مديرات المدارس: ضيق «المستأجرة» يحرمها من الحضانات

مديرات المدارس: ضيق «المستأجرة» يحرمها من الحضانات

التعليم السعودي : استبشرت منسوبات تعليم جدة بقرار وزارة التعليم بمنح مديرات المدارس الصلاحية رقم 53 لفتح دور الحضانات في المدارس، وأكدن لـ«عكاظ» أنه يصعب افتتاحها في مدارس لاتزال في مبان مستأجرة وتعاني من ضيق الفصول.

وتقول شمسية مدخلي مديرة إحدى المدارس الابتدائية جنوب شرق بجدة «إن المبنى الخاص بمدرستها مازال مستأجرا ولا يوجد فصل أو غرفة فارغة لفتح حضانة».

وأكدت ريا حكيم مديرة إحدى ابتدائيات حي المحمدية بجدة على، أن القرار يحقق الاستقرار النفسي للأمهات العاملات، إذ يؤدي لتأمين مكان صحي آمن يحقق الرعاية الصحية والنفسية للأطفال دون سن الروضة، ويعكس الأثر الإيجابي للأمهات العاملات ويزيد من قدرتهن على العطاء في جو نفسي مريح بعيدا عن القلق والتوتر الذي يلحق بهن خلال فترات الدوام، وقالت «في المدرسة التي أعمل فيها المكان الذي يمكن تخصيصه للحضانة ضيق، ولا يوجد فصل فارغ لاستيعاب الأطفال، ونخلي مسؤوليتنا من فتح الحضانة كيلا نلحق أي ضرر بالأطفال في المدرسة».

أما صباح السلمي مديرة مجمع متوسطة بحي الأجواد فقالت «إن قرار إنشاء الحضانة يعد من القرارات الصائبة التي ستنفع المعلمة بدرجة كبيرة، ومازلنا ننتظر التعميم للشروع في افتتاح الحضانة».

من جهتها، أكدت المشرفة التربوية ليلى الغامدي أن الجو النفسي المهىأ من أهم الأسس العلمية المطلوبة للمعلم والمعلمة ليتمكن من أداء الدور المطلوب منهم، وقالت «إن قرار منح الصلاحية للمديرات بفتح الحضانات يعالج واقعا مؤلما تعاني منه أغلب المعلمات، فوجود حضانة سيحل كثيرا من المشكلات التي كانت تقلق أي معلمة وأم، لكن ينبغي إعادة النظر في المدارس المستأجرة التي قد تواجهها صعوبة في إيجاد الحضانات، ما يجعل فتح الحضانات في مدارس دون أخرى».

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)