ممرضات سعوديات يواجهن “اتهامات” المجتمع بالتحدي

ممرضات سعوديات يواجهن “اتهامات” المجتمع بالتحدي

التعليم السعودي : وفقاً – لمصادر الصحيفة – بتعرض فتيات سعوديات يعملن كممرضات لمضايقات، ويقعن تحت ضغوط اجتماعية تتسبب في تعطيل طموحاتهن وتهددهن بالطلاق أو العنوسة.
ولا يقتصر الأمر عند هذا الحد، فبعضهن تعرض إلى محاولات تحرش جنسي من قبل زملاء لهن أو من قبل مراجعين وفق سجلات ومحاضر الأجهزة الأمنية.
وأشار الناطق الإعلامي لمديرية الشؤون الصحية بحفر الباطن فيصل الشمري أنه وردت إلى المديرية أكثر من 250 شكوى من ممرضات تفيد بتعرضهن إلى محاولات تحرش جنسي.
وسجلت في الرياض وقائع تعرض ممرضات سعوديات إلى اعتداء بالضرب من قبل مراجعين أو من قبل بعض المرضى الذين غالباً ما يتهمون العاملات بالتقصير.وأوصت لجنة شكلتها وزارة الصحة السعودية لدراسة أوضاع الممرضات السعوديات داخل المستشفيات والمراكز الصحية والمستوصفات أن تكون ملابسهن شرعيةً، مع تغطية الشعر والرأس كله بغطاء غير شفاف، ومنع ارتداء الجينز والذهب والإكسسوارات.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور خالد مرغلاني لـ”الصحيفة ” إن “الوزارة تتابع هذا الأمر عبر مديري المستشفيات وإدارة الرقابة الداخلية، وتحرص على تطبيق اللوائح والأنظمة على الممرضات السعوديات والوافدات”.
وأكد المرغلاني أن هذه الأنظمة تهدف إلى تهيئة بيئة عمل مناسبة للممرضة السعودية وحمايتها من اتهامات المجتمع التي تطالها.
واعترفت مها القحطاني التي تعمل كممرضة في مستشفى خاص بمنطقة عسير أن أكثر الفترات التي تتعرض فيها لمضايقات هي في الفترة المسائية حيث يتعمد بعض المرضى التحرش بها، مقترحةً أن يقتصر الدوام الليلي على الممرضين وتحويل الممرضات خلال الفترة المسائية إلى أقسام الولادة.
أما ليلى أحمد وهي ممرضة سعودية فروت لـ”مصادر الصحيفة ” معاناتها واكدت أنها تواجه رفض أسرتها لعملها، خاصةً المناوبات الليلية التي تنتهي مع ساعات الفجر، مضيفةً انها حاولت تعديل فترة عملها لكن رئيسها المباشر رفض ذلك.
ومن جهته اكدت صالحة مسفر، 22 عاما، مقولة أن الممرضة السعودية محاربة، واشتكت من انها ومع مرور الوقت ستصبح عانسة لرفض غالبية أفراد المجتمع لعملها، حسب قولها.
وأكدت حنان الزهراني وهي ممرضة بمركز للرعاية الصحية الأولية بأبها ان الممرضات يحرصن على لبس الحجاب الإسلامي وكشفت انهن يحاولن الابتعاد عن الأقسام الرجالية، مضيفةً انها تعمل بحذر في حال عملها في تلك الاقسام.
وكشف بحث ميداني نفذته الشؤون الصحية بمنطقة عسير، جنوب السعودية، بان نسبة الراغبين في الالتحاق بمهنة التمريض من الذكور 70 في المائة، فيما بلغت نسبة الراغبات من الإناث 81 في المائة من مجموع العينة التي أجري عليها البحث والبالغة 1110 طالب وطالبة. ما يؤكد أن هناك اهتماما من قبل الفتاة للعمل في هذا القطاع برغم نظرة المجتمع القاسية له.
إلا أن البحث كشف عن وجود فتيات يعزفن بعد تخرجهن من المدارس الثانوية عن الاتجاه للكليات الصحية، لأن عملهن في ذلك القطاع سيشكل لهن مصدر قلق ومشاكل.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)