“ندوات الباحة” توصي بـ”الموهبة” وتأهيل المعلمين

“ندوات الباحة” توصي بـ”الموهبة” وتأهيل المعلمين

التعليم السعودي : نوه أمير منطقة الباحة الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز بالبرامج والندوات العلمية التي تنظمها جامعة الباحة بالمشاركة مع كثير من الجامعات العالمية، متمنيا أن تحقق الأهداف المنشودة منها في خدمة الطلاب والمجتمع.. جاء ذلك خلال استقباله مدير جامعة الباحة الدكتور سعد بن محمد الحريقي ووكلاء الجامعة والمحاضرين المشاركين في الندوات العلمية لكلية التربية بالشراكة مع جامعة “أوهايو” الأميركية.
ورحب أمير الباحة في بداية اللقاء بالحضور، واستمع إلى شرح من مدير الجامعة عن محاور جلسات الندوات العلمية التي دارت حول الموهبة والإبداع، وتقنيات التعليم، والقيادة التربوية. وفي ختام الاستقبال قدم الأمير مشاري بن سعود عددا من الهدايا التذكارية للمحاضرين المشاركين من جامعة “أوهايو”، فيما التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.
إلى ذلك، اختتمت أمس أعمال الندوات العلمية الثانية “التربية آفاق مستقبلية” والتي نظمتها كلية التربية بجامعة الباحة بمشاركة نخبة من المختصين في مجال التربية من جامعة أوهايو الأميركية ومجموعة من أساتذة الجامعات السعودية، وذلك بقاعة الأمير الدكتور فيصل بن محمد التعليمية بالباحة.
وفي نهاية اللقاء أوصى المشاركون بعدة توصيات؛ منها ضرورة تبني الموهبة كمفهوم واسع الدلالة ينتقل من مجرد الوصف إلى التفسير، والتركيز على مهارات التعلم والتقويم كأساس لرعاية المتعلم والتركيز على المناهج التعليمية التي تتجه نحو تطوير الموهبة، والاستفادة من تجربة مدارس الفلاح كنموذج -القسم الابتدائي- مع حث مؤسسات تأهيل المعلمين-قبل وأثناء الخدمة- على رفع قدرات المعلمين بشكل مستمر، وحث الجامعات لتأسيس كليات التربية الخاصة تعتمد على الأنموذج الإثرائي المدرسي، وأهمية دور المعلم في تحديد المحتوى بما يتناسب مع حاجات الطلاب الموهوبين.
كما أوصى المشاركون فيما يخص مجال محور تقنيات التعليم، بضرورة تصميم برنامج تعليمي بناء على احتياجات الطلاب وطبيعة المادة وليس بشكل عام، وذلك عند الشروع في برنامج تعليمي في البيئة الافتراضية, وتقييم المعلم قبل تطبيق هذا البرنامج لمعرفة مدى مواءمته لهذا النوع من التعليم، ويجب على المعلم إظهار توقعات إيجابية للطلاب والتواصل معهم حول هذه التوقعات.
كما أوصى المشاركون بضرورة إشراك جميع أفراد المؤسسة التعليمية في عملية التخطيط الاستراتيجي وتبنيها كأداة لتطوير وتقويم الأداء للمؤسسات التعليمية مع التركيز على أن الإدارة الناجحة هي التي تسعى لتنمية روح التعاون بين العاملين بديلاً عن التنافسية وضرورة تبني سياسات استقرار الإدارة بدلاً من التدوير السريع، كما يجب أن تكون هناك رؤية واضحة ومشتركة بين الإدارة والعاملين، وعلى الإدارة بقبول الأفكار الجديدة وعدم مقاومتها، مما يتيح الفرصة نحو الإبداع.
وقال مدير الجامعة الدكتور سعد الحريقي في كلمته في حفل ختام الندوات: “إنني سعيد بهذه المشاركة بفعاليات الندوات العلمية للوصول إلى نتائج إيجابية تخدم الوسط التربوي بكل مستوياته، مشيدا بالبحوث والأوراق المقدمة من المشاركين والآراء المطروحة والمناقشات التي سادتها”. وفي نهاية اللقاء كرم الحريقي المشاركين في اللقاء بعدد من الدورع التذكارية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>


(مطلوب)