نائب وزير التعليم للجامعات يرعى اللقاء الأول لعمداء الكليات التطبيقية في الجامعات السعودية

نائب وزير التعليم للجامعات يرعى اللقاء الأول لعمداء الكليات التطبيقية في الجامعات السعودية

التعليم السعودي – متابعات : رعى معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري اليوم الأربعاء اللقاء الأول لعمداء الكليات التطبيقية في الجامعات السعودية، الذي استضافته عن بُعد جامعة تبوك؛ لمناقشة مستجدات مشروع التحوّل إلى الكليات التطبيقية في الجامعات السعودية.
وناقش اللقاء عدداً من المحاور، أبرزها اللائحة الموحدة للكليات التطبيقية، والهيكل التنظيمي وتشكيل اللجان، كاللجنة الإشرافية العليا، ولجنة المراجعة، والخطط والمناهج.
وقال معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار في كلمة خلال اللقاء: “إن قرار تحويل كليات المجتمع وكليات الدراسات التطبيقية وكليات خدمة المجتمع في الجامعات إلى كليات تطبيقية؛ يأتي باعتبار تطوير التعليم ما بعد الثانوي أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030″، مشيراً إلى أن الوزارة وبتوجيه من معالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ عملت على إعداد خطة التحوّل بناءً على دراسات مستفيضة للوصول إلى الهيكلة المناسبة لهذه الكليات، وذلك من خلال وضع برامج تعليم وتأهيل وتدريب تواكب مستجدات العصر ومتطلباته ، وتتواءم مع احتياجات التنمية ومتطلبات سوق العمل المحلي والعالمي.
وأضاف معاليه قائلاً “تم رفع الطاقة الاستيعابية للكليات وتحفيز الطلاب للالتحاق بها من خلال منحهم مكافأة مالية أسوةً بطلاب الجامعة، وغيرها من الحوافز الأخرى”، مشيداً بدور الشراكة في هذا المشروع مع القطاع الخاص، الذي يُعد من أهم المستفيدين من مخرجات هذه الكليات، لأنه شارك برسم برامجها وخططها، لافتاً إلى أنه روعي عند تصميم البرامج الاختلافات بين مناطق المملكة من حيث احتياج سوق العمل ، لذلك تم التركيز على الاحتياج وفق النطاق الجغرافي لكل كلية.
من جانبه أكد معالي رئيس جامعة تبوك د.عبدالله بن مفرح الذيابي أن مشروع تحوّل كليات المجتمع وكليات خدمة المجتمع إلى الكليات التطبيقية يُعد من المشاريع الإستراتيجية التي حرصت الوزارة على تطبيقها وتفعيلها، منوهاً بحرص معالي وزير التعليم ودعمه وسؤاله المباشر عن المشروع، والذي يُعد دافعاً وحافزاً لنا في الجامعات في المبادرة والاستفادة من هذا المشروع وتحقيق أهدافه.
واختُتم اللقاء بعدد من التوصيات، جاء منها أهمية تضافر الجهود والتنسيق من أجل تسريع وتيرة العمل وحل جميع معوقات إتمام مشروع التحوّل، وأن تقوم الجامعات برفع الاحتياج للموارد البشرية والمالية للوزارة، وغيرها من التوصيات.
شارك في اللقاء وكيل الوزارة للتعليم الجامعي د.محمد العضيب، ووكلاء الكليات للشؤون الأكاديمية، وعمداء الكليات التطبيقية في الجامعات السعودية وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)