مدير عام المطابع في جامعة الإمام : اليوم الوطني للمملكة هو مناسبة للتأكيد والتذكير بالوحدة الوطنية التي نعيشها

مدير عام المطابع في جامعة الإمام : اليوم الوطني للمملكة هو مناسبة للتأكيد والتذكير بالوحدة الوطنية التي نعيشها

التعليم السعودي – واس :قال مدير عام المطابع في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية المهندس إبراهيم بن عبد الكريم المحيميد، إن ذكرى اليوم الوطني الثالث والثمانين للمملكة العربية السعودية التي توافق هذا العام الاثنين 17 ذي القعدة 1434هـ هي تجديد للتذكير بما تحقق من انجازات كبيرة لهذه البلاد المباركة في شتى المجالات بفضل الله عز وجل وذلك في مسيرة استمرت عدة عقود من الزمن منذ توحيدها بقيادة الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود – رحمه الله – وحتى وقتنا الحاضر.
وأوضح في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن هذه المسيرة العطرة أكملها أبناء الملك عبدالعزيز، الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد – رحمهم الله جميعا – لتتواصل العطاءات حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – مؤكدًا أنه ما كان ليتم هذا الانجاز الكبير ويستمر لولا فضل الله ثم أنها تأسست على ثوابت عظيمة من التمسك بكتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وآله وسلم، آخذة بأسباب التطور والتقدم في شتى المجالات مع المحافظة على المبادئ والثوابت والقيم والعيش بأمان واستقرار في وحدة وطنية نادرة في هذا الزمن بين القادة والشعب .
ولفت إلى أن اليوم الوطني للمملكة هو مناسبة للتأكيد والتذكير بالوحدة الوطنية التي نعيشها في كل جزء من هذا الوطن الكبير وتجسيد للمحافظة على ماتحقق من منجزات ومكتسبات وطنية غالية وتكريس للجهود المخلصة الهادفة لتحقيق المزيد من التميز والتقدم لدور المملكة ومكانتها محليا وإقليميا وعالميا, وربط شبابنا بالأسس والثوابت والقيم السامية التي تحميهم بحول الله من الضلال أو الانحراف عن طريق الصواب , وتذكيرهم وربطهم بماضيهم التليد وحاضرهم المجيد ومستقبلهم الجديد وما بذله الأجداد والأحفاد من جهد متواصل منذ عهد المؤسس رحمه الله حتى اليوم لبناء هذا الكيان العظيم .
ودعا الشباب إلى أن إدراك أهمية هذه الدولة والمحافظة على وحدتها وقوتها والارتباط الوثيق بولاة أمرهم وعلمائهم وان يقاوموا أي دعوة منحرفة أو مضللة, وان يعملوا بهمة واجتهاد وإخلاص بما يفيدهم في دينهم ودنياهم .
ورفع في ختام تصريحه التهنئة بمناسبة اليوم الوطني لخادم الحرمين الشريفين ، وسمو لي عهده الأمين، وسمو النائب الثاني – حفظهم الله – وإلى الأسرة المالكة والشعب السعودي النبيل , سائلا الله عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والاستقرار وان يحفظها من كيد الكائدين وحقد الحاقدين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)