مدارس لطلابها: أحضروا إفطاركم

مدارس لطلابها: أحضروا إفطاركم

التعليم السعودي : – الوطن – فوجئ كثير من طلاب المدارس الحكومية في غرب وشرق الرياض خلال اليومين الماضيين بعدم تشغيل المقاصف المدرسية، ما اضطر بعض إدارات المدارس إلى توفير المياه والعصائر وبعض الأطعمة الخفيفة لطلابها، فيما عاد طلاب آخرون إلى منازلهم دون تناول وجبة الإفطار.
واضطرت مدارس أخرى إلى إشعار أولياء أمور الطلاب والطالبات عبر رسائل نصية على هواتفهم، تفيد بعدم توفر “مقصف مدرسي”، طالبة منهم بأن يحضر أبناؤهم وبناتهم الطلاب والطالبات وجبات الإفطار من منازلهم.
فيما توفرت المقاصف في مدارس أخرى، لكن خدماتها كانت دون المطلوب حيث لم توفر التبريد للمياه والعصائر التي سوقتها على الطلاب وهي “ساخنة”، بعدما تم تخزينها في غرف غير مكيفة في ظل درجات الحرارة العالية في العاصمة، التي بلغت 44 درجة مئوية، وسط تذمر الطلاب وأولياء أمورهم من عدم توفير وجبات الإفطار في مدارسهم، رغم أن العام الدراسي الماضي انتهى قبل شهر رمضان، وكان أمام شركة “تطوير” التعليم وقت كاف للتعاقد مع شركات مختصة بالتغذية في كل المدارس، بعد إلغاء التعاقد مع الشركة السابقة التي كانت تدير المقاصف في السنوات الماضية.
واطلعت “الوطن” على تعميم صادر من الشؤون المدرسية بوزارة التعليم، يفيد بعدم توفر متعهدين لتشغيل المقاصف المدرسية في بعض مكاتب التعليم بالرياض التي يتبع لها كثير من المدارس، وطُلب من مديري تلك المدارس التعاقد مع مؤسسات تغذية، وتم اقتراح أسماء بعض المؤسسات للتعاقد معها، إلا أن هذه الطريقة فاجأت بعض مديري المدارس، حيث بدأ العام الدراسي دون تأمين مؤسسات تدير مقاصفهم، ليكون الطالب هو ضحية التأخير في تأمين احتياجاته الضرورية.
من جانبهم، قال عدد من أولياء أمور الطلاب الذين التقت بهم “الوطن” إنهم كانوا يأملون أن تقدم لأبنائهم وجبات صحية ومتنوعة، تعين الطلاب على التركيز في دروسهم، وتكون ذات جودة عالية وبأسعار معقولة، إلا أنهم اكتشفوا بعد بدء العام الدراسي أنهم كانوا “يحلمون”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)