مدارس جدة للبنين والبنات تحتفل باليوم العالمي للغة العربية بمناشط ومسابقات متعددة

مدارس جدة للبنين والبنات تحتفل باليوم العالمي للغة العربية بمناشط ومسابقات متعددة

التعليم السعودي :احتفلت مدارس جدة للبنين والبنات اليوم باليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق الثامن عشر من ديسمبر من كل عام, حيث تنوعت احتفالات المدارس بهذه المناسبة بإقامة العديد من المناشط التربوية والأدبية من فنون الخطابة والإلقاء والتعبير التي تدعو إلى نشر استخدام اللغة العربية بين طلاب وطالبات المدارس في حياتهم اليومية وتحسين مهارات التحدث بها بطلاقة, وعدم التحدث باللهجات العامية داخل المحيط المدرسي أو خارجه مرددين ” لغتي العربية هويتي “.
وأكّد المدير العام للتربية والتعليم بجدة عبدالله بن أحمد الثقفي ضرورة حثّ الطلاب على التحدث بلغة القرآن الكريم لترسيخ أهميّتها في نفوسهم وتعويدهم على تطبيقها في جميع تعاملاتهم داخل البيئة المدرسيّة لأنّ اللغة العربية مبعث فخرنا ومنبع اعتزازنا, مبيناً أن وزارة التربية والتعليم تولي اهتماماً كبيراً بهذا الجانب المهم في الوقت ذاته وخصصت هذا اليوم للتحدث باللغة العربية الفصحى داخل المنشآت التعليمية الذي يعد أمر مهم على المستوى التعليمي والتربوي لتعزيز مكانة اللغة العربية التي يتحدّث بها قرابة 400 مليون نسمة.
وبين أن احتفاظ الأمةّ بلغتها العربيّة هو حفاظ على هويّتها وتاريخها وأمجادها وتراثها ولن يتمّ ذلك إلا بترسيخها في نفوس أجيال الغد وعماد المستقبل, مشيراً إلى أن الاحتفاء بلغتنا العربية على المستوى العالمي هو فرصة سانحة لإبراز محاسن اللغة العربية للعالم بأسره.
من جهته أكد مساعد المدير العام للتربية والتعليم للشؤون التعليمية بجدة احمد بن علي الزهراني في كلمة ألقاها خلال مشاركته لطلاب ومعلمي مدرسة الفلاح الابتدائية في فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة ضرورة الاهتمام باللغة العربية الفصحى واستخدامها في الحديث وتعويد الأبناء والبنات على ذلك منذ الصغر كونها لغة القرآن الكريم.
وأفاد مساعد المدير العام للتربية والتعليم للشؤون التعليمية بجدة أن الإدارة تسعى إلى ترسيخ مبدأ استخدام الفصحى من قبل المعلمين والطلاب أثناء اليوم الدراسي, وقامت بإطلاق مشروع تطبيق اللغة العربية بمدرسة الأمير سعود بن عبدالمحسن الابتدائية, ونجح بشكل كبير لتعويد الطلاب على التحدث باللغة الفصحى, وسيتم التوسع فيه تدريجيا ليشمل جميع مدارس جدة مستقبلاً.
وأثنى الزهراني على ما شاهده من تمكن وإجادة عالية في استخدام اللغة العربية الفصحى لدى طلاب مدرسة الفلاح الابتدائية أثناء تقديمهم لبعض الفقرات الخطابية والمقطوعات الأدبية والأناشيد بهذه المناسبة.
وعلى نفس الصعيد كشفت مساعدة المدير العام للتربية والتعليم بمحافظة جدة للشؤون التعليمية نور باقادر عن الانتهاء من المرحلة الإدارة العامة للتربية والتعليم بجدة لدعم مشروع اللغة العربية وتطبيقها داخل المدارس حيث تم الانتهاء من مرحلتها التجريبية الأولى في تعويد الأطفال في سن قبل المرحلة الابتدائية على التحدث باللغة العربية لقدرتهم الفطرية على التعلم وتشرب قواعد اللغة البيضاء، من خلال تدريب معلمين ومعلمات الصفوف الأولية لروضة ومدرسة ابتدائية واحدة في محافظة جدة.
وبينت اهتمام الدولة والوزارة بتخصيص يوم عالمي معترف به من قبل اليونسكو للعودة إلى اللغة العربية, ولفت الأنظار لها والعناية والفخر بها، وتبدأ الآن المرحلة الثانية بإعداد حقائب لتدريب المعلمين والمعلمات في جميع المدارس تشمل كل التخصصات للتحدث باللغة العربية داخل الفصول وخارجها.
الجدير بالذكر أن منظمة الأمم المتحدة اعتمدت بشكل رسمي إدخال اللغة العربية ضمن اللغات المعتمدة للعمل والتحدث بها في محافلها الرسمية بقرارها رقم 3190 خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو باقتراح مقدم من المملكة العربية السعودية والمملكة المغربية وأصبح هذا اليوم يوماً عالمياً للاحتفاء باللغة العربية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)