مدير جامعة الملك فهد: استكمال منظومة الابتكار

مدير جامعة الملك فهد: استكمال منظومة الابتكار

التعليم السعودي : أكد مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن د. خالد بن صالح السلطان، أن الجامعة ستحرص من خلال ميزانيتها على تطوير المبادرات التي أطلقتها واستكمال منظومة الابتكار والريادة التقنية التي بدأتها وتعزيز دورها في خدمة المجتمع.

وقال: إن الجامعة ستحرص على رفع كفاءة الإنتاج وزيادة فعالية استخدام الموارد، وبما يحقق أهداف خطتها الإستراتيجية التي تتضمن تخريج كفاءات منافسة، وإجراء بحوث علمية متقدمة، إضافة إلى سعيها لتكون في مصاف أفضل الجامعات في مجالات البترول والغاز والبتروكيماويات والتخصصات المتصلة بها.

وأشار إلى أن الجامعة ستعمل من خلال الميزانية الجديدة على استكمال مشاريع البنية الأساسية، مثل: المباني الأكاديمية، وسكن الطلاب، وسكن الأساتذة، وبناء المعامل والمختبرات الحديثة، واستقطاب أعضاء هيئة تدريس مميزين.

وأضاف أن الميزانية الجديدة تستمر في الإنفاق على مرتكزات التنمية، وتؤكد اهتمام الدولة بتحقيق تنمية مستدامة على الرغم من أنها تأتي في ظل انخفاض أسعار البترول وتراجع نمو الاقتصاد العالمي.

وأشار إلى أن الميزانية الجديدة تؤكد قوة الاقتصاد السعودي، الذي تتعدد به مصادر الدخل، فانخفاض الإيرادات النفطية قابله بعض الزيادة في الإيرادات غير البترولية.

وأشار إلى متانة الأسس التي يعتمد عليها اقتصادنا وقدرته على تحقيق النمو، في وقت يعاني فيه كثير من دول العالم ركوداً واضحاً وأزمات اقتصادية كبيرة.

وأوضح أن أرقام الميزانية جعلت الأولوية لاستكمال المشاريع في الميزانيات السابقة، مشيراً إلى أن توزيع الميزانية على القطاعات المختلفة ينطلق من إدراك واع لأولويات التنمية وحرص بالغ على رفع كفاءة الإنفاق العام، وتحقيق التنمية المتوازنة بين القطاعات المتنوعة ومناطق المملكة المختلفة.

وقال : إن الميزانية الجديدة جاءت متوازنة وشاملة، وتترجم رؤية حكومتنا الرشيدة، التي تعتبر الإنسان السعودي “الهدف الأول للتنمية”، ولذا واصلت الاهتمام بقطاع التعليم باعتباره القطاع المسؤول عن إعداد هذا الإنسان المزود بالعلم والمعرفة والقادر “بمشيئة الله” على مواكبة الاحتياجات المتجددة والمتطورة بسوق العمل.

وأضاف أن هذا الاهتمام يؤكد حرص الدولة على أن تكون أبرز استثماراتها في تنمية الإنسان السعودي وتوفيرها كل الإمكانات والمتطلبات اللازمة؛ لرفع جودة التعليم وزيادة فاعليته ورفع مستوى منسوبيه وإكسابهم المهارات المطلوبة.

وأوضح أن الجامعات ستستثمر هذا الاهتمام في رفع كفاءتها الداخلية والخارجية، وزيادة الاهتمام بقضايا الجودة النوعية، وتعزيز ربط البرامج التعليمية بمتطلبات التنمية والتوسع في التخصصات العلمية التي تحتاجها مسيرة التنمية.

واختتم مدير الجامعة تصريحاته، بالدعاء إلى الله -العلي القدير- أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وعزها في ظل القيادة الحكيمة لحكومتنا الرشيدة.. إنه نعم المولى ونعم النصير بحشب صحيفة اليوم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)