مدير جامعة الإمام : ما تم تخصيصه للجامعة في الميزانية دليل على اهتمام ولاة الأمر بدعم قطاع التعليم العالي

مدير جامعة الإمام : ما تم تخصيصه للجامعة في الميزانية دليل على اهتمام ولاة الأمر بدعم قطاع التعليم العالي

التعليم السعودي :أوضح معالي مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتورسليمان بن عبدالله أبا الخيل أن ما تم تخصيصه للجامعة من ميزانية الخير والبركة لعام 1435هـ بتقديرها واعتمادها مبلغ (000ر920ر112ر4) أربعة مليارات ومائة واثني عشر مليوناً وتسع مائة وعشرين ألف ريال بزيادة عن ميزانية العام الماضي لجامعة الإمام لهو أبلغ دليل على اهتمام ولاة أمرنا وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين ، وسمو النائب الثاني – حفظهم الله – على دعم قطاع التعليم العالي .
جاء ذلك خلال تدشين معاليه لكرسي مجموعة الطيار لأبحاث تحلية المياه اليوم في القاعة المستديرة بمبنى المؤتمرات.
وأضاف معالي الدكتور أبا الخيل قائلاً: إننا نحمد الله على ما أنعم علينا من نعم عظيمة لا تعد ولا تحصى أعظمها نعمة الإسلام وتطبيق شريعة الله وفق ما جاء في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ثم هذه الولاية الراشدة الحكيمة من قبل ولاة أمرنا والذي نتج عنه ما ننعم به من أمن وأمان ورغد عيش، ومنها تلك الميزانية الضخمة لعام 1435هـ التي تحمل الخير الكثير لكل مؤسسات هذه الدولة التي تعد أضخم ميزانية مرت على البلاد، حيث زادت ميزانية الجامعة بمقدار 25 %، وبهذه المناسبة نشكر ولاة أمرنا ونبارك لهم هذه الميزانية ونسأل الله أن تكون خيراً على البلاد، وقد سمعنا قول خادم الحرمين الشريفين وهو قولاً صادقاً من القلب عندما تتأمل في معانيه والذي يدعو إلى الجد والإخلاص ليستفيد كل أفراد المجتمع من هذه الميزانية ونحن في هذه الجامعة نسير على هذا النهج في كل ما يخدم بلادنا وعلينا أن نكون قدوة لكل أفراد المجتمع .
وبين معالي مدير الجامعة في هذا اليوم نجتمع لتدشين كرسي مجموعة الطيار لأبحاث تحلية المياه، هذه الثروة التي لا غنى للإنسان أن يعيش بدونها قال تعالى (وجعلنا من الماء كل شيء حي) والماء هو عصب الحياة ويجب علينا في هذه البلاد أن ننظر أليه نظرة خاصة لما يشكله من اهتمام الدولة التي تعد مشكلاته من أهم الخطط الإستراتيجية التي تسعى إلى حلها، وعلينا أن نستثير الهمم ونجتهد و نسهم من أجل إيجاد الوسائل المناسبة لدولتنا التي نعيش فيها للمحافظة على هذا المكتسب، وإن جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية لتبذل جهداً كبيراً للإسهام الفاعل في هذا الشأن وما تدشين كرسي مجموعة الطيار لأبحاث تحلية المياه إلا نواة خير لأعمال أخرى فيما يتعلق بهذا المجال من إيجاد الحلول المناسبة للمحافظة على الماء ، وقد قامت الجامعة بعمل توعية للحفاظ على المياه والاقتصاد في استخدامها وهو من أهم الأولويات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)