محامي طالبات «لينكون»: مخالفة «التدريب التقني» ثابتة.. ومحافظ الأفلاج تجاوز صلاحياته

محامي طالبات «لينكون»: مخالفة «التدريب التقني» ثابتة.. ومحافظ الأفلاج تجاوز صلاحياته

التعليم السعودي : لا تعرف 140 طالبة مستقبلهن الغامض وكيفية إكمال مسيرة التعلم والتعليم ولا عشرات الموظفين والموظفات تأمين لقمة العيش لأبنائهم بعد الإغلاق المفاجئ وبدون سابق إنذار لكلية لينكون في الأفلاج، إذ أبلغت الكلية العاملين فيها، والطالبات بأن الكلية ستغلق أبوابها في موعد أقصاه شهرين، الأمر الذي أربك الموظفين والموظفات نظراً لما سيعانونه مستقبلاً فيما يتعلق بالتزاماتهم المادية، في المقابل قضى القرار على طموح الطالبات خصوصاً اللاتي على وجه تخرج.

من جهته، قال ل”الرياض” محامي طالبات كلية لينكون المتضررات المحامي والمستشار القانوني محمد الجذلاني، إن مخالفة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني للنظام ثابتة لا شك فيها لأنه لا يجوز لها إهمال الرقابة على أداء الكلية وتركها تلحق الضرر بالطالبات فحماية حقوق الطالبات مسؤولية المؤسسة العامة.

وقال: «كذلك لا يعتبر خطاب محافظ الأفلاج مبرراً قانونياً صحيحاً يعفي المؤسسة ويجيز لها إقفال الكلية، فمحافظ الأفلاج ليس جهة تملك الحق في إصدار الأوامر للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني».

وأضاف المحامي الجذلاني: «محافظ الأفلاج ارتكب مخالفات جسيمة تتمثل فيما يلي: أولاً: تجاوز صلاحياته بمخاطبة محافظ المؤسسة العامة دون موافقة مرجعه إمارة الرياض. ثانياً: أنه ألحق الضرر بالمحافظة وأهلها بينما كان أهم واجباته حماية حقوقهم والمطالبة بمصالحهم لا السعي في إقفال مشروع تعليمي تتمناه كل المحافظات. ثالثاً: ادعاء خلاف الحقيقة في خطابه الموجه لمحافظ المؤسسة العامة والذي زعم أن أهالي الأفلاج يطالبون بإقفال الكلية وهو لم يسمع إلا لعدد قليل لا يمثلون الأهالي. رابعاً: مخالفة النظام بعقد اجتماع غير نظامي ودعوة أشخاص لا صفة لهم لا رسمية ولا اعتبارية ووصفهم بأنهم يمثلون أهالي المحافظة».

وأكد الجذلاني، أن محافظ المؤسسة ذكر له معلومات مغلوطة غير حقيقة، وربما أن المعلومات التي وصلته مكذوبة إذ أكد لي أن الكلية لم تقفل، وأنها ستستمر في التدريب إلى نهاية السنة بينما الحقيقة أن الكلية أعلنت رسمياً عن الإقفال في شهر يناير، ولم تتح للطالبات الدخول للاختبار كما ضغطت على عدد كبير من الطالبات للانسحاب واستلام ملفاتهن أما من رفض فإنها تتعسف في التعامل معهن وتتعمد أسلوب التطفيش وإصدار قرارات تعسفية بفصل الطالبات دون مبرر.

وأردف: «لو كانت مثل هذه الإشاعات والاتهامات المغرضة للكلية سبباً صحيحاً لإقفالها لكانت الدولة أغلقت جامعة الأميرة نورة للبنات في الرياض التي واجهت عدة حملات تشويه مغرضة وكاذبة من قبل أفراد يحملون نفس الفكر الذي يحمله المعارضون لكلية لينكون في الأفلاج».

واختتم محامي الطالبات المحامي والمستشار القانوني محمد الجذلاني حديثه بقوله: «إذا كانت المؤسسة العامة للتدريب الفني غير مؤهلة لحماية حقوق الطلاب والطالبات وتأمين التعليم الجيد لهم فعليها أن تتخلى عن العبث بحقوق شباب الوطن بهذه القرارات الارتجالية المسيئة والضارة».

من جانبه، قال عبدالله الدوسري أحد أولياء أمور الطالبات ل”الرياض”: إن الإغلاق المفاجئ للكلية اغتال حلم ابنته «ونحنُ جميعاً طموحنا في حصولها على شهادة عالمية تؤهلها لسوق العمل».

فيما لم تصدر المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني أي بيان يوضح مصير طالبات الكلية ومستقبل إكمال مسيرة تعليمهن وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)