موسم الاختبارات يرفع حالة الطوارئ بين الطلاب بعضهم يلجأ للسهر.. وآخرون يلوذون بالطبيعة

موسم الاختبارات يرفع حالة الطوارئ بين الطلاب بعضهم يلجأ للسهر.. وآخرون يلوذون بالطبيعة

التعليم السعودي :موسم الاختبارات يرفع حالة الطوارئ بين الطلابالاختبارات هاجس الطلاب في كل المواسم، حيث يصاحبها السهر والأرق والمذاكرة، كما تشكل قلقا مستمرا لهم، يرفعون خلاله حالة الطوارئ القصوى، وخاصة بالنسبة للطلاب المغتربين، الذين يعيشون حياة العزوبية، ويعتمدون على أنفسهم في كل أمور الحياة، وكذلك أيضا بالنسبة للطلاب في منازلهم، حيث يكثف الطلاب أوقات المذاكرة والاجتهاد، متخلين عن الطلعات واللقاءات، ومكتفين فقط بالمذاكرة.

رصدنا طقوس الطلاب وهواجسهم في مواسم الاختبارات، والتي تتباين وتختلف حينا، وتتشابه وتتطابق حينا آخر.

فيقول الطالب عبدالله الغامدي أن السهر والشاي والقهوة والانطواء في غرفة للاستذكار والمراجعة طقوس ثابتة في أيام الاختبارات بكل منزل، وقد يمتد السهر حتى الصباح، وبعد الاختبار يبدأ النوم حتى المساء وهكذا طوال الأيام.

بينما يقول علي الكناني إن النوم ضرورة لابد منها، ومن ثم الاستيقاظ مبكرا ومواصلة الاستذكار، أما السهر فيؤثر على الجسم والذهن فتأتي ورقة الامتحان وكأن الطالب لم ير أسئلتها من قبل. أما المغتربين، فيقول الطالب علي العمري أن الإقامة بعيدا عن منازلنا وأسرنا تمثل عبئا إضافيا علينا في ايام المذاكرة، حيث نعاني الأمرين كون أوقاتنا تضيع بحثا عن المطاعم، فالطهو في المنزل يستغرق وقتا أطول، لذا تجدنا نعيش على ترامس الشاي والخبز والأجبان والسوائل فقط. ويقول: السهر المتواصل أيام الاختبارات هاجس الكثيرين من الطلاب، واضاف: حيث أن بعض الطلاب قد يقع في شراك بعض ضعاف النفوس الذين يستغلون موسم الاختبارات لاقناع الطلاب بأن بضاعتهم من شأنها أن تساعدهم على مغالبة السهر، فيما يكثر البعض الآخر من الصلاة والدعاء بعد إخفاقه ونومه طوال العام وتركه المنهج إلى آخر يوم قبل بدء الاختبار.

ويؤكد خالد الحسني أن سلبيات الاختبارات كثيرة حيث السهر المتواصل وعدم النوم والمنبهات، لافتا إلى أن الطلاب المخفقين هم من جنوا على أنفسهم ولايزيدهم السهر إلا إخفاقا، فيما تلعب الأسرة دورا كبيرا في تهيئة الطالب والأجواء المناسبة ومساعدته في استذكار دروسه وإزالة التوتر الذي ينتابه أيام الاختبارات.

ويقول الطالب سيف الزهراني: تتسبب فترة الاختبارات في ضغوط نفسية وارتباك في توظيف الوقت، تؤثر سلبا في أداء الطلاب فيها، في حين أنه باتباع إجراءات بسيطة تخفف من التوتر والتعامل مع الفترة بصورة طبيعية.

ويوضح فهد الزهراني أن الاختبار بالنسبة للطلاب حالة استنفار وهاجس، فيكون على الطلاب آنذاك المحاولة والاستعداد والرهبة الشديدة رغبة في الصمود واجتياز المرحلة بسلام.

ويوضح الطالب ريان محمد ان كثيرا من الطلاب يقوم بالمذاكرة خارج المنزل ويختار الحدائق والمنتزهات للمذاكرة وفي اجواء بعيدة عن الازعاج والصخب، وسعيا إلى هدوء وسكينة الطبيعة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)