مصرع سمية يفتح الباب لبناء مساكن للمعلمات بالمناطق النائية

مصرع سمية يفتح الباب لبناء مساكن للمعلمات بالمناطق النائية

التعليم السعودي :فتحت حادثة وفاة المعلمة سمية أحمد المرضاحي والتي لقيت مصرعها نتيجة لحادث مروري مروع وقع بطريق مكة – المدينة السريع بالقرب من كوبري عسفان أثناء توجهها إلى مدرستها بمحافظة الكامل شمال مكة المكرمة الباب حول الحاجة إلى إنشاء مجمعات سكنية للمعلمين والمعلمات في القرى والهجر البعيدة عن مقار سكنهم.وتأتي تلك المطالب حيث تشكل المدارس البعيدة مخاطر كثيرة جراء طول المسافة التي يقطعها السائقون يوميًا والتي تتجاوز في بعض مدن المملكة ومحافظاتها إلى حوالى (400) كيلو متر في كل اتجاه.ويفاقم معاناة المعلمات عدم وجود وسائل نقل آمنة ومريحة تشرف عليها جهة حكومية وترك الحبل على الغارب للمتلاعبين بالنقل المدرسى حيث يقوم بعض الوافدين بالتكسب من نقل المعلمات في سيارات قد لا تتوفر بها وسائل السلامة وتفتقر لاشتراطات السلامة خاصة على الطرق الطويلة.وتضطر الكثير من المعلمات إلى قضاء أكثر من ست ساعات ذهابًا وعودة في هذه السيارات مما ينعكس أثره على صحتهن وأدائهن التعليمى داخل المدرسة كما أن طول ساعات النقل له آثار سلبية على واقع الأسرة وخاصة الأطفال. من جهته قال مساعد المدير العام للتربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة الدكتور طلال بن مبارك الحربي: إن جود مجمعات سكنية في المحافظات والمراكز الإدارية لسكن المعلمات وأخرى للمعلمين وبإشراف إدارات التربية والتعليم مع توفر وسائل حراسة وخدمة لقاطني هذه المجمعات سوف يقضي على الكثير من المشكلات التي قد تعترض المعلمين والمعلمات بجانب توفير الوقت والجهد خاصة إذا كانت هذه المدارس بعيدة عن مقار سكن المعلمات أو المعلمين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)