معلمو ومعلمات المدينة: نحلم بتخفيف المناهج والقضاء على المركزية

معلمو ومعلمات المدينة: نحلم بتخفيف المناهج والقضاء على المركزية

التعليم السعودي :أكد عدد من المعلمين والمعلمات بالمدينة المنورة تفاؤلهم الشديد بتطوير العملية التعليمية في عهد وزير التربية والتعليم الجديد، وذلك برفع كفاءة المعلمين وتطوير المناهج وتخفيض عدد المقررات لتكون بالكيف لا بالكم، والتخلص من مركزية القرارات التعليمية، وكذلك المباني المستأجرة. وأشار المعلم فرج العوفي إلى أن هناك مشكلات عديدة تتعلق بالمعلمين كتدني الكفاءة وقلة فرص الترقي وتفاوت المؤهلات، وعدم وجود حافز للمعلم، وكذلك عدم وجود دورات على مستوى عال، إضافة إلى زيادة عدد الحصص للمعلم، ومركزية الإدارة التعليمية فكل العمليات المتصلة باتخاذ القرار تتركز في يد السلطة المركزية، وكل ما يتصل بأمور التعليم من بناء المدارس وتأثيثها وتجهيزها أو تعيين المعلمين والمعلمات وعدد الحصص والعاملين ووضع المناهج كلها تخضع لسلطة مركزية ممثلة في أجهزة وزارة التربية والتعليم.أما المعلم محمد الحجيلي فأكد أن قرارات الوزارة الأخيرة لم تحفظ حق المعلم، حيث يعتبر «الحلقة الأضعف في العملية التعليمية، وأن ماعايشه مؤخرا من التعدي على المعلمين أمر يؤسف له، مشيرا إلى أن كل ذلك نتاج تراكمات سابقة ألغت معها هيبة المعلم، وتدني مستوى مخرجات المراحل التعليمية المختلفة، نظرًا لتدني الكفاءة الداخلية للتعليم.وقالت المعلمة زيادة حلابة إن ارتفاع النصاب التدريسي وتعدد المناهج في بعض التخصصات وخاصة في المجمعات التعليمية وعدم الرغبة في الالتحاق بالورش والدورات التدريبية لتحسين وتطوير مستوى الأداء، نظرًا لعدم وجود الحوافز المادية والمعنوية وانخفاض مستوى العمل التعاوني بين المعلمات، كل ذلك أدى إلى الإحباط في العملية التعليمية، وأنه لابد من تكليف المعلمة بالحد الأدنى من النصاب التدريسي حتى تتمكن من أداء دورها بكفاءة عالية، مشيرة إلى أن ذلك يساعدها على الإقلال من الغياب كحيلة دفاعية في حالة زيادة العبء مع معالجة النقص في إعداد المعلمات بزيادة فرص التوظيف.وطالب معلمات محو الأمية المثبتات بالأمر الملكي النظر في وضعهن واحتساب سنوات الخبرة، التي تجاوزت الـ»15» عامًا في خدمة التعليم، وقالت المعلمة مريم الحجيلي، إنها قضت أكثر من «20» عامًا في تعليم الكبيرات، وعندما جاء الأمر الملكي الكريم من خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله بالتثبيت لم تحتسب سنوات الخبرة وعدنا من نقظة الصفر وكنا متعينات جددا، فيما طالبت المعلمة أماني حلابة بضرورة احتساب سنوات الخبرة، حيث إن البعض يبقى على تقاعده 9 سنوات وبذلك لم يكملوا نصف سنوات الخدمة.طالب كل من الطالب فهد السناني ومحمد الأحمدي وسعيد العروي بضرور توفير بيئة مدرسية جاذبة للطلاب بدلًا من وجود مبان مستأجرة لاترقى للعملية التعليمية، وليس بها مقومات العملية التعليمية من ملاعب ومعامل وخلافه، مطالبين بضرورة تفعيل الأنشطة من خلال مبان تليق بوضع المملكة ومكانتها التاريخية والتعليمية، مشيرين إلى أن هناك تكدسًا واضحًا في بعض المدارس وبعض المدارس الأعداد فيها طبيعية، وأوقات أعداد قليلة بسبب عدم التخطيط الجيد عند إنشاء تلك المدارس.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)