مستشار تربوي: المخدرات نهاية للطالب تعليمياً واجتماعياً

مستشار تربوي: المخدرات نهاية للطالب تعليمياً واجتماعياً

التعليم السعودي : أكد المستشار التربوي بوزارة التعليم خالد راشد الحسينان أن تعاطي المخدرات أو المنبهات الكيميائية التي يتوهم بعض الطلاب أنها تساعدهم على رفع عملية التركيز وزيادة التحصيل الدراسي تؤدي إلى فشل دراسي كامل، مشيراً إلى أن هذه المخدرات تتسبب في التشتيت وضعف عملية التركيز والمزاجية فضلاً عن التأثيرات الصحية الخطيرة.

وأضاف بأن المخدرات هي بداية النهاية للطالب من الناحية التعليمية والاجتماعية، مما يؤثر على التحصيل الدراسي، أبرزها العزلة وانشغال الذهن وعدم المكوث في المنزل لفترات طويلة وكذلك الصحبة السيئة.

وشدد الحسينان على ضرورة أن تنتبه الأسرة لمتابعة سلوك الأبناء بشكل مستمر، وصحبتهم والاندماج معهم، وإشراكهم في العمل الجماعي في المنزل، وتنظيم الرحلات الأسرية، مبيناً أن دور المعلم مهم في اكتشاف السلوكيات المنحرفة لدى الطلاب والتواصل مع أولياء الأمور بشأن حالته.

ويأتي تصريح الحسنيان في الوقت الذي يشهد البرنامج الوقائي الوطني (فطن) ضمن خطته الإستراتيجية والتدريبية والإعلامية جهوداً مكثفة لمتابعة وتكثيف العمل من أجل حل المشكلات السلوكية والانحرافات الفكرية للطلاب والطالبات، والعمل على تنمية مهاراتهم الشخصية والاجتماعية لمساعدتهم في اكتساب المهارات الحياتية التي تجعل منهم قادرين على قيادة ذواتهم بإيجابية، وأن يكون وقائيًّا محليًّا وإقليميًّا.

من جهتها، أكدت ابتسام العباسي المشرفة التربوية بوزاة التعليم أن تأثير المخدرات على التحصيل الدراسي يتسبب في فشل دراسي كامل، مشيرة إلى أن مثل هذه المخدرات تؤدي إلى الخمول والمزاجية والانطواء والابتعاد عن المسؤولية.

خالد الحسينان

وعن الاعراض والسلوكيات التي تسببها المخدرات قالت العباسي: تناول المخدرات يؤدي إلى السرقة والعدائية وكثرة طلب النقود وفقدان ممتلكات غالية، والغياب عن المنزل والابتعاد عن الاجتماعات العائلية، وضعف المناعة وعدم مقاومة الأمراض البسيطة، فضلاً عن الأمراض التنفسية المتكررة وعينين محمرتين بشكل مزمن وحديث غير مفهوم.

وطالبت العباسي الأسرة بضرورة احتواء أبنائهم الذين يتعاطون المخدرات وعدم نبذهم أو تجنبهم ومعاملتهم كمجرمين، وعرضهم على المتخصصين والأخذ بيدهم للخروج من المشكلة.

وأكدت الخبيرة التربوية ضرورة تأهيل المعلمين بكل وسائل العصر الحديث للتعامل مع الطلاب، وتطوير المناهج والاستغناء عن الكتاب بالتكنولوجيا، وإتاحة الأنشطة التربوية الإثرائية التي تُدعم بالمشاهدة، والتركيز على مفهوم الحوار وإبداء الرأي وإلغاء الرأي الواحد والتشجيع على المنطق والاستنتاج والتحليل والاستقصاء وخلافه.

وطالبت العباسي بإعداد حملة توعوية مجتمعية مكثفة للتوعية بأخطار المخدرات، تقوم بها الوزارات المختصة بالتنسيق بينها (التعليم، الإعلام والثقافة، الداخلية، الصحة، الشؤون الاجتماعية، حرس الحدود، إمارات المناطق) حتى نتمكن من السيطرة على الظاهرة وتوعية المجتمع بحسب صحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)