مدرسة البحر تتجاهل قرار الإغلاق!

مدرسة البحر تتجاهل قرار الإغلاق!

التعليم السعودي : فيما أغلق قسم البنات بمدرسة البحر الأحمر العالمية في جدة أبوابه، استجابة لقرار وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل، تجاهل قسم البنين في نفس المدرسة القرار، واستقبل 290 طالبا.
«عكاظ» تجولت داخل أروقة المدرسة، ورصدت وجود معظم الطلاب في الفصول، فيما البعض الآخر في حصة النشاط الرياضي، فيما بدا قسم البنات مغلقا، وحمل مدير المدرسة سعد السبيعي الشركة الناقلة للطلاب والطالبات -تحتفظ «عكاظ» باسمها- مسؤولية وفاة الطفل، وقال: «قبل عامين دار نقاش بين إدارة المدرسة والشركة المعنية بنقل الطلاب والطالبات، لتأمين مربيات ليرافقن صغار الطالبات من أجل سلامتهن، إلا أن الشركة رفضت ذلك». وأضاف، إن المدرسة فيها طالبات في جميع المراحل من الروضة إلى الثانوي، إضافة لطلاب الصف الأول والثاني والثالث الابتدائي والروضة يدرسون في قسم البنات، أما قسم البنين فيدرس فيه طلاب من الصف الرابع الابتدائي إلى الثانوي، مبينا أن إدارة المدرسة طلبت من الشركة وضع شعار المدرسة في الحافلات، إلا أنها رفضت، وبعد مداولات تم وضع ملصق شعار الشركة.
وزاد، إن قرار إغلاق المدرسة كان في توقيت غير مناسب للطلاب والطالبات، بسبب اختلاف مناهجنا التعليمية عن مناهج مدارس أخرى، وأرجع مسؤولية إغلاق المدرسة للشركة المعنية بنقل الطالبات، لافتا إلى أن العاملة لم تبلغ أسرة المتوفى عن عدم حضوره.
من جهته قال إبراهيم خان المسؤول عن نقل الطلابات والطلاب في المدارس: «إن الطفل توفي بسبب نزوله من الحافلة ثم صعوده إليها مرة أخرى، دون أن يشعر به السائق»، مبينا أن المدرسة هي المعنية بمسؤولية توفير مرافقات للطالبات الصغيرات، وليس الشركة الناقلة.
من جهته، أكد الناطق الرسمي لتعليم جدة عبدالمجيد الغامدي، أن قرار وزير التعليم نص على إغلاق المدرسة نهائيا، موضحا أن هناك لجنتين إحداهما للبنين برئاسة مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية وعضوية مدير التعليم لشؤون التعليم الأهلي والأجنبي، والأخرى للبنات برئاسة مساعد مدير التعليم للشؤون التعليمية وعضوية مديرة التعليم الأهلي والأجنبي، باشرتا عملهما في مقر الإدارة النسائية بشارع الأمير ماجد؛ لاستقبال أولياء الأمور لتوجيه أبنائهم لمدارس أخرى، وتسهيل قبولهم وفق رغبات الآباء، مؤكداً أنه ستتم مخاطبة مكتب العمل والجهات ذات العلاقة بما يضمن حقوق العاملين في المدرسة المغلقة بحسب صحيفة عكاظ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)