معارض ومسرحيات احتفاء باللغة العربية .. وخطة لتحفيز الطلاب للتحدث بها

معارض ومسرحيات احتفاء باللغة العربية .. وخطة لتحفيز الطلاب للتحدث بها

التعليم السعودي : أكد مسؤول في وزارة التعليم أن الوزارة وضعت خطة شاملة لتشجيع الطلاب والطالبات للتحدث باللغة العربية، وذلك لترغيبهم في استخدام الفصحى، وذلك من خلال عدد من البرامج والفعاليات، حيث تأتي من ضمن ذلك طرح مسابقة “مقاطع اليوتيوب عن “اللغة العربية”، وأخرى موجهة إلى طلاب وطالبات المدارس العالمية والأجنبية.

وقال لـ”الاقتصادية” حمد الشنيبر مساعد المدير العام للشؤون المدرسية والتعليمية: “إن من أوجب الواجبات تجاه هذا الأساس أن نُمكّن الطلاب والطالبات من مهاراتها، تقعيدا وممارسة، قراءة وكتابة وتحدثا وفهما واستيعابا، وهذا يتطلب المزيد من التركيز والعناية بتدريس اللغة العربية وتوظيف المناهج الحديثة، والتأكد عمليا من إتقانهم مهارات الكتابة الصحيحة والتعبيرِ السليم”.

وأضاف: “إن الوزارة تسعى للقيام بواجبها تجاه اللغة العربية الفصحى، إذ وضعت خططا، وأقرت سياسات تهدف إلى النهوض بها نحو مجتمع المعرفة وتطوير مناهج تدريسها، واستخدام تقنية المعلومات والاتصالات من أجل ذلك وتأهيل المعلمين في شتى مراحل التعليم تأهيلا لغويا كافيا، يستطيعون من خلاله التكلم والكتابة بلغة صحيحة سليمة”.

يأتي ذلك وسط احتفاء مدارس تعليم الرياض باليوم العالمي للغة العربية عبر عديد من الفعاليات والأنشطة التي تخللتها معارض فنية وندوات أدبية تبين مدى أهمية اللغة العربية ومكانتها.

وأوضح الشنيبر عقب افتتاحه معرض اللغة العربية بمكتب التعليم في قرطبة في ثانوية ابن النفيس بحي المؤنسية أمس الأول، أن يوم اللغة العربية يأتي ضمن برنامج متكامل للاحتفاء بهذا اليوم، منوها أن هناك معارض تعبر عن مدى الاحتفالية في مدارس المنطقة كافة، وأن المعارض تحتوي على أجنحة متنوعة من إعداد نخبة من المشرفين التربويين في الإدارة وتنفيذ عدد من طلاب المدارس في مختلف المراحل.

وزاد، أن الوزارة تسعى للقيام بواجبها تجاه اللغة العربية الفصحى، إذ وضعت خططا، وأقرت سياسات تهدف إلى النهوض بها نحو مجتمع المعرفة وتطوير مناهج تدريسها، واستخدام تقنية المعلومات والاتصالات من أجل ذلك وتأهيل المعلمين في شتى مراحل التعليم تأهيلا لغويا كافيا، يستطيعون من خلاله التكلم والكتابة بلغة صحيحة سليمة”.

من جانبه، أوضح سهم الدعجاني مدير مكتب التعليم في قرطبة، ضرورة التركيز على الأدوار الأساسية للتعليم من خلال العمل على تبني الممارسات اللغوية الفاعلة، والتجارب الإنسانية الناجحة التي تدعم وتعزز، تطوير تعليم اللغة العربية وتعلمها.

وأشار إلى أن معرض اللغة العربية في مكتب التعليم بقرطبة اشتمل على عديد من الفعاليات، التي شملت شخصيات أدبية مشهورة، وتعريف ببعض العلماء الذين لهم جهود في اللغة العربية، إضافة إلى تطوير تدريس اللغة العربية على مر الزمن في المملكة، وبعض الإسهامات من رجال اللغة العربية من مشرفين ومعلمين.

وأبان الدعجاني أن اهتمام المملكة باللغة العربية يأتي من كون المملكة منبعها الصافي، ومهد الرسالة التي نزلت بلسان عربي فصيح، فنصت في سياسة التعليم على كون العربية هي لغة البلاد الرسمية، وأولت تعلم اللغة العربية وتعلمها اهتماما عظيما في مسيرتها التعليمية، ابتداء من المراحل الأولى في التعليم العام بحسب صحيفة الاقتصادية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)