مدير جامعة البترول : تمتلئ أنفسنا فخراً واعتزازاً ونحن نرى وطننا يرتقي إلى المزيد من التطور

مدير جامعة البترول : تمتلئ أنفسنا فخراً واعتزازاً ونحن نرى وطننا يرتقي إلى المزيد من التطور

التعليم السعودي – واس : عبر معالي مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد بن صالح السلطان، عن سعادته بمناسبة الاحتفال بذكرى اليوم الوطني 83 ، مشيرًا إلى أنها مناسبة غالية يقف فيها الزمان شاهدا على مجد تاريخنا السعودي الكبير الذي وحد كيانه الملك المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – تغمده الله بواسع رحمته-.
وقال معاليه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة اليوم الوطني، إن النفس تمتلئ فخراً واعتزازاً ونحن نرى وطننا الكريم يرتقي كل يوم إلى مزيد من التطور والنمو في مختلف الميادين العلمية والاقتصادية والثقافية والحضارية، ويقدم تجربة تنموية فريدة ليس فقط لما حققته من مستويات قياسية من التقدم ولكن أيضاً لما استندت إليه من قيم إنسانية وحضارية نالت تقدير العالم واحترامه.
ولفت إلى أن هذه المناسبة، ذكرى جميلة يتأمل من خلالها الجميع قصة تحقيق إنجازات هذا العصر التي حققتها البلاد بفضل الله عز وجل ثم بفضل كفاح الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – حيث وحّد هذه البلاد تحت راية “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، ومكّنها – بإذن الله – من تجاوز أعتى الصعاب وغرس روح الانتماء للوطن في نفوس المواطنين جميعاً، كما أنها مناسبة لاستحضار القيم والمعاني النبيلة التي صاحبت بناء هذا الكيان الشامخ، وكيف كان البذل والعطاء طريقاً لتحقيق الأهداف الكبيرة.
وأضاف أن البلاد حباها الله عز وجل بالثروات والمقدرات الطبيعية، وبالرجال الأوفياء الذين عملوا مع قادتهم في تحويل الصحاري القاحلة إلى ميادين لنهضة تنموية شملت جميع القطاعات والمجالات التعليمية والصناعية والزراعية والخدمية، وجعلت المواطن السعودي هدف هذه التنمية وكوّنت له منظومة متكاملة جسدت ملحمة تنموية سابقت الزمن، فضلا عن رسمها لمعالم حضارية جمعت بين أصالة التراث وديناميكية الحاضر ومتغيراته.
وأكد أن الانجازات السعودية استمرت في العطاء حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- الذي غيّر في رؤيته الحكيمة لبناء الدولة، وحدة الزمن التي تقاس بها حضارات الدول والمجتمعات، فبعد أن كانت تقاس بالعقود والقرون اختصرها – حفظه الله – وأصبحت تقاس بالأيام والأسابيع، واضعاً نصب عينيه أن تكون بلاده في مواقع الريادة، وفي مصاف الدول المتقدمة، وأن يحظى شعبه بجميع سبل الرخاء والعيش الكريم.
وذكر معالي مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن أن التعليم العالي في المملكة حقق العديد من الانجازات الكبيرة، خاصة في عهد خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – حيث خطت الجامعات خطوات متسارعة إلى الأمام ونجحت في إعداد الكوادر البشرية الملتزمة بالمبادئ الرفيعة والمواكبة لأحدث مستجدات العصر والواعية لدورها في نهضة الوطن، كما نجحت مؤسسات التعليم العالي في استثمار هذا الدعم في تحديث العملية التعليمية، والوصول إلى معايير الجودة العالمية، وإقامة شراكة فاعلة مع قطاعات المجتمع المحلي والمراكز العلمية العالمية.
وأفاد في ذلك السياق، أن ذلك الدعم ساعد جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في تحقيق إنجازات متميزة، حيث استطاعت الجامعة، بفضل الله أن تتحول من كلية للبترول والمعادن إلى جامعة كبيرة تضم العديد من التخصصات العلمية والهندسية والإدارية المعتمدة من أفضل هيئات الاعتماد الدولية، وتمنح مختلف الدرجات العلمية وتستوعب مايناسبها من ملامح التطور الذي يشهده التعليم العالي في العالم.
وأشار إلى أن الجامعة استطاعات أن ترتبط بعلاقات وثيقة بجامعات عالمية مرموقة وتستقطب أفضل الكفاءات عالمياً من أعضاء هيئة التدريس وتدعم ثقافة البحث العلمي وتتعامل معه كوظيفة أساسية من وظائفها، وتبدأ مشاريع طموحة للبحث والتطوير والابتكار تضاعف من نتاجها البحثي، ويحصل كثير من أساتذتها وطلابها على براءات اختراع عالمية زاد عددها عن 54 براءة اختراع مسجلة في مكتب براءات الاختراع الأمريكية في العام الماضي فقط، مما جعلها تتبوأ المركز الـ 17 بين جامعات العالم في عدد براءات الاختراع.
ودعا معالي مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في ختام تصريحه الله العلي القدير أن يحفظ قادتنا رمزاً للعطاء والبناء والإنجازات المستمرة، وأن يديم على بلدنا الغالي أمنه وعزه واستقراره في ظل القيادة الحكيمة لحكومتنا الرشيدة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)