“موهبة” : خطط التنمية متجهة نحو الاقتصاد المعرفي وتعزيز مجتمع المعلومات

“موهبة” : خطط التنمية متجهة نحو الاقتصاد المعرفي وتعزيز مجتمع المعلومات

التعليم السعودي – واس :جاءت خطة التنمية التاسعة في المملكة لتتناول التوجه نحو الاقتصاد المعرفي وتعزيز مقومات مجتمع المعلومات، مما دعا جميع مؤسسات الوطن للتكاتف لتحقيق ذلك، لاسيما مع رؤى وتطلعات القيادة الرشيدة لتحويل المجتمع السعودي لمعرفي مبدع.
مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة” ذات العلاقة المباشرة بهذا الشأن كانت في مقدمة الجهات الوطنية التي سخرت جهودها وفق رؤيتها المستقبلية (1444هـ – 2022م) لجعل المملكة مجتمعا مبدعا، من خلال العديد من الأهداف الاستراتيجية المعنية برعاية الموهوبين والمبدعين من الذكور والإناث ودعم القدرات الوطنية في توليد الأفكار الابتكارية والسعي لإيجاد جيل سعودي مبدع يسهم في تحول المملكة نحو مجتمع المعرفة وتعزيز الخطط والمشاريع الوطنية المختلفة.
وتعد “موهبة” جزءًا من منظومة وطنية متكاملة ومتعاونة للوصول لمجتمع واقتصاد المعرفة، ودورها في هذا الجانب داعم ومساند ومكمل لكل الجهود الوطنية المخلصة للارتقاء بالوطن لمكانة يستحقها.
وتحاول موهبة جاهدة دعم توجه الوطن ليتقدم صفوف العالم الأول عبر العمل مع مختلف المؤسسات الوطنية في إنتاج وصناعة المعرفة، ودعم مسارات البحث والتطوير وزيادة عدد براءات الاختراع، إدراكا منها كجزء من منظومة الابتكار الوطني أن الاقتصاد الحديث هو ذلك الاقتصاد المبني على المعرفة وتطبيقها في مختلف الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية في مجتمع المعلومات .
وبدعم القيادة الرشيدة قطعت ” موهبة” شوطاً كبيراً نحو تحقيق رؤيتها منذ إقرار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أل سعود -حفظه الله – للخطة الاستراتيجية للموهبة والإبداع ودعم الابتكار في عام 1429هـ – 2008م، وشرعت منذ ذلك الحين في تنفيذ الخطة الخمسية الأولى المنتظر إنجازها بنهاية هذا العام، لتشرع مع مطلع العام القادم في تنفيذ الخطة الخمسية الثانية، من خلال التركيز علي ست مبادرات رئيسه تُعني بالعلوم والرياضيات والتقنية والقيادة.
وتتطلع “موهبه” إلى تقييم الوضع الراهن للمبادرات والمشاريع التي تضمنتها الخطة الخمسية الأولي، وصياغة أهداف استراتيجية مستقبليه تتحرك بها نحو تحقيق رؤية (1444هـ – 2022م) من خلال إيجاد مبادرات ومشاريع جديدة، وتطوير العمل بالمبادرات والمشاريع القائمة، لاسيما وأنها عقدت في أوقاتٍ قريبة ماضية اتفاقيات تعاون مع عدد من الشركاء المحليين من الجامعات السعودية ومراكز البحوث الوطنية المتميزة في هذا المجال.
وقامت “موهبه” بدعم الشراكة مع وزارة التربية والتعليم من أجل نشر ثقافة الموهبة والإبداع في ربوع الوطن، من خلال تقديم المنح الدراسية، وتنفيذ بعض البرامج التي تعمل على تهيئة بيئة تعليمية ذات جودة عالمية للطلبة الموهوبين والمبدعين، إضافة إلى العديد من البرامج والمناهج والأنشطة الإثرائية المتقدمة، حيث دشن الجانبان عام 2010م مبادرة الشراكة مع المدارس، وهي إحدى مبادرات موهبة الرائدة على الصعيد الإقليمي والتي تدخل هذا العام عامها الخامس، وتسعى إلى تأهيل خريجيها معرفيا ومهاريا، من خلال دراسة مناهج إثرائية في الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية وتقنية المعلومات بدءا من الصف الرابع الابتدائي وحتى الثالث الثانوي.
وقدمت “موهبه” في 2012م منحا دراسية لـ (1520) طالبـا وطالبة من الموهوبين المستفيدين من مبادرة الشراكة مع المدارس، واستمر التطوير ليرتفع عدد مدارس المبادرة في العام الدراسي الحالي إلى 64 مدرسة بنسبة زيادة تجاوزت 18 % مقارنة بالعام الماضي الذي بلغ عدد المدارس المشاركة في المبادرة خلاله 54 مدرسة ، وشهد عدد الطلاب زيادة لافتة إذ ارتفع بنسبة 35 % هذا العام ، بعد أن وصل عدد طلاب مبادرة الشراكة مع المدارس 2052 طالبا وطالبة بعد أن كان 1520 طالبا وطالبة العام الماضي ، فيما يتجاوز العدد الفعلي للمستفيدين من المبادرة (4500) طالب وطالبة ، بجانب سعي موهبة المستمر لتطوير مناهج تفاعلية وزيادة عدد البرامج التدريبية.
وفي مشهد آخر يجسد هذه التعاون تنظم وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع موهبة الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي “إبداع” الذي بلغ عدد المسجلين فيه خلال عام 2012م 48531 مستفيدا ، وارتفع عدد المعارض إلى 232 معرضا، بنسبة زيادة بلغت 320% في أعداد المسجلين و93% في عدد المعارض مقارنة العام السابق.
التنقيب عن الموهوبين في ربوع الوطن واكتشافهم ومن ثم رعايتهم يعد أحد المهام الرئيسية لموهبة، وفي هذا الجانب تبرز مبادرة اختيار الطلاب التي قطعت شوطا كبيرا لتكون الخيار الأول للجهات الباحثة عن طلبة تتوافر فيهم سمات الموهبة والإبداع بإنجازاتها وخططها المستقبلية والتي استفاد منها في عام 2011م 43.118 طالبا وطالبة وتخدم العديد من المشاريع داخل موهبة .
وفي السياق ذاته يأتي المشروع الوطني للتعرف على الموهوبين ويهدف إلى تطوير نموذج للتعرف على الموهوبين من خلال استخدام منهجية علمية متطورة تعتمد أهم الأسس العلمية وأفضل الممارسات التربوية لضمان الانتقاء السليم للطلبة الواعدين بالموهبة، يتم من خلالها بناء قاعدة بيانات ضخمة وشاملة لجميع الموهوبين والموهوبات في كل مناطق ومدن المملكة بجميع فئاتهم العمرية في مراحل التعليم العام .
وعمدت موهبة إلى تطوير برامجها الصيفية المحلية من خلال الاستفادة من مركز الشباب الموهوب بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، وخبرته الطويلة المتخصصة في مجال البرامج الصيفية ، وسجل عدد المشاركين في برامج موهبة الصيفية المحلية لعام 2012م 1918 طالبا وطالبة شاركوا في 44 برنامجا متنوعا في 25 جهة محلية رائدة.
وشهدت برامج موهبة الصيفية الدولية ازدهارا ملحوظا عاما بعد عام إثر الجهود التي بذلت في إطار خطة التوسع التي رسمتها “البرامج الدولية” ما انعكس إيجابا في زيادة عدد البرامج والطلاب والطالبات ومجالات البرامج والفئات العمرية للطلبة، لتشهد برامج موهبة الدولية لعام 2013م إضافة خمسة برامج جديدة في كل من جامعات كورنيل وبوسطن وبردو ووستانفورد وأكسفورد .
وبلغ عدد المسجلين في برامج موهبة الدولية لعام 2013م 4357 طالبا وطالبة بنسبة زيادة بلغت 33 % مقارنة بالعام الماضي، وتم قبول 185 من بينهم، جرى اختيارهم بناء على نتائج اختبارات قياس واختبار كفايات اللغة الإنجليزية .
وتشمل البرامج الدولية مجالات بحثية وأكاديمية وتقنية وتحضير للجامعة وتعلم عن بعد، حيث قامت موهبة باختيار تلك البرامج وفقا لمعايير جودة عالية تتضمن محتوى البرنامج ومستوى الجامعة والكادر والبيئة التعليمية، إضافة إلى المجالات العلمية.
وعلى الصعيد الدولي حقق الموهوبون السعوديون 7 جوائز في معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة ( Intel ISEF 2012) ، وتصدرت المملكة الدول العربية السبعة المشاركة، بحصولها على نحو 60 % من الجوائز العربية، واستمرت الإنجازات بحصول موهوبو الوطن على 4 ميداليات (ثلاث ذهبية وفضية) في أول مشاركة سعودية في المعرض الآسيوي للمخترعين الشباب AYIE 2012 الذي يستهدف شباب المخترعين في الفئة العمرية من 20 عاما فأقل، والذي أقيم في ماليزيا.
وحاز نوابغ المملكة ميداليتين فضيتين وثلاث برونزيات في الأولمبياد الدولي للرياضيات في الأرجنتين من بين (100) دولة، لتقفز المملكة من المركز الـ (70) عام (2011م) إلى المركز الـ (29) .
وحققت المملكة شرف الريادة كأول دولة عربية تنال ميداليات في أولمبياد الفيزياء الدولي منذ اعتماده دوليا بحصولها على ميدالية برونزية وثلاث شهادات تقدير في الأولمبياد الذي أقيم في دولة استونيا في منتصف يوليو (2012م) بمشاركة (82) دولة .
واستمرت النتائج المميزة للطلاب والطالبات، بالحصول على ميدالية ذهبية في أولمبياد آسيا والباسفيك للرياضيات (2012م) بمشاركة (34) دولة، وحصد السعوديون الميدالية الذهبية الوحيدة وخمس فضيات في أولمبياد الخليج العربي للرياضيات الأول التي استضافتها دولة الإمارات العربية المتحدة في أبريل (2012م) بمشاركة ست دول، وميدالية فضية وأربع برونزيات في أولمبياد البلقان للرياضيات في تركيا، وميدالية برونزية في الأولمبياد الدولي للبنات في الرياضيات في لندن في أبريل (2012م).
وفي سياق دعم الموهوبين والمخترعين وأصحاب الأفكار العملية ، يأتي دور مركز الابتكار في موهبة لتيسير مهمة المفكرين والمبدعين في الوصول لاختراعات تدعم الوطن وتعزز اقتصاده من خلال العديد من الخدمات التي يقدمها ومنها خدمة تخيل والاحتفاء سنويا باليوم العالمي للملكية الفكرية .
وقد بلغ عدد الأفكار التي استلمتها المؤسسة عام 2012م في مجال دعم الابتكار (5102) طلب، فيما بلغ عدد الأفكار المرشحة للحصول على براءة اختراع (205) اختراعات، وحصل (6) مخترعين بالفعل على براءة الاختراع ، وقدمت موهبة الدعم الفني والقانوني لـ(2791) مستفيدا .
وخلال مشاركة موهبة ممثلة للمملكة في المعارض الدولية الرائدة، نال المخترعون السعوديون 11 جائزة وميدالية في معرض جنيف العالمي للمخترعين، و(14) جائزة وميدالية في المعرض التجاري الدولي للأفكار والاختراعات والابتكار (إينا) في ألمانيا.
ومن أجل تعزيز رأس المال البشري للوطن وإعداد كوادر وطنية نوعية تُسهم في نقل المملكة إلى مجتمع معرفي مبدع ومتكامل، أطلقت موهبة مبادرة القيادات الشابة، التي تسعى إلى إيجاد جيل من الشباب السعودي المميز.
وتستهدف المبادرة طلاب وطالبات المرحلة الجامعية وتوفر لهم برنامجـًا للتدريب القيادي لمدة تتراوح بين عام ونصف إلى عامين .
وبالفعل تم تخريج ثلاث دفعات من البرنامج ضمت الأولى 18 طالبـا و33 طالبة، فيما ضمت الدفعة الثانية 41 خريجا و44 خريجة ، والثالثة 91 طالبا وطالبة.
وسارعت “موهبة” بتنظيم اختبارات القبول للدفعة الرابعة من برنامج قيادة الذات بمشاركة 200 طالب و453 طالبة من المرحلة الجامعية، وتم ترشيح 54 طالبا و54 طالبة للمشاركة في البرنامج في مستواه الأول ( قيادة الذات) وباجتيازه يتأهلون لمرحلة قيادة الفريق.
وبإتمام البرنامج يكون المشاركون قد تهيئوا لسوق العمل لتبدأ مرحلة متابعتهم والتواصل معهم وتنظيم لقاءات دورية بينهم وبين الطلاب الجدد بهدف إبقاء التواصل والاستفادة من التجربة العملية للخرجين.
وفي إطار سعيها الدؤوب للإسهام في تحول الوطن لمجتمع معرفي، واصلت موهبة مشاريعها الرائدة ودشنت عددا من المشاريع من بينها مشروع دعم الموهبة والإبداع “نبتة” الذي تسعى من خلاله لنشر الحراك الثقافي في مجال الموهبة والإبداع بمختلف أشكاله في كافة المناطق، وقد بحثت اللجنة التنفيذية لمؤسسه الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبه” في اجتماعها الثالث اعتماد الإجراء التنظيمي لمشروع ”نبته” الذي يركز علي تقديم الدعم للجهات التعليمية والعلمية ذات الاهتمام بمجال الموهبة والإبداع.
وشهدت بوابة موهبة الإلكترونية نقلة نوعية إذ تعد مكونا أساسيا لمبادرة موهبة للتوعية والاتصال، وتمثل الواجهة الإلكترونية لجميع مبادرات المؤسسة، واستفاد من خدماتها خلال عام 2012م 344.929 شخصا وبلغ عدد الزيارات 1.200.000 زيارة .
قسم المعلومات المصورة المهتم بإبراز المحتوى العلمي للبوابة بأسلوب فني جذاب ومباشر ومناسب لجميع الفئات، كان من أولى مشاريع البوابة الإلكترونية، تبعه إطلاق قسم الدوريات العلمية الذي يقوم على ترجمة ملخصات مقالات علمية عن الموهبة والإبداع ونشرها، ويشمل حالياً أكثر من (800) ملخص من أشهر أربع دوريات علمية في الموهبة والإبداع .
وأطلقت البوابة مسابقة تحت مسمى “العالم بعينيك” لأفضل فيديو إبداعي، وقسم الأفلام الإرشادية الذي شهد إنتاج أول فيلم إرشادي، ليكون باكورة عمل فريق بوابة موهبة الإلكترونية، ويعـد بداية لسلسلة أفلام إرشادية تناقش قضايا الموهبة والإبداع.
كذلك أطلقت البوابة حقيبة إهداءات الطالب وحملة شاور الإرشادية الثانية التي تم خلالها تنفيذ (16) محاضرة وورشة عمل، واستفاد منها أكثر من (1200) مستفيد.
ونتاجًا لهذا التطور حصدت بوابة موهبة الإلكترونية الجائزة الاستراتيجية في قطاع المواقع الثقافية في مسابقة جائزة درع المواقع العربية في دورتها الثامنة من بين 450 موقعـًا منافسـا، ليستمر العمل وتستمر الإنجازات من أجل وطن مبدع.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)