مكتب التربية العربي لدول الخليج يحتفي بالفائزين في جائزة التفوق الدراسي لطلبة التعليم العام

مكتب التربية العربي لدول الخليج يحتفي بالفائزين في جائزة التفوق الدراسي لطلبة التعليم العام

مدونة التعليم السعودي – متابعات : احتفى مكتبُ التربية العربي لدول الخليج بالفائزين بجائزة التفوّق الدراسي في دورتها الرابعة عشرة، في الحفل الذي استضافته وزارة التربية والتعليم الإماراتية، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي. وتهدف الجائزة التي ترعاها شركة المراعي إلى تحقيق توجّهات ورؤى وزارات التربية والتعليم في الدول الأعضاء بالمكتب في مجال العناية بالمتفوقين والمبدعين من الطلاب والطالبات، بما يحفّزهم على مواصلة إبداعهم وتميّزهم.

وقال معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم الإماراتي في كلمة ألقاها خلال الحفل: إنه لمن بالغ سعادتنا أن نلتقي هنا لنرعَى فعاليةً خليجيةً تربوية متميزة، نكرِّم فيها فئةً غالية على نفوسنا، وهم أبناؤنا وبناتُنا المتفوقون من الطلاب والطالبات في دول مكتب التربية العربي لدول الخليج من خلال جائزةِ المكتب للتفوق الدراسي في دورتها الرابعة عشرة، التي تنعقدُ هنا متزامنةً مع إكسبو الإمارات العربية المتحدة 2020 الذي يُقام تحت شعار “تواصل العقول .. وصنع المستقبل”

ووجَّه معالي الوزير الحمادي تهنئته إلى الطلبة والطالبات الفائزين بالجائزة قائلاً ” إننا نحتفي بكم مع زملاء لكم حالت ظروفُ الجائحةِ دون حضورهم هنا ، فظلُّوا معنا في أوطانهم الشقيقة عبر وسائل التواصل ، فتحيةً لهم، وتهنئة لكم ولهم على النبوغ والتفوق ، والشكر للمعلمين والمعلمات والآباء والأمهات ، الذي يقفون خلف كلِّ نجاح تحصدونه، ووراءَ كلِّ تفوق تصلون إليه في الحاضر والمستقبل.

بعدها ألقى معالي المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج الدكتورعبدالرحمن بن محمد العاصمي كلمةً وجّه فيها شكره وتقديره لدولة الإمارات العربية المتّحدة قيادةً وشعباً على استضافتهم لفعاليات الحفل، مثمّناً الدعمَ المستمرّ الذي يحظى به مكتب التربية العربي لدول الخليج من لدن أصحاب الجلالة والسموّ والفخامة قادة الدول الأعضاء، بما يمكّن المكتب من القيام بالمهام والمسؤوليات المنوطة به على أتمّ وجه.

كما أشاد معاليه بالدور الكبير الذي تقوم به شركة المراعي دعماً لقطاع التعليم في الدول الأعضاء انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية، وهو ما يتجسّد برعايتها المستمرّة لجائزة التفوّق الدراسي، مؤكّدا على أنّ المسؤولياتِ الملقاةَ على عاتِقنا تجاهَ أبنائِنا وبناتِنا من الجيل الناشئ كبيرةٌ، وأنّ التفوّق الدراسيّ هو حصادُ رحلةٍ طويلةٍ من العملِ الدؤوبِ الذي تتظافرُ فيه الجهودُ المشتركة بين مختلف عناصر العملية التعليمية، وهو ما أدركه مكتبُ التربية العربي لدول الخليجِ، فعملَ على نشر ثقافةِ التفوّقِ الدراسي بين طلبة التعليم في الدولِ الأعضاء، وحَرِصَ على إدراجِ برامج التميّزِ والتفوق ضمن دوراته المالية المختلفة، ومن بينها جائزةُ التفوّق الدراسيّ التي تُعد من أهمّ برامج المكتب التي تحظى بمتابعةِ ودعم أصحاب المعالي والسعادة أعضاء المؤتمر العام، وينظّم سنوياً عبر شراكة مثمرةٍ مع إحدى الشركات الخليجية الرائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية ألا وهي شركة المراعي.

وتضمن حفل التكريم تقديم كلمة وفاء للمكرمين السابقين بجائزة التفوق الدراسي من طلبة دولة الإمارات في دورتي 2008 و 2013، بالإضافة إلى كلمة للمتفوقين في الدورة الحالية للجائزة 2021، إلى جانب تقديم العديد من الفقرات الفنية، قبل أن يختتم الحفل بتكريم المتفوقين من الطلاب والطالبات.

ويشار إلى أن برنامجَ “جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج للتفوق الدراسي” يأتي ضمن برامج المكتب للدورة المالية (2021م-2022م) وهو برنامجٌ ينفذ سنويًّا بدعم من شركة المراعي لتكريم الطلاب المتفوقين والمتفوقات في مراحل التعليم العام بدول المكتب ، ويتم تقديم المكافآت المالية وشهادات التقدير لهم وفقاً لصحيفة الرياض.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)