متفوقات في مدارس الشرقية: سنواصل الجهد لتحقيق أحلامنا

متفوقات في مدارس الشرقية: سنواصل الجهد لتحقيق أحلامنا

التعليم السعودي : قصة التفوق والنجاح وراءها جهد وعرق ورحلة من الكفاح، وقد أثبتت العديد من الطالبات المتفوقات بمدارس الشرقية أنهن جديرات بهذا التفوق والتقت “اليوم” بالعديد من المتفوقات اللائي تحدثن عن الأسباب وراء تفوقهن الدراسي.

قالت الطالبة ريوف محمد البعيجان في الصف الأول الثانوي من الثانوية الثانية مقررات بالجبيل إنها اعتادت على التفوق منذ الصف الأول الابتدائي ولن ترضى بغيره حتى مراحلها الدراسية المقبلة وقالت انها موقنة بأن المتفوق شخص غير عادي وضع نصب عينيه خطوطا عريضة يجب أن يحققها.

رد الجميل

وأشارت حنين أبو بكر أبو راسين من الثالث المتوسط بالمتوسطة السابعة بالجبيل إنها تدين للوطن بالشيء الكثير وعقدت العزم على رد جميله وتشير إلى ان اهتمام الدولة بتكريم المتفوقات احد أساليب هذا الدعم الذي يتلقاه الشخص المتميز وهذا دافع قوي للحرص على تمثيل الوطن والسعي لرفعته.

مؤثرة في المجتمع

وتمنت مها محمد العمري من الثانوية الثانية مقررات أن تصبح امرأة مؤثرة في المجتمع وأن توصل صوت المرأة السعودية وتجعل له مكانة بين دول العالم وقالت والدة الطالبة مها ان ابناءها متفوقون ولله الحمد وقد غرست فيهم الشعور بالمسؤولية والتميز وأثمر ذلك عن 3 بنات متفوقات وولد وتحمد الله تعالى على هذه النعمة ودعت الأمهات إلى دفع الأبناء نحو التفوق وتعويدهم بأن لا يرضوا بغيره.

إهداء الى الوالدين

وأهدت الطالبة منار أبو بكر أحمد با همام من الثالث ثانوي بالثانوية الثامنة تفوقها لوالديها اللذين وفرا لها كافة السبل المعينة على التفوق كما أنها لم تنس معلماتها اللاتي كن لها عونا على المضي في طريق العلم والمعرفة وتمنت أن تصبح طبيبة يشار إليها بالبنان.

درجة الدكتوراة

وقالت الطالبة رغد منصور العتيبي من الثانوية الثلاثين انها تعشق اللغة الإنجليزية وتتمنى أن تحصل على الدكتوراة في مجال الترجمة وتود أن تشارك في مؤتمرات عالمية لتقول للجميع “أنا سعودية”.

الجائزة الرابعة

وأشارت الطالبة أبرار عبدالله اليوسف من الثانوية الثانية إلى أن هذه الجائزة هي الرابعة بالنسبة لها حيث سبقتها ثلاث شهادات تفوق وقالت انها تشعر بالفخر لحصولها على لقب سفيرة التفوق في حفل التكريم الذي أقامته إدارة التعليم وحددت أمنيتها أن تكون جراحة قلب أو مهندسة كيميائية وهي ماضية لتحقيق هذا الطموح.

العائلة السبب

وقالت الطالبة سمية البوعينين من الثانوية الثالثة إن عائلتها هي سبب تفوقها ولا تنسى أن تذكر مديرة المدرسة باسمة الخراشي والتي تدفع طالباتها نحو تبني التفوق والسعي لتحقيقه وقالت إن مدرستها تستخدم كافة الوسائل التحفيزية لحث الطالبات على التفوق.

مؤتمرات عالمية

أما الطالبة شهد صلاح الصبحي في الأول الثانوي من الثانوية الثالثة والعشرين فقالت انها حصدت جوائز مختلفة منها جائزة الأولمبياد الوطني للروبوت وأولمبياد الرياضيات واختبار موهبة وقالت إنها تحرص على المشاركة في برامج “موهبة” لما فيها من تحفيز العقل نحو الاختراع والابتكار وقالت إن طموحها أن تكون استشارية مشاركة في مؤتمرات عالمية تحمل علم وطنها أينما سافرت.

ومن راس تنورة عبرت الطالبتان بدحة سعيد سالم المري وليلى ناصر الدوسري عن سعادة غامرة بالتفوق والوقوف على منصة التكريم، ومن النعيرية قالت الطالبتان موضي جابر العلياني القحطاني ووعد سالم السالمي ان التفوق طريق ليس ممهدا دائما لكن الوصول إليه جميل وممتع ومثمر بالعطاء.

رضا الوالدين

ومن أم الساهك تحدثت ريم الأدهم الرشيدي ورغد القحطاني عن فضل البر ونتيجته حيث ان رضا الوالدين طريق يبشر بنجاحات متتالية وهذا مالمستاه، ومن مدارس الخبر قالت كل من منيرة مبارك النهدي الخالدي وزينة عبدالله القحطاني وغدي خالد ثواني الثنيان إن طعم النجاح مختلف عما سواه لذلك هن يسعين دائما له وأشرن إلى أن تنظيم الوقت والمذاكرة المستمرة عوامل مهمة في نيل التفوق، ومن مدارس الخفجي قالت وفاء بنت نداء الشمري وأماني عواد عنيزان الأسلمي إن تفوقهما وزميلاتهما ليس للخفجي فقط لكنه للمملكة فهو إثبات بجدارة أبناء هذا الوطن وقدراتهم العالية.

ومن القرية العليا أفصحت مدى بنت ماضي المطيري ولينا سعود الرويس العتيبي عن سبب التفوق وقالتا إن هناك عوامل كثيرة منها الإخلاص لله عز وجل ووضع هدف محدد والسعي بكل الطاقات لتحقيقه، ومن مدارس القطيف قالت الطالبات ياسمين سهير السيهاتي ونورة أمين المؤمن وفاطمة أحمد العوامي إن كل ما يحققه أبناء الوطن من إنجازات هو بفضل الله عز وجل ثم ما قدمته المملكة لأبنائها لذا فإن ما يقدمه الأبناء دائما هو باب من أبواب رد الجميل.

وأشادت المرشدات بروح الطالبة المتفوقة وتميزها عن غيرها وقالت المرشدتان بالمتوسطة الثالثة بالظهران ندى البن علي ودلال المانع إنه من خلال عملهما في المجال الإرشادي وجدا الطالبة المتفوقة قليلة المشاكل ومبادرة غالبا ومشاركة في الأنشطة المختلفة وتحرص على الاتقان في أعمالها وكثيرا ما تعتمد المرشدة الطلابية على الطالبات المتميزات في بعض القضايا لقرب الطالبة من زميلاتها وقدرتها على مواجهة بعض المواقف في كثير من الأحيان وفقاً لصحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)