نايف بن عبد العزيز.. من “مدرسة الأمراء” إلى ولاية العهد

نايف بن عبد العزيز.. من “مدرسة الأمراء” إلى ولاية العهد

التعليم السعودي – متابعات – : رحم الله رجل الأمن الأول، الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية, وأسكنه فسيح جناته، وبرحيل سموه فقد المسلمون في شتى بقاع الأرض رمزاً من أكبر رموز الأمة، وقائداً نذر نفسه وجل حياته لرفعة هذا الدين وخدمة وطنه وأمته، كان جواداً معطاء محباً للخير، باذلاً لدينه وعقيدته، جواداً كريماً، تفانى في خدمة وطنه في جميع المناصب التي تولاها، حتى لقي ربه راضياً مرضياً.

ولد الأمير نايف بن عبد العزيز في مدينة الطائف عام 1353هـ الموافق 1934م، وتلقى تعليمه في مدرسة الأمراء ثم درس على أيدي كبار العلماء والمشايخ وواصل اطلاعه في الشئون السياسية والدبلوماسية والأمنية.

المناصب التي تقلدها سموه:

وكيـلاً لإمارة منطقـة الرياض بموجب الأمـر الملكي رقـم 1264 وتـاريخ 17/ 6/ 1371هـ

أميراً لمنطقة الرياض بموجب المرسوم الملكي المؤرخ في 3/ 4/ 1372هـ وحتى 25/ 8/ 1374هـ

صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/ 45 وتاريخ 29/ 3/ 1390هـ الموافق 3/ 6/ 1970م بتعيينه نائباً لوزير الداخلية

صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/ 165 وتاريخ 17/ 9/ 1394هـ بتعيينه نائباً لوزير الداخلية بمرتبة وزير اعتباراً من تاريخ 16/ 9/ 1394هـ

صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/ 45 وتاريخ 17/ 3/ 1395هـ بتعيين سموه بمنصب وزير دولة للشئون الداخلية

صدر الأمر الملكي الكريم رقم أ/ 236 وتاريخ 8/ 10/ 1395هـ بتعيينه وزيراً للداخلية اعتباراً من تاريخه ولا يزال

المهام الأخرى التي يتولاها سموه:

رئيس المجلس الأعلى للإعلام

رئيس الهيئة العليا للأمن الصناعي

رئيس لجنة الحج العليا

رئيس المجلس الأعلى للدفاع المدني

رئيس مجلس إدارة أكاديمية نايف العربية للعلوم الأمنية

الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب

رئيس مجلس القوى العاملة

رئيس مجلس إدارة صندوق التنمية البشرية

ترأس اللجنة التي وضعت النظام الأساسي للحكم ونظام مجلس الشورى ونظام المناطق

نائب رئيس الهيئة الوطنية لحماية البيئة وإنمائها

عضو في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية

الأوسمة والجوائز الحاصل عليها سموه:

حصل على عدد من الأوسمة والنياشين ومظاهر التكريم، كان من أبرزها:

يحمل سموه وشاح الملك عبدالعزيز الطبقة الأولى والذي يعتبر أعلى وسام في المملكة العربية السعودية

الدكتوراه الفخريـة في القـانون من جامعة شنغ تشن فـي الصـين الوطنية فـي 17/ 8/ 1399هـ

درجة الدكتوراه الفخرية في القانون من كوريا الجنوبية

درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة أم القرى في السياسة الشرعية

وشاح من درجة السحاب من جمهورية الصين عام 1397هـ الموافق 1977م

وسام جوقة الشرف من جمهورية فرنسا عام 1397هـ

وسام الكوكب من المملكة الأردنية الهاشمية عام 1397هـ

وسام المحرر الأكبر من جمهورية فنزويلا عام 1397هـ

وسام الأمن القومي من جمهورية كوريا الجنوبية عام 1400هـ

وسام الأرز من الجمهورية اللبنانية

الهوايات:

تعتبر رياضة الصيد بالصقور هوايته الخاصة والرياضة المفضلة لسموه

ركوب الخيل ويحتفظ سموه بعدد من الخيل العربية الأصيلة

القراء وخاصة في مجالات السياسة العربية والتاريخ والأدب

جهود سموه على الصعيد العربي والدولي:

يعتبر صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب، وبفضل جهوده البارزة عرف مجلس وزراء الداخلية العرب أنه من أنجح المجالس الوزارية العربية، كما تم إقرار مشروع الاستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية وتم إقرار الاستراتيجية الأمنية العربية في الدورة الثانية لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقدة في بغداد في ربيع الأول 1404هـ وكذا إقرار خطة عربية أمنية وقائية في الدورة الثالثة للمجلس المنعقد في تونس خلال الفترة من 9 ـ 11 ربيع الأول 1405هـ، كما تم في الدورة الرابعة للمجلس إقرار الخطة الأمنية العربية، وتتواصل جهود سموه في الاجتماعات الدورية لمجلس وزراء الداخلية العرب، وفي الدورة العاشرة التي عقدت في شهر رجب 1413هـ اتخذ المجلس عدة قرارات هامة منها إقرار التقرير الخاص بتنفيذ الخطة المرحلية للاستراتيجية العربية لمكافحة المخدرات وإعداد خطة مرحلية ثانية للسنوات الخمس التالية لعرضها على المجلس في الدورة التالية وتتوالى الجهود

ففي الدورة الحادية عشرة أكد سموه على أهمية تحقيق مستوى أفضل للتعاون العربي في مجال الأمن يساهم في خلق مناخ يساعد الحكومات والشعوب العربية على بلوغ طموحاتها في التطور الذي أصبح شرطاً حتمياً في العالم يتسم بالصراعات والتكتلات وهذا مكنه من اللقاء بجميع القادة العرب خلال هذه المدة وإنشاء علاقات خاصة معهم

عمل سموه على إنجاز الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب الموقعة من قبل وزراء الداخلية والعدل العرب

بذل الجهود ليجعل وزراء الداخلية أكثر التصاقاً بالمواطن وتحسس مشاكله والعمل على حلها

واصل سموه تطوير ورفع أداء رجال الأمن من خلال التدريب والتعليم المستمر

قام سموه بالعمل الدؤوب على استئصال الجريمة ووقاية المجتمع من كل ما يهدد أمنه وسلامته حيث أصبحت المملكة نموذجاً يحتذي به على مستوى العالم بفضل تطبيق الشريعة الإسلامية السمحاء.

بذل سموه جهداً كبيراً ومتواصلاً في مكافحة مهربي وتجار المخدرات

ححرص دائماً على تأكيد الموضوعية في المعالجة الإعلامية ويشجع تبادل الآراء وطرح المقترحات والبعد عن المهاترات والانفعال في إطار القيم الإسلامية والتقاليد العربية الأصلية

عمل على تطوير أداء الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله وكانت جهود سموه موضع إشادة من قبل الدول العربية والإسلامية والصديقة وحجاج بيت الله الحرام.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)