نجاح بارز لـ «كاوست» و«سعودي فاكس» في إنتاج اللقاحات بالمملكة

نجاح بارز لـ «كاوست» و«سعودي فاكس» في إنتاج اللقاحات بالمملكة
الباحثة دليلة بنت صادق، قائدة فريق المختبر الأساسي للعلوم البيولوجية الذي دخل في شراكة تعاونية مع فريق «سعودي فاكس» لدراسة الأجسام المضادة العلاجية وطرق تطوير اللقاح.

التعليم السعودي – متابعات : طورت الشركة السعودية المبتكرة سعودي فاكس (SaudiVax)، والمختبر الأساسي للعلوم البيولوجية في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست)، طريقة تحليلية تسمح بإنتاج لقاحات طبية قوية، وسيواصلان التعاون في تطوير وإنتاج لقاحات متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS) وفايروس كورونا (كوفيد-19). ويعمل المختبر الأساسي للعلوم البيولوجية في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) مع شركة سعودي فاكس (SaudiVax) -وهي شركة تقنية حيوية تقع في مدينة الأبحاث والتقنية داخل الحرم الجامعي- لتطوير وتصنيع اللقاحات وكذلك الأجسام المضادة العلاجية، حيث تعتبر صناعة اللقاحات والعلاجات المتقدمة ذات أهمية إستراتيجية للمملكة العربية السعودية التي يزورها ملايين الحجاج من جميع أنحاء العالم سنويا.

إن فكرة التعاون بين الأوساط الأكاديمية والصناعة ليست جديدة، ولكن مع الحاجة المتزايدة لإيجاد حلول عاجلة للتحديات العالمية المعقدة، وبالنظر إلى أن القليل من المنظمات لديها القدرة على تحقيق النتائج بمفردها، فقد أصبح الدخول في مثل هذه الشراكات أمراً مهماً وشائعاً أكثر من أي وقت مضى. وفي هذا السياق، تلعب المختبرات الأساسية في (كاوست)، بما لديها من مرافق متقدمة وتقنيات وخبرات متطورة، دوراً رئيسياً في دعم هذه الشراكات الصناعية.

التعاون الأكاديمي والصناعة

تمتلك المختبرات الأساسية في (كاوست) رؤية طموحة لتوسيع دورها في الابتكار الإقليمي يتجاوز دورها الحالي كمنصة عالمية المستوى للبحث والابتكار الصيدلاني. يقول المدير التنفيذي المؤقت للمختبرات د. دانيال أسيفيدو فيليز: «هدفنا هو تقديم مساهمة أكبر للمجتمع العلمي في المنطقة من خلال دعم سعيهم لترجمة الاكتشافات البحثية الطبية إلى أدوية بيولوجية يمكن اختبارها في التجارب السريرية ثم تحويلها الى منتجات قابلة للتسويق، وهذا التعاون هو مثال رائع على الشراكة الناجحة بين الجامعة والقطاع الصناعي في معالجة التحديات العالمية، ونأمل أن نتمكن من إنشاء العديد من هذه الشركات المثمرة في المستقبل القريب».

أصبح مجال تطوير اللقاحات والأدوية البيولوجية والصيدلانية محورا إستراتيجيا لكاوست بعد إطلاق مبادرة الصحة الذكية في وقت سابق من هذا العام، والتي ستدعم وتعزز برامج أبحاث الصحة الانتقالية من خلال التعاون بين علماء الجامعة وأطباء المملكة العربية السعودية، وتشير التقديرات حالياً إلى أن حجم سوق اللقاحات في المملكة يبلغ نحو 400 مليون دولار سنويا، بينما تمثل الأدوية البيولوجية مليار دولار بمعدل نمو سنوي تقريبي يبلغ 15%، وهناك فرصة للوصول إلى سوق اللقاحات العالمي الذي تبلغ قيمته 30 مليار دولار وسوق الأدوية البيولوجية العالمي الذي تقدر قيمته بنحو 300 مليار دولار.

ويؤكد د. مازن حسنين، في معرض تأمله للدور المحتمل لمختبرات (كاوست) وشركة (سعودي فاكس) في هذه السوق المستقبلية: «التعاون هو مفتاح النجاح، فنحن بحاجة إلى الجامعات ونقل التقنية لتحقيق أهدافنا المشتركة، وبصرف النظر عن مدى قوة أي كيان، فإن الافتقار إلى التكامل التعاوني يحد من القدرة على إحداث تأثير كبير».

التعاون طريق النجاح

بالإضافة لتطوير لقاح الإنفلونزا، تتعاون شركة «سعودي فاكس» لبحث وترخيص دواء وقائي جديد لمكافحة سلالة الفايروسات التاجية (SARS-CoV-2) في الشرق الأوسط، وهو مشروع لا يخلو من التحديات ويحتاج دعما قويا من مختبرات متطورة كتلك الموجودة في كاوست.

يقول الدكتور مازن حسنين، رئيس شركة سعودي فاكس: «يوجد طلب عالمي متزايد للقاحات والمستحضرات الطبية الحيوية للحماية من الأمراض المعدية ودعم الصحة العالمية. ولتحقيق ذلك في منطقتنا، نحتاج لشراكات إستراتيجية واستثمارات في الاكتشاف وتطوير وتصنيع اللقاحات والعلاجات محلياً»، وأضاف: «إن تعاوننا الإستراتيجي مع المختبرات الأساسية في كاوست جاء بشكل طبيعي؛ نظراً لعلاقاتنا المتميزة مع الجامعة، فضلاً عما تتمتع به (كاوست) من خبرات لا مثيل لها في المنطقة».

تعمل الباحثة دليلة بن صادق -قائدة فريق المختبر الأساسي للعلوم البيولوجية- جنباً إلى جنب مع شركة سعودي فاكس، حيث تساهم هي وفريقها في أبحاث اللقاحات التي تنتجها سعودي فاكس من خلال تطوير طريقة تحليلية محسّنة وقوية لإنتاج اللقاحات والأجسام المضادة، كما يتم تدريب علماء سعودي فاكس على استخدام مرافق المختبرات الأساسية في (كاوست) وتعريفهم بكيفية استخدامها لأداء المهام المختلفة. يذكر أن هذه ليست الشراكة الأولى للمختبر الأساسي للعلوم البيولوجية في (كاوست) بل سبق أن عمل مع العديد من الشركات الناشئة في الحرم الجامعي لبحث أساليب جديدة في تطوير اللقاحات.

تسريع الأبحاث

تتكون مختبرات كاوست الأساسية من مختبرات متعددة التخصصات ومترابطة تقدم دعما علميا متفوقا في مجال أبحاث الغذاء والمياه والطاقة والصحة والتقنية والبيئة، وهي الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية.

وتوضح نيكول تشيونغ، مديرة المختبر الأساسي للعلوم البيولوجية في (كاوست)، أنه على عكس النماذج الجامعية التقليدية، فإن المختبرات الأساسية لا تعمل فقط لتلبية احتياجات أعضاء هيئة التدريس في (كاوست) فقط، بل تعمل مع الحكومة السعودية والشركات المحلية بما فيها الشركات الناشئة، وهي بذلك تعتبر مسرعات أو بوابات تمكن العلماء السعوديين من الوصول إلى بعض أحدث التقنيات والأجهزة والخبرات المتطورة.

إنتاج اللقاحات والمستحضرات الدوائية الحيوية

تعتبر صناعة اللقاحات والعلاجات المتطورة ذات أهمية إستراتيجية للمملكة التي تستقبل ملايين الحجاج من جميع أنحاء العالم سنويا. وتسمح الشراكة مع مختبرات كاوست الأساسية لشركة سعودي فاكس بالبدء في تطوير لقاحات مصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الخاصة للمملكة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتحديداً اللقاحات المتعلقة بأمراض الجهاز التنفسي مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)، والمعروفة باسم أنفلونزا الإبل، وفايروس كورونا (كوفيد-19) الحالي.

أنتجت شركة «سعودي فاكس» العديد من براءات الاختراع الخاصة بها في مجال الأجسام المضادة الهجينة، التي تضمن عدم وجود مضاعفات وحساسية عند استخدامها، كما عملت مع شركة سايتيفا (Cytiva) الرائدة عالمياً في مجال علوم الحياة لإنتاج المستحضرات الدوائية الحيوية في المنطقة، وهي الآن في طور الاستعداد لإنتاج لقاحات الإنفلونزا في عام 2022 وفقاً لصحيفة عكاظ.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)