“ممنوع دخول المرضى” إلى مزرعة الوليد بن طلال في مصر

“ممنوع دخول المرضى” إلى مزرعة الوليد بن طلال في مصر

التعليم السعودي : كشفت – مصادر الصحيفة – عن إجراءات مشددة اتخذتها مزرعة شركةالمملكة للتنمية الزراعية “كادكو”، في منطقة توشكى جنوب مصر، المملوكة للأمير الوليد بن طلال، تشتمل على منع دخول أي شخص يحمل أمراض الإنفلونزا والكحة والإسهال والأمراض الجلدية والجروح.
وفي تقرير عن زيارة للمزرعة قالت المصادر : لم نكن نتوقع عند الدخول إلى مزرعة شركة المملكة للتنمية الزراعية “كادكو” أن يتم منع أي شخص يحمل أمراض الإنفلونزا والكحة والإسهال والأمراض الجلدية والجروح.
المفاجأة تم اكتشافها عقب توزيع استمارة استبيان على الصحفيين الذين زاروا المشروع، تتضمن سؤالاً عن الأمراض التي يعانيها أي فرد، وأيضاً تعليمات السلامة لمحطة التعبئة.
ونقلت المصادر عن دانيال ليرو، المدير التنفيذي عضو مجلس الإدارة للشركة، أن هذه التعليمات يتم تطبيقها على جميع العاملين وزائري المزرعة؛ لضمان سلامة المنتجات التي يتم تصديرها إلى دول الاتحاد الأوروبي.
وقال إن الشركة بصدد ضخ استثمارات جديدة خلال السنوات القادمة، تُقدَّر بنحو 500 مليون جنيه؛ لاستصلاح وزراعة 15 ألف فدان، التي نص عليها العقد الجديد الذي تم توقيعه مع الحكومة المصرية عقب ثورة 25 يناير.
وأضاف بأن حجم الاستثمارات التي ضختها الشركة منذ بداية المشروع حتى الآن 400 مليون جنيه، وأن العقد الجديد تضمن تحديد مدة حق الانتفاع بـ3 سنوات بدلاً من 15 عاماً.
وقال إن العقد النهائي تضمن أن إجمالي سعر مساحة الـ 25 ألف فدان 5 ملايين جنيه، منها 10 آلاف فدان تم تمليكها فوراً، بينما باقي المساحة بنظام حق الانتفاع لمدة 3 سنوات بدلاً من 15 عاماً.
وأوضح أن المشروع بدأ بإنشاء مزرعة بحثية على مساحة ألف فدان، تكون المصدر الأساسي للشتلات التي تُستخدم في المزرعة الأساسية؛ لضمان خلوها التام من الأمراض.
وأوضح ليرو أن “المملكة للتنمية” قررت زيادة رأسمالها المدفوع 20 مليون دولار؛ ليصل إلى 55 مليون دولار. موضحاً أن الشركة تلقت مكاتبات من بعض البنوك والشركات المصرية ترغب في الاستثمار في المشروع، لكن رغباتهم لم تكتمل؛ وبالتالي ما يُقال بأنهم انسحبوا من المشروع غير صحيح؛ لأنهم لم يضخوا استثمارات في الشركة حتى ينسحبوا.
وأكد أنه لا نية لدى الوليد بن طلال لبيع أي مساحة من أرض توشكى، البالغ مساحتها نحو 25 ألف فدان، منها 10 آلاف فدان مملوكة للوليد، و15 ألفاً بنظام حق الانتفاع. موضحاً أن الفكرة القائمة لدى المسؤولين عن الشركة هو طرح أسهم الشركة في البورصة المصرية بعد نجاح المشروع واكتمال زراعة واستصلاح كامل مساحة الأرض.
وأضاف بأن العاملين بالمشروع نجحوا في التغلب على الصعاب التي واجهت العمل حتى تمكنوا من زراعة العديد من أجود المحاصيل الزراعية في العالم، مثل العنب والبلح والطماطم والبرسيم الحجازي والقمح والشعير. مؤكداً أن الشركة دربت العمالة المصرية من خلال الاستعانة بخبراء أجانب وإيفاد بعثات إلى الخارج، كما أن الشركة قامت بإنشاء أول خط فرز وتغليف للتمور على أفضل مستوى دولي في توشكى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)