مدير جامعة الباحة : اليوم الوطني للمملكة مناسبة تاريخية غالية يعتز بها كل مواطن ومواطنة

مدير جامعة الباحة : اليوم الوطني للمملكة مناسبة تاريخية غالية يعتز بها كل مواطن ومواطنة

التعليم السعودي – واس :وصف معالي مدير جامعة الباحة الدكتور سعد بن محمد الحريقي، اليوم الوطني 83 للمملكة بأنه مناسبة تاريخية غالية يعتز بها كل مواطن ومواطنة، يتذكرون من خلالها يوم تأسيس هذه البلاد على يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن أل سعود ــ طيب الله ثراه ــ الذي وحّد المملكة وجمع شتاتها تحت راية التوحيد، وفق نموذجا فريدا لمعنى الوحدة والتضامن.
وقال معاليه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بهذه المناسبة، إن المملكة منذ تاريخ توحيدها وهي محط الاهتمام العالمي وذلك لموقعها الاستراتيجي ولمكانتها الدينية والتاريخية باعتبارها حاضنة قبلة المسلمين ( مكة المكرمة ) ومثوى نبيهم الكريم ( المدينة المنورة ) عليه أفضل الصلاة والسلام، وخلال مسيرتها مرت بقفزات تنموية كبيرة، حققت عوائد مالية ضخمة في بضع سنين، حتى صنفت بفضل الله تعالى من مصاف الدول الغنية والمؤثرة اقتصاديًا.
وأفاد أن اهتمام الدولة ــ رعاها الله ــ منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز – رحمه الله – إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ بالإنسان السعودي، وجعله أساساً للاستثمار في كل محور من محاور التنمية في كل مجالاتها، جعل المواطنين ينعمون بالخيرات التي شملت مختلف أرجاء البلاد.
وأضاف أنه مما اهتمت به الدولة وركزت جهودها عليه بشكل أساسي، التعليم بشقيه العام والعالي، الذي يعد أهم عنصر من عناصر النهضة والرقي الحضاري للأمم والشعوب، حيث عمت المدارس ” للبنين والبنات ” في مراحل التعليم العام جميع أرجاء البلاد، وتم التوسع في فتح الجامعات حتى شملت جميع المناطق الإدارية، وبعض المحافظات، وأصبح التعليم متاحا بالمجان لجميع فئات المجتمع السعودي، من روضة الأطفال إلى الجامعة.
تحدث معاليه في هذه المناسبة الوطنية عن جامعة الباحة الذي صدر قرار خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – بإنشائها عام 1426 وبدأت الدراسة فيها عام 1428هـ، مشيرًا إلى أنه جرى مرت بمراحل تطوير مختلف لتتواءم مخرجاتها مع حاجة سوق العمل، ومن ذلك إنشاء كليات جديدة للجامعة إضافة إلى الكليات الموجودة حاليًا وعددها ( 15 كلية) تخدم أكثر من عشرون ألف طالب وطالبة.
وأشار إلى أن الدولة ماضية في سياستها التي انتهجته منذ تأسيسها ومن ذلك تسخير الإمكانيات كافة لخدمة مواطنيها وتيسير سبل العيش الكريم لهم وتوفير الخدمات العامة لهم وضمان أمنهم وصيانة كرامتهم، مبينا أن المملكة اليوم تتبوأ المكان اللائق بها عالمياً، وأصبحت تشكل ثقلاً دولياً محسوباً في كل المجالات.
واختتم معاليه تصريحه بالقول : إننا إذ نحمد الله تعالى على نعمه الكثيرة وفي مقدمتها نعمة الإسلام، ونعمة الأمن والأمان والرخاء والاستقرار، ندعوه تعالى أن يحفظ لنا قائد مسيرتنا المظفرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني – يرعاهم الله-.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)