معلمات مغتربات: تقديم الاختبارات يعكس حرص القيادة على لم الشمل

معلمات مغتربات: تقديم الاختبارات يعكس حرص القيادة على لم الشمل

التعليم السعودي : عبَّر عددٌ من المعلِّمات المغتربات عن سعادتهنَّ بالأوامر الملكيَّة الكريمة، وقرار تقديم موعد اختبارات نهاية العام الدراسي إلى ما قبل شهر رمضان، وأشرن أنَّ الأوامر الملكيَّة تعكس حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على المواطنين، وتتلمَّس احتياجات المواطنين، وبما يوفر لهم حياةً كريمةً، وتحقق آمالهم وتطلُّعاتهم.

وعبَّرت العنود الزهراني عن مشاعرها تجاه الأوامر الملكيَّة، وخاصَّةً فيما يتعلَّق بتقديم الاختبارات النهائيَّة، والتي جاءت لتراعي ظروف المعلِّمات خاصَّةً المغتربات، وخصوصيَّة الأسر في شهر رمضان المبارك.. وقالت ليس بغريب على قياداتنا حرصها على تلمس حاجات المواطنين، ونحن ندعو الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وأن يديم على وطننا الأمن والاستقرار.

وقالت المعلمة حمده الغامدي: إنَّ الأمر الملكي الكريم القاضي بتقديم الاختبارات إلى ما قبل رمضان، يحقق استقرار الأسر، وخاصَّةً المعلِّمات المغتربات خارج مناطقهنَّ، ويجمع شمل الأسرة في تلك الأجواء الروحانيَّة، مشيرةً إلى أنَّ الحكومة -رعاها الله- قريبة دائمًا من المواطنين، وتحقق تطلُّعات الشعب بما يضمن لهم حياةً كريمةً.

وأشارت أحلام سعيد بأنَّ الأوامر الملكيَّة الكريمة حققت مطالب الشعب، وأكَّدت استقرار ومتانة اقتصاد بلادنا الحبيبة، بالرغم من كلِّ الظروف المحيطة، والاضطرابات التي تشهدها البلدان المجاورة، ونحن -ولله الحمد- نعيش بسلام، واطمئنان، ومحبَّة، وتلاحم مع القيادة الرشيدة، وقرار تقديم الإجازة إلى ما قبل الشهر الكريم جاء ليلبي حاجة الأسر في هذا الشهر إلى لم الشمل. نسأل الله أن يحمي بلادنا وحدونا، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين.

وقالت أسماء الزهراني: إنَّ الأوامر الملكيَّة ركَّزت على احتياجات الشعب، وبرهنت على نجاح قواعد رؤية المملكة لعام ٢٠٣٠ باقتصادنا المتين، وإدارة حازمة قادرة على التغيير، مضيفةً: إنَّ الأمر الملكي القاضي بتقديم الاختبارات النهائيَّة إلى ما قبل رمضان، لامس هموم المعلِّمات المغتربات، والطالبات، والطلاب، وهو -بلا شك- يؤكِّد حرص القيادة -رعاها الله- على المواطنين، ونحن نتضرَّع بالدعاء لله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، وسمو ولي ولي العهد على العطاء المتجدد، والتنمية الشاملة، وأن يديم على بلادنا الأمن والاستقرار وفقاً لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)