مديرو جامعات: تجسد حرص القيادة على السير بالبلاد نحو التطور والنماء

مديرو جامعات: تجسد حرص القيادة على السير بالبلاد نحو التطور والنماء

التعليم السعودي – متابعات : أكد مديرو جامعات سعودية أن الأوامر الملكية تعكس النظرة الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – رعاه الله – في السير بالبلاد نحو التطور والنماء من خلال النهوض بمستوى أجهزة الدولة بما يواكب متطلبات المرحلة الحالية والقادمة، ويعزز من مكانتها، لتحقيق المستقبل الزاهر لها في مختلف المجالات رافعين الشكر لخادم الحرمين وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، على مايولونه من جهود من أجل خدمة هذا الوطن المعطاء، وتحقيق الرفعة لأبنائه.
وأكد مدير جامعة أم القرى الدكتور عبدالله بن عمر بافيل، أن الأوامر الملكية الكريمة ستشكل بإذن الله تعالى نقلة نوعية في منظومة العمل الوطني، وبما يعزز مصالحه العليا نحو التطوير والتحديث والتكامل للإسهام في رفاهية المواطن الكريم، ومشاركته الفاعلة، ودوره في خدمة وطنه ومجتمعه، وإظهار الصورة المشرقة للمملكة العربية السعودية، ودورها المحوري الإقليمي والدولي.
ونوه مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني بالأوامر الملكية التي صدرت اليوم، وما تضمنته تلك الأوامر من تجديد وتحديث في الأجهزة الحكومية، واستحداث لقطاعات جديدة ستسهم بإذن الله في تحقيق المصلحة العليا للدولة. وأوضح أن استحداث هيئات جديدة كهيئة الفضاء، والهيئة العامة للمعارض، وهيئة المحتوى والمشتريات الحكومية، نابع من اهتمام القيادة الحكيمة بتطور المملكة ، ولحاقها بأحدث مستجدات العلوم التقنية، ومجاراتها للدول المتقدمة في هذا المجال، والمنافسة على مختلف الأصعدة الاقتصادية والعلمية والسياسية. وأضاف مدير جامعة طيبة أن الأوامر الملكية المتجددة تواكب التسارع الذي تشهده بلادنا في كافة قطاعات الدولة للنهوض بالخدمات المقدمة للمواطنين.
وقال مدير الجامعة السعودية الإلكترونية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز أن الأوامر الملكية تبين النظرة الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – رعاه الله – في السير بالبلاد نحو التطور والنماء من خلال النهوض بمستوى أجهزة الدولة بما يواكب متطلبات المرحلة الحالية والقادمة، ويعزز من مكانتها، لتحقيق المستقبل الزاهر لها في مختلف المجالات وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)