مدارس لا تطبق مشروع اللغة العربية الفصحى

مدارس لا تطبق مشروع اللغة العربية الفصحى

التعيلم السعودي : بعد مضي نحو 17 شهرا على قرار وزارة التعليم، بأهمية مشروع تطبيق اللغة العربية الفصحى، واعتمادها كلغة التخاطب في البيئة التعليمية والإدارية، وفي وقت تحتفل فيه الوزارة الخميس المقبل باليوم العالمي للغة العربية، علمت “الوطن” من مصادر مطلعة، أن هناك تنبيهات من بعض مسؤولي الوزارة في بعض المناطق للمدارس، من عدم تطبيق المدارس بتوجيهات المشروع، وبرز ذلك واضحا في منبر الطلاب اليومي “الإذاعة المدرسية”.

مدارس ملحوظة التزمت
أكد عضو مجلس الأهالي بظهران الجنوب مانع آل صبحان، أن الطريق الدولي ظهران الجنوب – خميس مشيط، لا يزال يعاني النسيان من قبل فرع وزارة النقل بعسير -حسب قوله- فعلى الرغم من أهمية الطريق الذي تسلكه آلاف المركبات على مدار الساعة كونه الشريان الحيوي الوحيد الذي يربط مناطق نجران وجازان وعسير والمؤدي إلى منفذ علب الدولي، إلا أنه لم يرصد له أي مشروع لتوسعته أو صيانته، حتى تحول إلى فخ لعابريه.الفصحى ذات مكانة تعليمية
أكد العصيمي، أن التحدث بالفصحى أمر ملزم لجميع منسوبي التعليم، فسياسة التعليم في المملكة تنص على اعتمادها لغة رسمية للدولة، وكذلك فإن أول عناصر بطاقة تقويم الأداء الوظيفي المعتمدة من الخدمة المدنية تنص على استخدامها، فيما جاء تعميم العام الماضي ليؤكد مكانتها في النظام التعليمي، ويقدم آلية تطبيقية عملية ملزمة لتنفيذه، محذرا من التهاون في تنفيذ القرار فلا عذر لمن فرط، إضافة إلى أنه حدد لجان لها في المناطق والمحافظات التعليمية، برئاسة مدير التعليم، في جميع الإدارات لمتابعة المشروع سنويا، وتفعيله وإعداد التقارير السنوية.
وأضاف، أن المدارس على تباينها تضطلع بدور فاعل في تفعيل المشروع، وهناك نماذج راقية منها جعلت التنظيم محورا للكثير من تعاملاتها ونشاطاتها وبصورة مستمرة، وحققت نتائج ممتازة.
صعوبات مزمنة تجهضه
أوضح العصيمي، أن من أبرز المعوقات التي واجهت تطبيق المشروع، أن اللغة الفصحى تخوض معارك التوسع المشروعة على الرغم مما تواجه من صور التحدي، ولا سيما عندما يتشبع الناس بالثقافة العامية ويعيشونها ويعجبون بها، ويجدها الكثير من أبناء العربية العامية ميسرة سهلة لديه، فيميل إليها ويستعملها ويتفاعل معها، ويظن أنه يستطيع أن يستغني بها عن الفصحى، فيعيش حالة من الانفصام الثقافي، والازدواج اللغوي، وهنا مكمن الخطورة، لافتا إلى أن الوزارة تحاول اجتياز تلك العقبة، بما تمتلك من الطاقات والإمكانات والقوى البشرية المخلصة.
وأضاف أن المعوق الثقافي حاضرا وبقوة كأحد أبرز الصعوبات التي تواجه المشروع، إضافة إلى ندرة مشاركة مؤسسات المجتمع المدني وإحساسها بأنها جزء من المشروع، بل ومعنية به أيضا.
مستقبل المشروع
كشف العصيمي، أن أقسام اللغة العربية بالوزارة حددت بمشاركة رؤسائها ورئيساتها في 19 محرم الماضي، خططها وتنظيمه للمشروع هذا العام، وأكّدوا أن العمل مستمر، وتم تكوين لجنة متابعة فنية من رؤساء الأقسام، وتم تبادل الخبرات في هذا الجانب.
وأشار إلى ضرورة التحلي بالصبر وعدم الاستعجال بالنتائج، فالحديث الفصيح قائم، ولا بد من تطبيقه داخل حجرات الدراسة، وفي أروقة المدارس بين المعلمين والمعلمات، والطلاب والطالبات، وفي أروقة الإدارات والمكاتب، باعتباره مشروعا وطنيا، وهوية شخصية، وعنصر سيادة رسمية، مؤكدا أن المعلم والمعلمة هما حجرا الزاوية، والقدوة في ذلك، وتحدثهما بالفصحى أمام طلابهما، وتقديمهما للأنموذج المحبب الذي يحتذى به، وبتعويدهما الطلاب على سماع العبارات الفصيحة الراقية، سيؤدي حتما إلى أن يحاكي الطلاب معلميهم.
مسؤولية الإعلام
يأمل العصيمي، أن تتحمل الصحافة الإلكترونية مسؤولياتها في نجاح المشروع، ولا يكون اهتمامها موسميا فقط، نظرا للدور الكبير المنوط بالإعلام في تكريس ثقافة العمل النوعي، وتوجيه وعي العاملين في الحقل التعليمي نحو أجود الممارسات العملية، لافتا إلى أن الصحافة المكتوبة أيضا تتحمل مسؤولية خاصة جدا في نشر ثقافة التحدث بـ”الفصحى” بحسب صحيفة الوطن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)