مسؤولو الباحة: نجاح سعودي بامتياز في «التعليم عن بعد»

مسؤولو الباحة: نجاح سعودي بامتياز في «التعليم عن بعد»

التعليم السعودي – متابعات : اتفق مجتمع منطقة الباحة من مسؤولين وتربويين وأولياء أمور وطلاب وعلى رأسهم أمير المنطقة؛ على نجاح المملكة في تطبيق تجربة التعليم عن بعد بامتياز رغم ظروف جائحة كورونا، وذلك في ظل الاستعداد المبكر ودعم البنية التحتية الرقمية وتوفر الكوادر المؤهلة.

ونوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، بدعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، للتعليم في المملكة، وتوفير كل الإمكانات لضمان استمرار الرحلة التعليمية عن بُعد بحلول متعددة، رغم ظروف جائحة كورونا في هذا العام الذي يمثّل مرحلة تاريخية غير مسبوقة في مسيرة التعليم في العالم والمملكة، وبرغم التحديات، إلاّ أن المملكة وعبر وزارة التعليم استطاعت أن تقدّم نموذجًا سعوديًا فريدًا في التعليم عن بُعد يُضاف إلى نجاحات الوطن في مواجهة الجائحة على كل المستويات.

وأشار سمو أمير المنطقة بأن منصة مدرستي انطلقت من رؤية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الرامية للتحول الرقمي ومسايرة التطور التقني الذي يشهده العالم وبالأخص في مجال التعليم ليكون ذا قدرة تنافسية دولية وحضور عالمي مشرف. وبين سموه أن هذا العام أثبتت فيه المنظومة التعليمية في المملكة قدرتها على التحوّل السريع من التعليم الحضوري مكانيًا إلى التعليم عن بُعد خلال الساعات الأولى من قرار تعليق الدراسة.

أما أمين منطقة الباحة د. علي بن محمد السواط أشار إلى أن التعليم في المملكة بمساراته؛ الثلاثة العام والعالي والفني يحظى بعناية خاصة من حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وقد استهدفت سياسات رؤية المملكة 2030 تطوير الآليات والوسائل التعليمية باستخدام وتوظيف التقنيات الحديثة، وذلك لإيجاد جيل مؤهل يمتلك أدوات العصر المعرفية والمهارية ويواكب المستجدات.

وقال المدير العام للتعليم بمنطقة الباحة الدكتورعبدالخالق بن حنش الزهراني إن منصة مدرستي مشروع للوطن ولمستقبل التعليم، والجميع فيها شركاء، ويملؤنا الفخر بالكفاءات الوطنية التي أنجزتها في وقت قياسي، مؤكدا أن نجاح المملكة في تطبيق التعليم عن بُعد عبر المنصة والقنوات التعليمية المعتمدة؛ جاء ليبرهن اليقين الراسخ والثقة في قوة البنية التحتية الرقمية المتقدمة للمملكة.

وأوضحت المساعدة للشؤون التعليمية للبنات بتعليم الباحة نوال بنت علي الدرمحي أن فكرة منصة مدرستي غير مسبوقة وتعد بمثابة قفزة جريئة في عالم البعد الافتراضي البديل، الذي فرضته جائحة كورونا في شتى المجالات، وقد قامت على ما لدى التعليم من ممكنات يمثل البعد البشري أحد أهم إمكاناتها بما يملكه من فكر وطموح واستعداد للتنمية.

وأشار المساعد للشؤون المدرسية بتعليم الباحة ناصر بن سعيد الزهراني إلى أن جائحة كورونا شكلت تحديات كبيرة لجميع دول العالم في شتى المجالات وعلى مستوى التعليم بشكل خاص، إلا أن وزارة التعليم تمكنت من النهوض بقطاعاتها في وقت قياسي.

ولفت مدير الإعلام والاتصال بالإدارة العامة للتعليم بالمنطقة علي سعد الدحيمي إلى أن منصة مدرستي علاوة على دورها التعليمي الرائد أتت لتمكن الأجيال الشابة في المملكة من التقنية ولتبني صورة ذهنية إيجابية عن الاستخدام المفيد للأجهزة الذكية؛ عبر أساليب تعليمية متفردة تتشابه فيها الأدوار والمسؤوليات والمهام مع الواقع وتواكب حداثة التعليم، وقد نجحت التجربة بحمد الله بدرجة امتياز، ومن المقرر الاستفادة منها حتى بعد انتهاء الجائحة.

واتفق ولي الأمر محمد عبدالله الغامدي مع ولي الأمر صالح علي الغامدي على أن التعليم عن بعد ظاهرة جديدة علينا حتمتها الظروف ولكن لم نجد الصعوبة في تلقيها بسبب تعاملنا مع الأجهزة الذكية وقدرة أبنائنا على استيعاب كل جديد وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)