كاوست وجامعة الفيصل تقدمان أول برنامج دكتوراه في الطب والأبحاث الطبية

كاوست وجامعة الفيصل تقدمان أول برنامج دكتوراه في الطب والأبحاث الطبية

مدونة التعليم السعودي – متابعات : وقّعت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) وجامعة الفيصل اليوم مذكرة تفاهم لتأسيس برنامج مشترك لدرجة الدكتوراه في الطب والأبحاث الطبية (MD-Ph.D.) يعتبر الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية.

ويعد البرنامج الجديد برنامجًا انتقائيًا يتم فيه اختيار طلبة الطب المتفوقين من جامعة الفيصل بواسطة لجنة متخصصة من الجامعتين، لتدريبهم في كاوست على الأبحاث الأساسية وتقنيات وأدوات الصحة الذكية، وتطبيقها في الطب الشخصي والطب الدقيق، بحيث يصبح خريجو البرنامج أطباء وعلماء وقادة في تطبيق أساليب الصحة الذكية في نظام الرعاية الصحية السعودي. وقال معالي أ.د. محمد بن علي آل هيازع، رئيس جامعة الفيصل بهذه المناسبة: “يشرفنا عقد مثل هذه الشراكة مع كاوست والتي نأمل أن تعزز خبرات التعليم للطلبة والباحثين في جامعة الفيصل وجامعة كاوست من خلال الاستفادة من الخبرات والإمكانيات والمرافق المتطورة التي تزخر بها كلتا المؤسستين”.

وقال البروفيسور توني تشان، رئيس كاوست: “ستساهم شراكتنا مع جامعة الفيصل، التي تعد من أفضل مؤسسات التعليم الطبي، بإعداد الجيل القادم من القادة الذين سيقودون تنفيذ مبادرات الصحة الذكية والطب الدقيق في نظام الرعاية الصحية في المملكة، حيث سيقود خريجو برنامج كاوست وجامعة الفيصل لدرجة الدكتوراه في الطب والأبحاث الطبية (M.D-Ph.D) البرامج والمبادرات الوطنية في مجال تطبيق تقنيات الصحة الذكية في الرعاية الصحية، بالإضافة لريادتهم للتحول النموذجي للطب الدقيق.

الجدير بالذكر أن مثل هذه البرامج ستولد اهتمامًا متزايدًا بالمناهج القائمة على الأدلة والأبحاث في مجالات رعاية المرضى من خلال تبني الأنشطة التعليمية والندوات العلمية المنتظمة، وقبل كل شيء، عرض مزايا الممارسات السريرية لطلبة البرنامج والقائمة على أحدث الأبحاث العلمية.

وقال البروفيسور بيير ماجستريتي، الأستاذ المتميز ومدير مبادرة الصحة الذكية في كاوست: “على الرغم من أن هذا النوع من البرامج الأكاديمية يطبق في أفضل جامعات العالم، الا أنه الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية، وتكمن أهميته الأساسية في تلبيته لاحتياجات طلبة الطب أصحاب الدوافع العالية والأداء المتفوق الذين يرغبون في صقل خبراتهم وتطويرها من خلال التدريب على البحوث الأساسية ذات الصلة بالطب الحيوي وترجمة التقدم في فهم الآليات الأساسية للأمراض إلى ممارسات إكلينيكية تصب في مصلحة المرضى”.

وبالنسبة لكاوست، فإن مثل هذا التعاون هو في صميم رسالة الجامعة التي تضم بيئة تعليمية متميزة تدعم روح التعاون والتميّز، والشغف العلمي وتشجع الطلبة على التفكير الإبداعي، لذلك تخطط الجامعة لإقامة المزيد من هذه الشراكات التعاونية مع الجامعات الأخرى داخل المملكة في المستقبل وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)