مدير جامعة أم القرى يفتتح اللقاء السنوي لباحثي معهد أبحاث الحج والعمرة

مدير جامعة أم القرى يفتتح اللقاء السنوي لباحثي معهد أبحاث الحج والعمرة

التعليم السعودي :نظم معهد خادم الحرمين لأبحاث الحج بجامعة أم القرى اللقاء السنوي للباحثين المشاركين في تنفيذ الدراسات والأبحاث والبرامج العلمية والميدانية للخدمات المقدمة لقاصدي الحرمين الشريفين من الزوار والمعتمرين خلال موسم حج هذا العام.

وبلغ عدد الدراسات المقدمة 42 دراسة وبحثا وبرنامجا بحضور مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس ووكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور نبيل بن عبدالقادر كوشك وذلك بقاعة الأمير فيصل بن فهد بمقر الجامعة بحي العزيزية.

وبدئ اللقاء بتلاوة آيات من القران الكريم ثم ألقى عميد المعهد الدكتور عبدالعزيز بن رشاد سروجي كلمة أوضح أن المعهد ينفذ خلال موسم رمضان الحالي 24 دراسة في شتى الميادين العلمية و18 برنامجا مستمرا و7 دراسات في المدينة المنورة من خلال 70 باحثاً رئيساً ومشاركاً ومسانداً إضافة إلى مشاركة 380 طالبا.

وكشف عن إشراف المعهد على خمسة المشاريع بحثية كبيرة التي كلف بها من قبل العديد من الجهات الحكومية منها مشروع لوزارة الداخلية حول إدارة الحشود ومشروع لوزارة الحج للإشراف على الخطة الاستراتيجية للوزارة وآخرلأمانة العاصمة المقدسة حول المرصد الحضري ومشروع لإمارة منطقة مكة المكرمة حول منع الحجاج غير النظاميين من الدخول إلى مكة المكرمة، بالإضافة إلى دخول المعهد في منافسة حول كجهة استشارية لمشروع الإفادة من لحوم الهدي والأضاحي مؤكدا أن هذه الدراسات والأبحاث التي يشرف عليها المعهد إنما جاءت بتوفيق الله عز وجل ثم بدعم من مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس الذي لا يألو جهداً في دعم كافة مناشط المعهد بما يحقق أهدافه في سبيل خدمة الحجاج والمعتمرين والزوار.

عقب ذلك بدئ عرض البرنامج العلمي للقاء باستعراض بحث للدكتور رمزي بن أحمد الزهراني من قسم البحوث الإدارية والإنسانية تحت عنوان “نظم المعلومات الجغرافية التطوعية للحج والعمرة” ثم استعرض الدكتور وليد بن السيد أبو السعود من قسم البحوث البيئية والصحية بحثه بعنوان “دراسة توزيع الموجات الكهرومغناطيسية لأبراج شركات الاتصالات بالمنطقة المركزية للحرم المكي الشريف والمشاعر المقدسة” كما عرض قسم البحوث العمرانية والهندسية بحثاً للدكتور محمد بن سالم باضبعان تحت عنوان “دراسة معدلات الرحلات المتولدة من الفنادق ومساكن المعتمرين والحجاج بمكة المكرمة خلال موسمي رمضان والحج 1434ه، وقدم قسم البحوث والشؤون الإعلامية بحثاً للدكتور عثمان بن بكر قزاز بعنوان “إظهار اللافتات الرقمية ورسائل التذكير: تحديد فعالية اللوحات الإلكترونية خارج المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة” كما عرض الدكتور محمود أحمد الجمل من قسم المعلومات والخدمات العلمية دراسته التي تناولت “بناء نموذج تقريبي لمعتمري الخارج في موسم رمضان باستخدام الشبكات العصبية” واختتم البرنامج بعرض دراسة لفرع المعهد بالمدينة المنورة للدكتور محمد بن علي الشريف بعنوان “دراسة تقييم خدمات ميقات أبيار علي بالمدينة المنورة”.

بعد ذلك عرض فيلم مرئي حول إنجازات المعهد وأقسامه والخدمات البحثية التي يقدمها.

ثم ألقى مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس كلمة أشاد فيها بإنجازات ودراسات وأبحاث المعهد التي تصب في خدمة ضيوف الرحمن والحرمين الشريفين والأماكن المقدسة، مبينا أن المعهد يحظى بدعم غير محدود من القيادة الرشيدة -حفظها الله- مما مكنه ويمكنه من أداء رسالته العلمية والبحثية نحو الخدمات المقدمة لقاصدي الحرمين الشريفين من الزوار والمعتمرين وضيوف الرحمن على الوجه الأكمل.

وقال: إن دعم المعهد واجب علينا لما يقدمه من أبحاث ودراسات تؤدي لإزاحة العقبات عن الحجاج والمعتمرين والزوار وتسهل أداء مناسكهم الدينية بما يحقق توجيهات وتطلعات ولاة الأمر -رعاهم الله- مشيراً إلى أن الأبحاث التي قدمت هي دليل على الجهد الذي يبذله منسوبو المعهد في سبيل تحقيق أهدافه التي تصب في تيسير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)