منظمات دولية: المملكة قدمت نموذجا عالميا في التعليم عن بعد

منظمات دولية: المملكة قدمت نموذجا عالميا في التعليم عن بعد

التعليم السعودي – متابعات : أكد خبراء تعليم في منظمات دولية أن المملكة قدمت نموذجًا عالميًا من خلال منصة مدرستي، بما تحتويه من إمكانات وأدوات تفاعلية، إلى جانب استثمار ساعات الدراسة الفعلية في الفصول الافتراضية.

وأشار رئيس وحدة التقنية والذكاء الاصطناعي في التعليم بمنظمة اليونسكو الدكتور فنغتشون مياو إلى أن المملكة من بين الدول القليلة التي طورت ونفذت معايير لضمان جودة التعليم الإلكتروني؛ مما نتج عنه جودة في نواتج التعلم.

وأوضح أن المملكة أجرت تقييمًا واسع النطاق لأثر التعلم عن بعد، ووفقًا لهذا التقييم لم تُسَجَّل أي خسارة كبيرة في ساعات التعلّم الفعلية منذ تقديم الفصول عبر التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد لجميع الصفوف وجميع المواد، وقال: إن الوصول الشامل والعادل في فرص التعلم عن بُعد في المملكة مكّن 98% من الطلاب من الوصول إلى منصة مدرستي، بينما ضمن 2% منهم استمرارية التعلّم من خلال الوصول إلى قنوات عين التعليمية الفضائية، وقنوات عين التعليمية على اليوتيوب.

من جانبه، نوه الخبير الدولي الدكتور بول لافرير بقدرة المملكة على التخطيط الفعلي لإجراء الكثير من التغييرات المطلوبة لتحقيق رؤيتها 2030، من خلال تغلب وزارة التعليم على تحديات الجائحة ونجاحها في التعليم عن بُعد، لافتًا الانتباه إلى أن الكثير من الدول خلال الجائحة لا تزال تجد نفسها غير مستعدة بشكل جيد لعدد من التحديات غير المتوقعة التي واجهها مواطنوها وأسرهم.

من جهة أخرى أبان مدير المؤسسة الوطنية للتعلم الرقمي في أيرلندا الدكتور مارك براون أن الوباء العالمي أوجد العديد من التحديات للتعليم، منوهًا بتجربة المملكة في التعليم عن بُعد في التطوير، وزيادة القدرات من حيث تسخير الإمكانات الكبيرة للتعليم الإلكتروني في تحقيق رؤية 2030.

فيما أكدت رئيسة منظمة اتحاد التعليم الإلكتروني (OLC) الدكتورة جينيفر مايثس أن وزارة التعليم في المملكة درست بعناية تأثير حالة التعليم الإلكتروني للتعليم العالي والتعليم العام خلال الجائحة، واستثمرت البرامج الدراسية الرقمية والحلول التقنية التي تساعد على التعليم الإلكتروني، بما في ذلك نظام إدارة التعلم الفريد والمميز في منصة مدرستي، وتطبيق المعايير المهنية والتربوية المتعلقة بكل جوانب التعليم الإلكتروني وفقاص لصحيفة المدينة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)