مسؤولون وأكاديميون بجامعة الطائف: المملكة أثبتت دورها القيادي عالمياً في مكافحة التطرف ونشر “الاعتدال”

مسؤولون وأكاديميون بجامعة الطائف: المملكة أثبتت دورها القيادي عالمياً في مكافحة التطرف ونشر “الاعتدال”

التعليم السعودي : أشاد مسؤولون وأكاديميون بجامعة الطائف بالنجاحات التي حققتها قمم الرياض ، وكذلك تدشين المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف “اعتدال”، بالتزامن مع تلك القمم، الأمر الذي أكد وأثبت دور المملكة الريادي والقيادي على مستوى العالم في مجال مكافحة الأفكار المتطرفة ومحاربة الإرهاب. وأكد وكيل جامعة الطائف الدكتور عبدالعزيز باحبيل، أن الرياض شهدت انطلاق إعلانها الذي يمثل منعطفاً تاريخياً مهماً في علاقة العالمين العربي والإسلامي مع الولايات المتحدة الأمريكية، يمهد لفتح آفاق جديدة لمستقبل أفضل للعلاقات البينية. وأشار إلى أن إطلاق المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف “اعتدال” يأتي كخطوة حازمة للنهج الذي تسير عليه بلادنا في محاربة الإرهاب ومكافحة الأفكار المتطرفة، والذي لم يقتصر على مجابهتها داخلياً، بل تجاوزت جهودها المخلصة الحدود لتصل إلى دول العالم أجمع” . من جانبه، قال وكيل جامعة الطائف للشؤون الأكاديمية والتطوير الدكتور عبدالرحمن الأسمري: “لقد حبانا الله عز وجل في هذا الوطن العزيز نعم شتى أعظمها وجود بيته المعمور في أقدس بقعة على الأرض، وجعل أفئدة من الناس تهوي إليه، فتتنسم الأمن والهداية والسلام، كما من علينا كذلك بنعمة قيادة رشيدة وولاة أمر أتقياء أطهار فأصبحت المملكة مصدر تأثير واشعاع قوي للعالم لا ينكره إلا حاقد أو غبي أو متغابي”. وأضاف: “لذلك، جاء انعقاد القمة العربية الإسلامية الأمريكية برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في الرياض، وبهذا الحضور العالمي الفريد لتؤكد هذه المكانة التي وصلت إليها المملكة بقيادتها الحكيمة”. وأكد الدكتور الأسمري أن إنشاء وافتتاح المركز العالمي لمكافحة التطرف “اعتدال” في الرياض جاء إيماناً بدور المملكة الريادي في هذا المجال، وتأكيداً لتلك المكانة الرفيعة لمليكنا ووطننا، الذي يقوم على مبادئ الدين الإسلامي الحنيف وشريعته السمحة القائمة على المحبة والتسامح. وقال: “ما هذا الإعلان إلا حدث عالمي يزلزل عروش من يتهمون المملكة برعاية التطرف والإرهاب، ويكيدون بنا سوءاً ومكراً والله يرد كيدهم ومكرهم وهو خير الماكرين”. وشدد وكيل جامعة الطائف أيضاً على أن تدشين مركز “اعتدال” هو إعلان عالمي بأننا أمة سلام ومحبة واعتدال ووئام وبلد خير وأمان، مضيفاً: “ونحن إذ نشد على يدي قيادتنا ونقف خلفها صفاً واحداً وحصناً منيعاً، لنرجو من الله أن يمن على وطننا وقيادتنا وشعبنا بالتوفيق والسداد” وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)