نائب وزير التعليم: نُجدّد البيعة على السمع والطاعة لخادم الحرمين الشريفين ونشيد بالإنجازات النوعية في عهده الميمون

نائب وزير التعليم: نُجدّد البيعة على السمع والطاعة لخادم الحرمين الشريفين ونشيد بالإنجازات النوعية في عهده الميمون
التعليم السعودي – متابعات : رفع معالي نائب وزير التعليم د.عبدالرحمن بن محمد العاصمي التهنئة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السموّ الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهما الله– بمناسبة الذكرى السادسة لبيعة خادم الحرمين الشريفين -أيّده الله-، موضّحا أنّ هذه المناسبة تمثّل ذكرى عزيزة على قلوبنا جميعاً، وتُجسّد المعنى الحقيقي لالتفاف الشعب بكلّ أطيافه حول قيادته الرشيدة التي تقود الوطن نحو الريادةِ في تحقيق أهدافه وتطلعاته وفق رؤية طموحة، ونهجٍ سياسيّ رشيد أساسُه الحكمة والتوازن في اتخاذ القرارات.
وأوضح د.العاصمي أهميّة الإنجازات النوعية التي تحقّقت في العهد الميمون لخادم الحرمين الشريفين وسموّ ولي عهده الأمين -أيّدهما الله- والتي يأتي في طليعتها إطلاق رؤية المملكة 2030 التي تجلّت فيها طموحات قيادتنا الرشيدة وتطلعاتها ليكون وطننا في طليعة دول العالم تقدما وازدهارًا، مؤكّدًا أنّ المملكة بدأت بتوفيق من الله تقطف ثمار هذه الرؤية بما تشهده من حراك تنموي مستدام، وازدهار متنام في مختلف القطاعات، وإطلاق لمجموعة من المشاريع النوعية الكبرى، وهي إنجازات أسّست لمرحلة تاريخية هامة من مراحل العمل الإستراتيجي في المملكة، ووضعت إطارًا جامعًا لتطوير مختلف القطاعات الحيوية وتحسين جودة الخدمات فيها.
وأكد نائب وزير التعليم أنّ المملكة شهدت في عهد خادم الحرمين الشريفين وسموّ ولي عهده الأمين – أيّدهما الله – اهتمامًا كبيرًا بإرساء قواعدِ الإصلاحِ الإداري، وترسيخ قيمِ الشفافية والمساءلة ومحاربة الفساد، بالإضافة إلى اتّساع نطاق الاهتمام بالخدمات الأساسية كالتعليم والصحة والإسكان والنقل وغيرها، وما بُذل من جهود حثيثة لتوفير كلّ مقومات الراحة لزوّار بيت الله الحرام من حجّاج ومُعتمرين، وأخذِ زمام المبادرة في مختلف المجالات، لا سيّما في القضايا المُلحّة مثلما اتضح خلال جائحة كورونا، وترؤس المملكة لمجموعة العشرين التي توضّح المكانةَ العالمية المرموقة التي بلغتها في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين وسموّ ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.
أما على مستوى التعليم؛ فثمّن معاليه الدعمَ الكبيرَ الذي يحظى به قطاع التعليم والتدريب من لدنّ القيادة الرشيدة، مؤكّداً أنّ هذا الدعم يمثّل الحافز الدائم لمضاعفة الجهود، وترسيخ قيم التفاني والإخلاص في العمل بين منسوبي الوزارة لتحقيق الأهداف المرسومة للتعليم، والتي تسعى الوزارة دائماً لأن تكون بحجم طموحات وتطلعات قيادتنا الرشيدة.
واختتم نائب وزير التعليم حديثه قائلاً: نُجدّد البيعة على السمع والطاعة بكلّ فخر واعتزاز، ونسالُ الله جلّت قدرته أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسموّ ولي عهده الأمين، وأن يوفق أبناء هذا الوطن المخلصين لتحقيق أهداف وتطلعات قيادتهم الرشيدة وفقاً لوزارة التعليم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)