مظاهرات في تونس والأمن يفرقها بالغاز المسيل للدموع

مظاهرات في تونس والأمن يفرقها بالغاز المسيل للدموع

التعليم  السعودي : فرقت قوات الأمن التونسية بعنف أمس الاثنين مئات المتظاهرين في شارع الحبيب بورقيبة الذي حظرت فيه التجمعات مستخدمة الغاز المسيل للدموع، حسبما ذكرته – مصادر الصحيفة -.
وفر المتظاهرون إلى شوارع فرعية ومحلات تجارية في شارع بورقيبة. وقد أرادوا التظاهر في ذكرى يوم الشهداء والاحتجاج على منع التجمعات في الشارع منذ 28 مارس.
وهتف المتظاهرون الذين التفوا بالعلم التونسي «لا نخاف والشعب هنا». وكانوا بدأوا بالتوافد إلى شارع بورقيبة صباحًا وسط أجواء شديدة التوتر.
ونشرت السلطات العديد من عناصر شرطة مكافحة الشغب المزودين بهراوات للتصدي لهم.
وقال محمد بن حندا (70 عامًا) بعد أن خرج للتو من المستشفى للمشاركة في التظاهرة «أتيت لتكريم شهدائنا وللاحتجاج على منع التظاهر هنا. نحن من حررنا تونس وليس لديهم الحق في منع المسيرات السلمية».
ولم تستمر التظاهرة سوى نصف ساعة قبل أن تبدأ قوات الأمن إطلاق الغاز المسيل للدموع، وتفرق المتظاهرون عندها إلى شوارع متقاطعة إو إلى مقاهٍ كانت لا تزال مفتوحة في الشارع.
وقال رائد كربي للمصادر وهو طبيب شاب لجأ إلى مقهى في الشارع «جئنا من أجل حرياتنا ولإدانة القمع الذي نواجهه يوميًا. وتحيي تونس الاثنين «يوم الشهداء» في ذكرى ضحايا القمع الدموي الذي قامت به قوات فرنسية لتظاهرة في تونس في 9 أبريل 1938.
ومنذ 28 مارس حظرت السلطات التجول في شارع بورقيبة الشريان الرئيس في العاصمة ورمز الثورة التونسية، وذلك بعد حوادث خلال تظاهرة لإسلاميين هاجموا خلالها فنانين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)