لا إصابات.. المدارس تواصل برامج الاستقبال الآمن للطلبة

لا إصابات.. المدارس تواصل برامج الاستقبال الآمن للطلبة

مدونة التعليم السعودي – متابعات : شهدت مدارس المنطقة الشرقية أمس، ثاني أيام عودة طلاب المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال لمقاعد الدراسة، وفق جداول التشغيل المرنة، والتي تسهم في تحقيق أعلى درجات الوقاية وتطبيق الإجراءات الاحترازية والصحية، ومتابعة التباعد بشكل مستمر، فيما لم تشهد أول أيام العودة أي مشكلات أو رصد إصابات بفيروس كورونا بين الطلبة.

وفي القطيف، أكد عدد من طلاب مدارس المرحلة الابتدائية ورياض الأطفال، سعادتهم بالعودة إلى مقاعد الدراسة، مشيرين إلى توفير الإجراءات والاحترازات الصحية الوقائية كافة، وكذلك التقيد بارتداء الكمامة والتباعد الجسدي، مع قياس المدارس درجات الحرارة، وتوجيه الطلاب إلى قاعاتهم الدراسية وفق الاشتراطات الصحية.

وقال الطالب الحسن الداوود إنه فرح جدا بوجوده في المدرسة، قائلا: هذا اليوم الذي انتظرناه طويلا، إذ إنه فرصة لاكتساب المهارات ولقاء الأصدقاء، ونتمنى أن تنتهي جائحة كورونا بأسرع ما يمكن حتى يعود جميع الطلاب لمقاعد الدراسة في يوم واحد.

وأضاف: ليس لدينا أي قلق بشأن العودة، مع تقيد الجميع بالإجراءات الاحترازية، وتلقي اللقاحات المضادة للفيروس.

وذكر الطالب أحمد الصادق أنه سعيد جدا بوجوده مع أصدقائه بعد غياب دام سنتين، وقال: ننتظر بفارغ الصبر أن نرفع الكمامة تماما، ليعود المقصف وحصة الرياضة وجميع أنشطة المدرسة التي اشتقنا لها.

وأكد المعلم حسن آل جميعان أن الدراسة تشهد في ثاني أيام العودة أجواء احتفالية، ممزوجة بالتقيد بالإجراءات الصحية التامة، مع انسيابية تامة في تطبيق الاشتراطات، واستقبلنا الطلبة بتوزيع الهدايا، وحملات الإرشاد والتوعية.

وقال مدير المدرسة عبدالله آل رامس: كان يوما جميلا بمقدم طلابنا للمدرسة، وقد ازدانت المدرسة بوجود الطلاب، وشعرنا جميعا بالسعادة، وتم وضع الخطط التي تضمن سير العملية التعليمية بحسب توصيات مكتب تعليم القطيف.

وأضاف: أحضر بعض الطلاب ألعابا من صنعهم شرحوا من خلالها كيف صنعوها وأعدوها، احتفالا بهذا اليوم.

وأكد فريق عمل لجنة الإجراءات الوقائية والاحترازية بمكتب تعليم الجبيل، أنه استعد لاستقبال الطلاب من خلال جولة على المدارس مع المشرف الفني للمراكز الصحية بالجبيل، لقياس الاستعدادية المدرسية.

وأضاف أنه جرى توفير كميات من جميع المستلزمات الوقائية ذات الاستخدام الواحد، كالمعقمات والكمامات والمناديل، بالإضافة إلى وسائل غسيل اليدين لحماية الطلاب، كما تمت تهيئة المدارس بلافتات الترحيب، وسط أجواء مبهجة لتحفيز الطلبة، وبث روح الاطمئنان داخل نفوسهم.

واستقبلت مدارس الخبر طلاب الابتدائية ورياض الأطفال، ببرامج وعي مكثفة، ومتابعة لتطبيق الإجراءات الاحترازية، والتباعد الجسدي داخل فصول الدراسة، واصطف المعلمون والمعلمات والمنظومة الإدارية لاستقبال الطلاب، بإرشادهم وتوعيتهم بالاحترازات، بدءا من دخولهم المدرسة، ومرورا بتوجيههم إلى الفصول، وحتى خروجهم، بما يضمن التباعد والحركة الآمنة.

وعملت مكاتب التعليم والمدارس كافة بالشرقية على تطبيق جميع التدابير الصحية الوقائية اللازمة وسط إجراءات احترازية واكبها توفير وسائل السلامة التزاما بالقرار الصادر من الجهات المختصة، بإعادة ارتداء الكمامة وتطبيق التباعد، من خلال الدليل الإرشادي الذي قدم جميع خطوات إجراءات الوقاية، ومن بينها ارتداء الكمامات وتجنب المصافحة والتجمعات والحرص على التباعد الجسدي، إضافة إلى غسل اليدين باستمرار وتجنب لمس العينين والأنف، مع ضرورة الإفصاح في حال وجود أعراض للمرض والتوجه مباشرة إلى عيادات «تطمن» أو المراكز الصحية المعلن عنها.

بدورهم، جال مساعدو مدير التعليم والمشرفون التربويون بالمدارس، للاطمئنان على الإجراءات الاحترازية، وشاركوا في استقبال الطلاب وأولياء أمورهم.

وشهدت العودة تنفيذ المدارس كرنفالات احتفالية متنوعة مع تطبيق الاحترازات الصحية التي تضمن التباعد الجسدي، إذ تضمنت إقامة مسابقات وألعاب حركية، وزعت خلالها الهدايا والجوائز.

بدورهم، عبر أولياء أمور الطلاب عن سعادتهم بما رأوه من استعدادات كبيرة وتطبيق للبروتوكولات الصحية وتوفير أدوات التعقيم والكمامات لاستقبال أبنائهم، الأمر الذي بعث في نفوسهم وأبنائهم الراحة والطمأنينة وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)