مركز الحوار الوطني وجامعة الإمام عبدالرحمن يختتمان برنامج نسيج لتعزيز التعايش المجتمعي

مركز الحوار الوطني وجامعة الإمام عبدالرحمن يختتمان برنامج نسيج لتعزيز التعايش المجتمعي

التعليم السعودي – متابعات : كشف مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني أن 23768 طالباً وطالبة (6996 من الذكور و16772 من الإناث) استفادوا من برنامج نسيج لتعزيز التعايش المجتمعي، الذي ينظمه بالشراكة مع جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل في ختام موسمه الخامس، وذلك من خلال تقديم 554 دورة تدريبية، بإجمالي عدد ساعات تدريب بلغ 1244 ساعة، وبمشاركة 58 عضو هيئة تدريس.

وأوضح المركز خلال استعراضه لمنجزات السنوات الخمس، أن المتدربين ساهموا في 908 أعمال تطوعية مشتركة خلال عام 1442هـ ليصل إجمالي الأعمال التطوعية منذ انطلاق البرنامج داخل الجامعة عام 1438هـ إلى 3456 عملاً تطوعياً مُشتركاً تنوّعت بين مشاريع ميدانية وإنسانية وفنية.

وأكّد معالي رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل الدكتور عبدالله بن محمد الربيش على أهمية برنامج نسيج المتمثّل في تعزيز قيم التعايش المجتمعي لدى طلاب الجامعة، ضمن مبادرة “نبض وطن” والتي تنفذها الجامعة بالشراكة مع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني منذ انطلاقه قبل خمسة أعوام.

وأوضح أن ثقافة الحوار أصبحت تشكّل أحد الموضوعات الحيوية في حياة المجتمع السعودي، نظراً لأن الاهتمام بالحوار وقيمه الثقافية والتواصلية أصبح من موضوعات الرأي العام، التي نتابعها في مختلف وسائل الإعلام، ونجد أصداء كبيرة لها لدى مختلف أطياف وشرائح المجتمع.

من جهته، بين نائب الأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني إبراهيم بن زايد العسيري، أن برنامج نسيج لتعزيز التعايش المجتمعي هو مشروع وطني يعكس التوجيهات الكريمة من ولاة أمرنا حفظهم الله، وتأكيدهم على أهمية نشر قيم التلاحم الوطني والتعايش المجتمعي بين كافة أطياف المجتمع من أجل بناء قاعدة مجتمعية صلبة ومتسامحة في وطن مزدهر تحقيقاً لرؤية المملكة 2030.

ولفت إلى أن البرنامج يهدف إلى تعزيز التلاحم الوطني وحماية النسيج المجتمعي، عبر ترسيخ قيم التنوع والتعايش والوسطية والاعتدال، خصوصاً لدى فئة الشباب من أبنائنا الطلبة والطالبات، وبناء الوعي لديهم حول ضرورة تعزيز روح الانسجام، وتقوية حصانتهم ضد كل ما يهدد نسيج وطنهم، ويقوي وحدتهم وتلاحمهم، وذلك من خلال تقديم دورات وحقائب تدريبية للطلاب المشاركين وفق خطط مستمرة، يتم بموجبها دمج الخطط والمناهج الدراسية، وإعداد مدربين معتمدين من قبل المركز، لتنفيذ هذه الدورات داخل الجهات المستفيدة.

وبيّن أن برنامج (نسيج)، وتجربة المركز في مسار تعزيز التعايش المجتمعي شهدت نجاحاً وتقدّماً ملموساً خلال السنوات الخمس الماضية من خلال التعاون المشترك مع الجهات التعليمية بالمنطقة، مؤكدًا أن البرنامج حقق العديد من أهدافه التي يسعى إليها في إطار إستراتيجية المركز الجديدة بالتوسع والانتشار في تنفيذ البرنامج، ليشمل معظم مدن ومحافظات المنطقة الشرقية.

وأوضح العسيري أن برنامج نسيج لتعزيز التعايش المجتمعي استفاد منه منذ انطلاقه عام 1437هـ أكثر من 60 ألف متدرب ومتدربة من منسوبي التعليم العام والتعليم المهني وذلك من خلال تقديم أكثر من 1500 دورة تدريبية شارك فيها أكثر من 200 مدرب معتمد لدى مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

وأوضح عميد السنة التحضيرية والدراسات المساندة أ.د.عبدالعزيز بن فهد الفهيد أن العمادة تعتز وتفتخر بكونها الرائدة والمبادرة في دمج حقيبة تدريبية لتعزيز قيم الحوار المجتمعي في مناهجها على مستوى المملكة وبالشراكة والتنسيق مع إمارة المنطقة الشرقية ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وبعد نجاح هذه التجربة لدينا تم تطبيقها في مؤسسات تعليمية أخرى في المنطقة الشرقية وخارجها، و نعمل حاليا على تطوير برامج الحقيبة بما يتوافق مع المستجدات وتقديمها في مقررات أكاديمية أخرى وذلك لضمان استمرارية الاستفادة منها لجميع طلبة الجامعة بالرغم من تحديات التنوع الاجتماعي الكبير بين مختلف مكونات المجتمع السعودي في المنطقة الشرقية ولكننا استطعنا تجاوزها بتوفيق الله ثم بتضافر جهود الجميع وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)