحا كبيرا في الشروع في مكافحة الفساد، التي وصف انطلاقها بأنها بحاجة إلى تركيز الهيئة في المهم فالأهم، ومن ثم الاهتمام بكيفية الاستفادة من مساعدة المجتمع وتكاتفه معها، والاستعانة ببيوت الخبرة العالمية.

من جانبها قالت الدكتورة حسناء القنيغير: تزايد الوعي في العالمي بضرورة مكافحة الفساد، رغم تحول مكافحته إلى عبء في مختلف دول العالم، نتيجة لما لمسه العالم من أضرار الفساد على مختلف مستويات التنمية وجوانبها، ما يتسبب في خسائر مالية كبيرة، مؤكدة في حديثها أن الفساد الإداري لا يقف عند مستوى فساد مؤسسي بقدر ما يشكله من فساد ثقافي مجتمعي.. مختتمة مشاركتها باستعراض العديد من مظاهر الفساد وآثاره المدمرة للتنمية المستدامة، عبر العديد من المسببات التي يأتي في مقدمتها الوساطة والمحسوبية وغياب القدوة، وارتفاع المعيشة وغلاؤها.

وقد شهدت مداخلات الحضور مطالبة بالتشهير بالمفسدين، واستثمار دور المواطن، إلى جانب المطالبة بإعلان هيئة مكافحة الفساد لنتاجها بين كل فترة وأخرى.. مؤكدين أن تبدأ الهيئة في تتبع الفساد المهم فالأهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)